26 March 2020   Coronavirus, the kingmaker - By: Ghassan Khatib

25 March 2020   Our leaders are terrified. Not of the virus – of us - By: Jonathan Cook





5 March 2020   Trump’s Disastrous Domestic Policy - By: Alon Ben-Meir


26 February 2020   "...I Am Proud to be a Socialist" - By: Alon Ben-Meir


20 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (Part 2) - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 كانون ثاني 2019

"تصفير" المساعدات الأميركية.. "متاهة" ترامب في إخضاع الفلسطينيين

بقلم: وسام زغبر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أعلنت الإدارة الأميركية وقف كافة المساعدات المقدمة للفلسطينيين في 31 كانون الثاني (يناير) الجاري. وقال مدير بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية «USAID» السابق ديف هاردن، إن «الوكالة ستوقف جميع مشاريعها في الضفة الغربية وقطاع غزة نهاية الشهر الجاري، بعد قرار الإدارة الأميركية قطع التمويل عن الفلسطينيين». وأعرب هاردن عن قلقه العميق من هذه الخطوة، وقال لصحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية: إن «الإدارة الأميركية تبرهن مرة أخرى على عدم الوضوح وصعوبة تقدير الوضع المعقد».

وتساءل: «من الذي يعاني عندما تترك الوكالة الأميركية للتنمية المدارس وأنظمة المياه غير منتهية؟»، ويجيب: «الفلسطينيون بالطبع»، مشيراً إلى احتمال أن يواجه الإسرائيليون والأميركيون تبعات ذلك جراء هذه الخطوة .وكتب هاردن في وقت لاحق على حسابه في «تويتر»، قائلاً إن «وقف مشاريع الوكالة الأميركية للتنمية في الضفة الغربية وقطاع غزة، مثال آخر على نهاية "حل الدولتين"». وأضافت «جيروزاليم بوست» أن «وقف المساعدات يأتي في أعقاب تمرير «قانون مكافـحة الإرهــاب» الذي تمت المصادقة عليه في الكونغرس الأميركي في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي».

ويشترط هذا «القانون» تقديم المساعدات الأميركية للسلطة الفلسطينية بوقف صرف رواتب ومخصصات الأسرى والجــرحى والشـهداء وعائلاتهم.

تفاقم معاناة الفلسطينيين..
من جانبه، اعتبر السفير الأميركي السابق لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي دان شابيرو أن ذلك «خطوة قصيرة النظر إلى درجة يصعب تصديقها»، كونها تقطع برامج «ساعدت في تحسين الظروف الاقتصادية والأمنية للفلسطينيين والإسرائيليين».

وقال المدير التنفيذي لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى روبرت ساتلوف، إنه «إذا صدقت الأخبار في شأن إنهاء مشاريع الوكالة الأميركية للتنمية في الضفة الغربية وقطاع غزة، فسيكون من الصعب فهم المنطق الكامن وراء ذلك».

وقال ساتلوف رداً على كلام هاردن إن «وقف مشاريع الوكالة الأميركية من شأنه مفاقمة معاناة الفلسطينيين العاديين الذين يواجهون صعوبات في العيش، ولا يجدون نيات حسنة لدى الولايات المتحدة تجاه عملية السلام».

وذكرت الصحيفة أن موظفين أجانب تم تعيينهم في مختلف مشاريع الوكالة الأميركية غادروا في الأسابيع والأشهر الأخيرة مع عائلاتهم، بعد إبلاغهم بقرار إنهاء المشاريع التي كانوا يعملون عليها في نهاية هذا الشهر.

وأبلغت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الكونغرس في آب (أغسطس) 2018، قرارها قطع أكثر من 200 مليون دولار من المساعدات للفلسطينيين، بعد مراجعة تمويل المشاريع في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن الإدارة الأميركية قطعت 844 مليون دولار عن الشعب الفلسطيني، منها 360 مليوناً عن «الأونروا»، و231 مليوناً عن «USAID» لمشاريع البنية التحتية، منوهة إلى أن ثمة مشاريع وطرق ومدارس بدأوا بها ولم تستكمل، إضافة لـ90 مليون دولار كانت تدفع إلى مشافي القدس، و175 مليوناً توزع على جهات فلسطينية أخرى من مؤسسات مجتمع مدني ومشاريع.

دعم أجهزة أمن السلطة..
على الرغم من أن الرئيس الأميركي قطع جميع أنواع المساعدات عن الفلسطينيين في العام الماضي، فإن الجهة الوحيدة التي لم تتضرر من المساعدات الأميركية هي قوات الأمن الفلسطينية حيث استمرت كالمعتاد، بشرط استمرار التنسيق الأمني مع إسرائيل.

 وقال مصدر في الكونغرس على صلة بمحاولات تعديل «قانون مكافـحة الإرهــاب» لصحيفة هآرتس الإسرائيلية إن «مسئولين في الإدارة الأميركية سيحاولون إنقاذ جزء من المساعدات عبر «التفافات ميزانيّة»، من غير الواضح كيف ستطبّق على أرض الواقع، واحدة من هذه الإمكانيّات تحويل جزء من الدعم الأميركي للأجهزة الأمنية الفلسطينيّة عبر وكالة الاستخبارات المركزيّة (سي آي إيه)، بشكل يتيح تجاوز الشكاوى ضد السلطة الفلسطينيّة.

من جانبه، وصف الخبير الاقتصادي الدكتور مازن العجلة قرار وقف تمويل المشاريع الأميركية بالمجحف، كونها توجه لدعم مشاريع البنى التحتية والبلديات والقطاع الزراعي والتعليم والصحة ومؤسسات المجتمع المدني، مما سينعكس سلباً على نسب الفقر والبطالة المرتفعة ومعدلات النمو الاقتصادي في القطاع.

قطاع غزة المتضرر الأكبر..
وأوضح مُدير شبكة المُنظمات الأهلية في قطاع غزة أمجد الشوا، أن معظم مشاريع «USAID» توقفت في قطاع غزة خلال العام 2018، منوهاً إلى أن الوكالة الأميركية للتنمية تدعم مشروع غزة 2020 ومشروع القطاع الصحي في القطاع، وهذا القرار سيهدد توقفهما.

وقال الشوا: إن «قطاع غزة سيتضرر بشكل أكبر، رغم محدودية المشاريع كونه يعيش أوضاعاً اقتصادية صعبة للغاية، وتزايد الاحتياجات الإنسانية». مضيفاً: «اتخذنا موقف والعديد من منظمات المجتمع المدني بمقاطعة التمويل السياسي المشروط، التي تشترط على المستفيدين التوقيع على «قانون مكافحة الإرهاب»، مما جعلنا نعاني من عجز يصل لـ70% على صعيد البرامج والخدمات ودفعنا لتسريح الكثير من الموظفين».

من ناحيته، شدد مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة ماهر الطباع، أن وقف تلك المشاريع سيدفع نحو تسريح المئات من العاملين في الضفة والقطاع، لكن تأثير ذلك لن يكون كبيراً على القطاع مقارنة بالضفة والقدس.

اتخذت إدارة ترامب قرارات تعسفية متلاحقة ضد الفلسطينيين وحقوقهم والتي تشكل خطراً على قضيتهم في محاولة فرض حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي في إطار ما يسمى «صفقة العصر»، أبرزها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده لها، والعمل على تقليص المساعدات لـ«الأونروا» ووقف الدعم المالي للسلطة الفلسطينية، والمشاريع الأميركية في الضفة والقطاع، وإلغاء تعريف اللاجئ الفلسطيني وتخفيض عددهم إلى عشرات الآلاف فقط، ومن ثم اتخذت قراراً بوقف المساعدات التي تقدم لمشافي القدس.

ومع ذلك، يتعاظم الرفض السياسي والشعبي الفلسطيني للمشروع الأميركي ـ الإسرائيلي، وارتفعت الدعوات إلى قطع العلاقات مع الولايات المتحدة ورفض مساعداتها التي تريد واشنطن مقايضتها بتصفية قضية الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية. كما ارتفعت الدعوات التي تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولية تداعيات سياسة القرصنة والابتزاز الأميركي.

* كاتب صحفي فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - swisam2009@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

4 نيسان 2020   نهوض القيم البشعة في ظل "كورونا"..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 نيسان 2020   لا تتركوا القدس وحيدة في المواجهة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 نيسان 2020   الكورونا.. والخطر المخفي أعظم..! - بقلم: زياد أبو زياد

3 نيسان 2020   جائحة "كورونا"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

3 نيسان 2020   كورونا: احتمال التصعيد أو افراج انساني عن أسرى - بقلم: مصطفى إبراهيم

3 نيسان 2020   كيف سيكون العالم ما بعد كورونا..؟ - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 نيسان 2020   الكورونا تحاصر السجون..! - بقلم: عمر حلمي الغول


2 نيسان 2020   العمال وأزمة المجتمع الفلسطيني..! - بقلم: ناجح شاهين

2 نيسان 2020   فخر لنا بأطبائنا العرب..! - بقلم: شاكر فريد حسن

2 نيسان 2020   الجائحة والنقد الذاتي..! - بقلم: بكر أبوبكر

2 نيسان 2020   فلسطين في ظل التحديات المركبة وبائيا وسياسيا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 نيسان 2020   من "أقنع" غانتس؟ - بقلم: محمد السهلي


1 نيسان 2020   كلاب، لِشَمِّ اللُعاب ! - بقلم: توفيق أبو شومر






29 اّذار 2020   أبرتهايد ضدَّ زيتون فلسطين..! - بقلم: نبيل عودة



22 اّذار 2020   نتنياهو يستغل أزمة كورونا للبقاء في السلطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



1 نيسان 2020   مواجدُ في وحدتيَ البعيدة..! - بقلم: فراس حج محمد

31 اّذار 2020   الأرض في الشعر الفلسطيني..! - بقلم: شاكر فريد حسن




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية