6 May 2016   Uri Avnery: Those Funny Anti-Semites - By: Uri Avnery

5 May 2016   Will Obama fail to move, again? - By: George S. Hishmeh

5 May 2016   Challenges facing Palestinian journalists - By: Daoud Kuttab



29 April 2016   Uri Avnery: "Us" and "Them" - By: Uri Avnery

28 April 2016   A ‘bridging’ dilemma - By: Daoud Kuttab

28 April 2016   Has US media adopted a new line? - By: George S. Hishmeh


22 April 2016   Uri Avnery: The Other Gandhi - By: Uri Avnery

21 April 2016   Newton’s theory in Palestine - By: Daoud Kuttab

21 April 2016   The Global Crisis of Leadership - By: Alon Ben-Meir











5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)





18 أيار 2010

مهرجان جماهيري حاشد في الذكرى الرابعة والثلاثين
لاحتجاز جثمان الشهيد مشهور العاروري

طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بحضور حشد من مئات المواطنين الفلسطينيين، وممثلي الأحزاب السياسية الفلسطينية، ومؤسسات المجتمع المدني، ورجال القانون تم مساء اليوم الثلاثاء تنظيم مهرجان جماهيري إحياءً للذكرى الرابعة والثلاثين، لاستشهاد واحتجاز جثمان الشهيد مشهور العاروري في ملعب مدرسة "مسقط" في قرية عارورة قضاء رام الله.



وافتتح الاحتفال بكلمة من منسق الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزة والبحث عن المفقودين، وقال منسق الحملة سالم خلي في كلمته إن الحملة الوطنية قد نجحت في تحويل المطالبة باسترداد الجثامين المحتجزة من المطلب الفردي إلى المطلب الجماعي منذ أن أطلق مركز القدس للمساعدة القانونية هذه الحملة بتاريخ 27 آب 2008، حيث وصلت هذه الحملة الآن إلى ذروتها في المطالبة باسترداد جثامين الشهداء، وتم تأطيرها إلى لجان وطنية منتشرة في مختلف المحافظات ولجنة مركزية، ونجحت الحملة حتى الآن بتوثيق أكثر من 300 حالة لشهداء تم احتجاز جثامينهم أو يحسبون في عداد المفقودين.

وأضاف خلي أن الحملة وبالتنسيق مع كل الأطر الشعبية والكتل البرلمانية ستتواصل لمطالبة الرئيس محمود عباس بتبني الحملة لتصبح مطلبا ذي أولية لفضح الاحتلال الإسرائيلي.
 وألقى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت كلمة نيابة عن الرئيس محمود عباس، عبر فيها عن اعتزاز القيادة الفلسطينية بالشهداء في هذا اليوم الذي يتم فيه إحياء ذكرى استشهاد الشهيد مشهور العاروري، وقال إن جثمان الشهيد وجثامين مئات الشهداء مازالت محتجزة لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وهذا يشكل انتهاكا فظا للقوانين، ومخالفة لقواعد حقوق الإنسان، ووعد رأفت عائلة الشهيد أن تواصل القيادة الفلسطينية ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية، والحكومة الفلسطينية العمل من أجل دفع المؤسسات الدولية باتخاذ الخطوات اللازمة للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتحرير جثامين الشهداء ومن ضمنها جثمان الشهيد مشهور العاروري الذي مازلت سلطات الاحتلال تراوغ في تسليم جثمانه رغم قرار المحكمة العليا الإسرائيلية.



من جانيه قال عبد الرحيم ملوح نائب الأمين العام للجبهة الشعبية، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إن الشعب الفلسطيني سيبقى وفيا للشهداء، داعيا إلى استمرار العمل من أجل إحضار كل جثث الشهداء من مقابر الأرقام ومن المنفى.

وتساءل عضو الكينيست الإسرائيلي محمد بركة مستهجنا في كلمته التي ألقاها في المهرجان "لماذا يخاف الاحتلال الإسرائيلي من الشهداء؟!!" واصفا هذا الخوف بالانحطاط الأخلاقي، فهو الاحتلال ذاته الذي يخاف دخول مفكر يهودي أمريكي إلى جامعة بيرزيت، أو قدوم ممثل اسباني إلى فلسطين، وقال بركة نحن لسنا في موقف المطالبة بجاثمين الشهداء فقط، بل نحن في موقف اتهام الاحتلال بسرقة أعضاء جثامين الشهداء وإخفاء أعمال أخرى داعيا إلى حركة شعبية قضائية برلمانية لاستعادة جثامين الشهداء، وأضاف أنه ما من دولة في العالم تحتفظ بشكل رسمي بمقابر لأشخاص مقتولين وفقا لأرقام، مشيرا إلى أن اليهود يجب أن يكونوا الأكثر حساسية من تسمية الناس بالأرقام بعد أن كانوا يدمغون بها من قبل النازيين.

و وجه بسام الصالحي أمين عام حزب الشعب الفلسطيني التحية لمركز القدس للمساعدة القانونية، الذي انتبه لهذه القضية بعد أن تم تجاهلها أو التقاعس عنها لسنوات طويلة منذ عام 1994، حيث لم تكن من الأولويات.

ومن جانبه قال قيس عبد الكريم نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية، عضو المجلس التشريعي إن قضية الشهيد مشهور العاروري مدعاة للحزن والفخر في ذات الوقت، مؤكدا أن الشهيد مشهور العاروري وإن كان شهيد الجبهة الديمقراطية فهو من دعاة الوحدة الوطنية منذ أن تخطى الحدود يوم استشهاده بعملية عسكرية في قرية "الجفتلك".



وبدوره رحب المحامي شاهر العاروري بالحضور خلال الكلمة التي ألقاها نيابة عن عائلة الشهيد وقال أن قضية الشهيد مشهور رمزية لقضية كافة الشهداء المحتجزة جثامينهم، حيث أن القضية هي تحرير جثامين جميع الشهداء المذكورين، وانتقد المماطلة الإسرائيلية بتسليم الجثمان مشيرا إلى أن المحكمة العليا، بدأت تنظر إلى قضية احتجاز الجثامين على أنها قضية لا أخلاقية.

* --- - ---



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


6 أيار 2016   لا ربيع حقيقي بدون ربيع فلسطين..! - بقلم: حمدي فراج

5 أيار 2016   ميناء غزة: مشروع جاد أم ورقة ضغط وابتزاز؟! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

5 أيار 2016   غزة موعد مع عدوان مؤجل إلى حين..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


5 أيار 2016   لنا في كفر كنا لواء..! - بقلم: جواد بولس

5 أيار 2016   عودة إلى "إسرائيل الكبرى"..! - بقلم: محمد السهلي

5 أيار 2016   المشروع الفرنسي بين سياستين..! - بقلم: معتصم حمادة

5 أيار 2016   بكائية جامعة بيرزيت (2/2) - بقلم: بكر أبوبكر

5 أيار 2016   كسر الجمود في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني - بقلم: د. ألون بن مئيــر

5 أيار 2016   ما البديل لحال العرب؟! - بقلم: صبحي غندور

5 أيار 2016   الخلاف في الحلف الأميركي - الخليجي - بقلم: د. أحمد جميل عزم

4 أيار 2016   شاكيد وضم الضفة..! - بقلم: عمر حلمي الغول















27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



2 نيسان 2016   في حضرة مدام X..!! - بقلم: توفيق الحاج


27 اّذار 2016   دُموعُ الفرحِ..!! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

26 اّذار 2016   ما قرأته في عيون نسر..! - بقلم: عيسى قراقع


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2016- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية