10 August 2022   Without peace, the Gaza situation will only worsen - By: Dr. Gershon Baskin





24 July 2022   The Most Damning Hearing Yet - By: Alon Ben-Meir


20 July 2022   How to achieve peace in the Middle East in eight easy steps - By: Dr. Gershon Baskin



13 July 2022   The Jewish, Palestine homeland conundrum - By: Dr. Gershon Baskin
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

14 اّذار 2008

الفلسطينيون يدفعون ثمن الكراهية..
الاعتقال السياسي: تصفية حسابات بين "فتح" و"حماس"..!!

كتبت نائلة خليل
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في صراعهما الذي تفجر منذ حزيران 2007، أثبتت حركتا "فتح" و"حماس"، أن "الإخوة" عندما يتقاتلون يستبيحون كل شيء، فسفك الدماء لم يعد خطا أحمر، وبات الاعتقال السياسي والتعذيب الذي يرافقه من بديهيات الصراع بين الطرفين.

 وأصبح انتهاك الحقوق والقوانين جزءا من سباق غير معلن بين طرفين ينظران للأمر كوسيلة للفوز بنقاط إضافية علما أن تاريخ بدء الاعتقال السياسي سبق تفجر هذا الصراع.

وتعود بداية معرفة المجتمع الفلسطيني بالاعتقال السياسي للعام 1996حين نفذت السلطة الفلسطينية الوليدة اعتقالات سياسية واسعة بحق قادة "حماس" لكن وبعد 11عاما على ذلك صعدت قوة "حماس" سياسيا وعسكريا لتصبح رقم واحد في القطاع، وسيطرت عليه عسكريا في حسم عسكري سقط فيه نحو 250 قتيلا، وبات الطرفان ينفذان الاعتقال السياسي والتعذيب بحق أنصار الطرف الآخر، لتصبح انتهاكات القانون وحقوق الإنسان بالجملة.

حتى اليوم، حصد تعذيب المعتقلين السياسين في فلسطين ستة ضحايا، خمسة في قطاع غزة وواحد في الضفة الغربية ومئات المعتقلين الذين تعرضوا لتعذيب ترك ندوبا أو إعاقات مستديمة على أجسادهم، أما الذين حالفهم الحظ فتعرضت حقوقهم القانونية والمدنية للانتهاك، وسلمت أرواحهم وأجسادهم.

ولا تملك جهة حقوقية أو قانونية فلسطينية رقما دقيقا عن عدد المعتقلين السياسيين لدى الطرفين، بسبب رفضهما إعطاء أرقاما وإحصائيات دقيقة، إضافة إلى التغير المستمر في أعداد المعتقلين بصورة يومية.

وتفيد مؤسسة "الحق" ومقرها رام الله أن "نحو 800 إلى 1000 معتقل سياسي جرى اعتقالهم منذ حزيران 2007 وحتى آذار 2008 لدى كل جانب".

 آخر ضحايا الاعتقال السياسي حتى اليوم، هو الشيخ مجد البرغوثي الذي توفي في مقر المخابرات الفلسطينية بمدينة رام الله،  في الثاني والعشرين من شباط 2008، بعد مضي تسعة أيام على اعتقاله.

 وتقول فوزية البرغوثي، إن زوجها مجد "توفي بسبب تعذيبه، وان العائلة وشهود عيان وكاميرات وسائل الإعلام أثبتت آثار التعذيب على الجثمان قبل دفنه".

وبعد يومين على إنتشار صور جثمان البرغوثي التي تظهر آثار التعذيب، اعتقلت المخابرات الفلسطيينة  الممرض ناجح عاصي بتهمة "تسريب" صور الجثمان من داخل مستشفى خالد في رام الله.

 المخابرات والسلطة الفلسطينية، سارعا لنفي هذه الاتهامات وأكدتا عبر الطبيب الشرعي ومن خلال تلفزيون فلسطين، أن "سبب الوفاة طبيعي ذو منشأ مرضي، ونجم عن تضخم عضلة القلب" رغم تأكيدات زوجة البرغوثي أن زوجها "كان يتمتع بصحة جيدة فهو رياضي غير مدخن، ولم يحدث أن شكا من أي مرض في حياته". ويبلغ البرغوثي (44 عاما) ويعمل إماما لمسجد قريته كوبر الواقعة غرب رام الله وهو اب لثمانية أطفال، أصغرهم لم يكمل عامه الأول.

بعد يوم من إعلان وفاة البرغوثي، جرى تشكيل لجنة تحقيق من نواب الكتل البرلمانية في المجلس التشريعي ـ باستثناء نواب "فتح" و"حماس" ـ لتتقصى أسباب وفاة البرغوثي، حيث وعدت اللجنة بأنها ستعلن نتائج تحقيقها في الأسبوع الأول من شهر آذار، الأمر الذي لم يحدث حتى اليوم (14 آذار).

 وبالرغم من مأساة عائلة البرغوثي، إلا أنها كانت أوفر حظا من خمس عائلات لمعتقلين قضوا في سجون حركة حماس بالقطاع، حيث لم يلق موتهم صدى إعلاميا أو اهتماما كبيرا في غزة، ولم يتم تشكيل أي لجان للوقوف على أسباب وفاتهم والضالعين فيها.

وتؤكد مؤسسات حقوقية في غزة أن كلا من عبد الله قشطة، رامي خليفة، عبد الله أبو رجيلة، محمد دهمش، ووليد أبو ضلفة قضوا في سجون ومراكز توقيف تابعة لحركة "حماس" في غزة.  ولا تجرؤ عائلات هؤلاء الضحايا حتى الحديث لوسائل الاعلام خشة تعرضها لأعمال انتقامية ناهيك عن قدرتها على مقاضاة "حماس" في غزة أو ملاحقة من قاموا بتعذيب ابنائها، لأن الأخيرة (حماس) هي الحكومة الفعلية والمسيطرة على القضاء في القطاع.

وبسبب مخاوفها رفضت عائلة ابو ضلفة التعاطي مع وسائل الاعلام لكن مصادر مطلعة أوضحت ان ابنها (وليد أبو ضلفة) اعتقل على مدار خمسة أيام برفقة شقيقه خليل في سجن المشتل وتوفي بسبب تعذيبه المتواصل". وتؤكد ذات المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها أن "أبو ضلفة تعرض للشبح المتواصل والضرب بقسوة طوال مدة اعتقاله، وأنه فقد وعيه أكثر من مرة ، وتوفي في اليوم الأخير ويداه مقيدتان للخلف ومعلق برافعة، في وضعية لا تتيح سوى لأصابع قدميه بملامسة الأرض".

ويقول أحد المعتقلين ممن كانت زنزانته ملاصقة لزنزانة أبو ضلفة، "عندما فقد ابو ضلفة الوعي لآخر مرة، ولم يستطع المحققون ان ينعشوه استدعوا مديرهم الذي بدأ يصرخ بهم ويقول: إنتوا شابحينه غلط، وكلبشات الحديد كتير ضاغطة على إيديه"! وحسب مصادر عائلية وحقوقية مطلعة، فإن تقرير الطبيب الشرعي الأولي لتشريح الجثة يفيد "أن سبب الوفاة صدمة دموية عصبية نتيجة إصابات بالغة" علما ان مستشفى الشفاء ـ حيث تم تشريح الجثة - رفض لاحقا إعطاء العائلة التقرير الطبي النهائي". وتسيطر "حماس" على المراكز الإدارية العليا في المستشفى، وقامت بإقصاء عشرات الموظفين عن أعمالهم بسبب انتمائهم السياسي، أو عدم رضاهم عن الإدارة.  وتضيف المصادر ذاتها أن "آثار التعذيب الموثقة بالصور تثبت تعرض أبو ضلفة لتعذيب قاس، حيث بدا جسده ممزقا في أكثر من موضع بفعل الشبح، وتحول جسده للون الأزرق بفعل التعذيب". وتوفي أبو ضلفة البالغ (44 عاما) يوم 15/7/2007، وهو أب لست بنات وكان يدير مصنعا للزجاج في غزة.

الإعلام لا ينحاز للضحايا..
بعد وفاة كل معتقل سياسي، لعب الإعلام الفلسطيني (الذي انقسم على نفسه أيضا) دورا تحريضيا أكثر منه إعلاميا، وبدأ يسارع لتبني رواية الطرف الذي ينحاز له.

في قضية مجد البرغوثي  تبنت الصحف اليومية الرئيسية الثلاث الصادرة في رام الله (القدس، الأيام، الحياة الجديدة) رواية السلطة الفلسطينية وعرضت رواية الطبيب الشرعي دون إشارة لموقف العائلة، وكذلك فعل تلفزيون فلسطين، ووكالة الأنباء الرسمية "وفا".

أما في قضية أبو ضلفة وباقي المعتقلين الذين توفوا في سجون "حماس"، فكانت صحيفة "فلسطين" اليومية التابعة لـ"حماس"، وفضائية الأقصى التي تبث من غزة، تتبنيان وجهة نظر "حماس"، بأن المعتقلين الضحايا، ماتوا جراء أمراض يعانون منها أو بعد تركهم في مقار القوة التنفيذية المستهدفة بالقصف من قوات الاحتلال الإسرائيلي مكبلين ومعصوبي العيون كما حدث مع المعتقل عبد الله قشطة، الذي أعلنت "حماس" في حينه أن عناصرها نسوه في المقر عندما أخلوه لينجوا بحياتهم!  وارتباطا بهذه القضية فقد كان أعلن محمود الزهار، وزير الشؤون الخارجية في حكومة "حماس" المقالة في حينه عبر فضائية الأقصى، أن "أبو ضلفة انتحر شنقا، وأنه حاول الهرب أكثر من مرة من المشتل".

كل وسيلة إعلام كانت تتبنى وجهة نظر سياسية لأحد الأطراف، وعندما يكون التعذيب والموت مرتبط بطرف آخر كانت تجتهد في الكشف عن تفاصيل ما جرى لفضح الطرف الآخر وليس لغايات إعلامية مهنية، مرتبطة بتزويد المواطنين بالحقيقة، وحتى الشهر الماضي (شباط 2008) لم تكن الصحف الفلسطينية تذكر شيئا عن اعتقال السلطة لنشطاء "حماس"، وعندما بدأت تفعل، فإن الأخبار المنشورة ظهرت على استحياء وبصورة مختصرة بعيدة عن الموضوعية.

الطرفان "فتح" و"حماس" أجادا استخدام مواقع الإنترنت، وخاضا حربا إعلامية مفتوحة عبر الشبكة العنكبوتية، فمن السهل على أي مهتم أن يعرف تفاصيل موت المعتقلين السياسيين في سجون "حماس"، إن قصد المواقع التابعة لـ"فتح"، ويفعل العكس بالتوجه لمواقع "حماس" إن أراد معلومات وصورا تثبت تورط "فتح" في الضفة بتعذيب أنصار "حماس"، إلى أن جاءت تقنية (اليو تيوب) وجعلت أفق الحرب السياسية عبر الإعلام أعنف وأكثر تأثيرا. 

مراكز الاعتقال بالعشرات..
تملك كل من السلطة وحركة "حماس"، عشرات مراكز الاعتقال والتوقيف غير القانونية في الضفة وغزة، حيث يعتقل مواطنون على خلفية انتمائهم السياسي فقط، لفترات طويلة قد تتجاوز (80 يوما) بشكل مخالف للقانون دون تحويل المعتقلين  للنيابة أو المحكمة، في مخالفة صريحة لنص قانون إجراءات أصول المحاكمات الجزائية الفلسطيني رقم (119)، الذي نص على تحويل المعتقل بعد 48 ساعة إلى النيابة، ومن ثم المحكمة.

وحسب الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق المواطن، يوجد 30 مركز اعتقال للسلطة في الضفة يتم فيها احتجاز المعتقلين السياسيين، وتخضع هذه المراكز للأجهزة الأمنية الفلسطينية التالية: الاستخبارات، المخابرات والأمن الوقائي، بواقع عشرة مراكز لكل جهاز، وتتبع هذه الأجهزة بشكل مباشر لوزير الداخلية.

وبالمقابل، قامت حركة "حماس" بتحويل جميع مراكز الشرطة ومقار القوة التنفيذية ـ قوة مسلحة استحدثتها "حماس" بعد فوزرها بالانتخابات التشريعية عام 2006 ـ  وعدد كبير من المساجد، إلى مراكز اعتقال في غزة، وهي جميعها تتبع لوزارة الداخلية في حكومة إسماعيل هنية المقالة. والاعتقال في المراكز الأمنية يعتبر مخالفة قانونية كبيرة، حيث نص القانون الفلسطيني على أن احتجاز المعتقلين السياسيين يجب أن ينفذ من قبل جهاز الشرطة وفي السجون التابعة لها فقط.  

التعذيب ظاهرة..
وتمارس مراكز الاعتقال التي اتسعت وتعددت على طول الضفة والقطاع التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان لكن بتفاوت، حسبما تؤكد مراكز حقوق الإنسان المختلفة. ويؤكد شعوان جبارين، مدير مؤسسة الحق، أن "التعذيب القاسي أصبح ظاهرة عند الجهتين في الضفة وغزة".

وتشير خالدة جرار، النائب في المجلس التشريعي عن الجبهة الشعبية، إلى أن "هناك تعذيبا يجري في المقار الأمنية التابعة للسلطة ضد المعتقلين السياسيين"، لافتة الى أنها زارت معتقلين أكدوا أنهم تعرضوا للتعذيب، بينما تعرض معتقلون آخرون لسوء المعاملة أثناء فترة الاعتقال،تمثلت بمنع زيارة الأهالي والمحامين.

 أما مراكز ومقار الاعتقال، فتحولت إلى أماكن تتمتع بسمعة مخيفة على الصعيد الشعبي، فالكل يرجو أن لا يحالفه قدر سيء ويجد نفسه محتجزا في أحدها.

مقر شرطة المشتل في منطقة النصر في غزة، الذي أخذ اسمه من مشتل كبير للورد والمزروعات في المكان، أصبح فلسطينيو غزة يطلقون عليه اليوم اسم (المسلخ)، اما العديد من العائلات التي تقطن بجواره فقد هجرت بيوتها وغادرت  المنطقة بسبب الصراخ الدائم للمعتقلين أثناء تعذيبهم.

هذا في غزة، أما في الضفة فيروي شاب من نابلس فضل عدم ذكر اسمه، كان اعتقل على خلفية شجار مع أحد الشبان واحتجز في شهر كانون الأول في السجن، ويقول: "كنت أسمع صراخ رجال يعذبون في أقسام أخرى تابعة للأجهزة الأمنية، وعندما سألت أحد الحراس حول السبب، وإن كنت سألقى  ذات المصير، طمأنني قائلا: إن من يعذبون هم من أتباع حماس فقط".

ورفض وزير الداخلية الفلسطيني عبد الرزاق اليحيى، الإجابة أو التعليق على موضوع تعذيب معتقلي "حماس"، وفيما إذا كان ذلك يتم بمنهجية وقرار من وزارته، ام بدون علمها.

أما حركة "حماس"، فتنفي نفيا قاطعا ممارستها للاعتقال السياسي بحق أنصار وقيادة حركة "فتح" في غزة، ويؤكد إسماعيل رضوان، أحد قيادة "حماس" في غزة، أن "جميع من يقبعون في سجون "حماس" محتجزون على خلفية جنائية أو أمنية فقط".

ويرفض رضوان ما تؤكده الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق المواطن ومؤسسات حقوقية اخرى حول وفاة خمسة مواطنين في سجون "حماس" جراء التعذيب أو تركهم مكبلين في مقار "التنفيذية" التي تتعرض لقصف دائم من قوات الاحتلال الإسرائيلي ليواجهوا الموت، قائلا "هذا كلام عار عن الصحة، الذين ماتوا في سجون (حماس) إما بسبب مرض أو نتيجة تعرضهم لقصف إسرائيلي".  

ويجمع من مروا بتجربة الاعتقال والتعذيب عند السلطة و"حماس"، أن هناك دوما تهما جاهزة توجه للمعتقل. ويقول (س، م) أحد قياديي "فتح"، الذي تعرض للاعتقال في سجن المشتل لمدة شهرين، "عندما يصل المعتقل إلى المشتل يجد تهمته جاهزة، والتهم تبدأ من السرقة إلى حيازة المخدرات، الدعارة، ممارسة اللواط، انتهاء بالعمالة لصالح إسرائيل، أما التهم الحقيقية فهي الانتماء لحركة فتح، وقيادة أو العمل في الأجهزة الأمنية قبل انقلاب حماس". ويضيف (س، م) الذي كان يعمل ضابطا في أحد الأجهزة الأمنية في القطاع قبل سيطرة "حماس": اعتقلت أكثر من 15 عاما عند الاحتلال الإسرائيلي، لم أتعرض لحجم التعذيب والإهانات التي ذقتها بالمشتل".  ويقول شقيقه، "عندما خرج من المشتل كان قد فقد أكثر من 20 كيلو غراما من وزنه، والبقع الزرقاء تغطي جسده، حتى أطفاله لم يعرفوه، وظل ظهره محنيا أكثر من أسبوع بفعل التعذيب، وأصيب بأكثر من فتق في بطنه جراء الضرب". (س، م) رفض نشر اسمه ومكان سكنه واسم الجهاز الأمني الذي كان يعمل فيه تحسبا من انتقام "حماس". "كانوا يشبحونني لساعات طويلة يوميا، حيث يتم توثيق يدي من الخلف ورفعهما عبر الحبال والجنازير، ثم يهجم علي في كل مرة عدد من الرجال وينهالون علي بالضرب المبرح حتى أفقد الوعي"، يقول (س، م). بعد شهرين جرى إطلاق سراحه، بعد أن اتصلت عائلته بشخصيات في الأردن والسعودية والسويد على علاقة بقيادة "حماس" في غزة، حتى أن الوساطات طالت إسماعيل هنية نفسه. ويقول، "كنت أسمع أصوات وصراخ من يعذبونني لكني لم أرَ وجوههم، فعيوني كانت معصوبة طوال الوقت، وعندما أنجح باستراق النظر بعد أن تتحرك العصبة قليلا بفعل الضرب المتواصل، أراهم يرتدون أقنعة سوداء". 

ويروي عزام الفحل (35 عاما) الذي اعتقل مع الشيخ مجد البرغوثي وأربعة آخرين من أعضاء حركة "حماس" من قرية كوبر، "كيف أمضى ساعات طويلة مشبوحا للنافذة في مقر المخابرات"، وكان يتعرض للضرب القاسي على رأسه وجسده "لساعات طويلة". وأمضى الفحل، الذي يدير كشكا لبيع الفلافل، ويدرس في جامعة القدس المفتوحة، 13 يوما معتقلا لدى مخابرات السلطة الفلسطينية. ويقول، "نمت أول ليلة في الزنزانة بملابسي الداخلية على قطعة كرتون وكان البرد قارسا، وبعد أن ضربوني (فلقة) طلبوا مني الرقص على أغنية، فصرت أقفز بفعل الضرب". ويتابع "تعرضت لضرب متواصل على رأسي بخرطوم مياه مطاطي حتى فقدت الوعي، وبعد أن استيقظت طلبوا مني التوقيع على أوراق قالوا فيما بعد إنها اعترافاتي". ويؤكد أن "الذهاب إلى الحمام كان يتم مرتين باليوم ولمدة دقيقة واحدة، وكان العسكري يرافقني إلى الحمام، ويصرّ على مراقبتي وأنا أقضي حاجتي أو أستحم". "لقد أطلقوا سراحي ومن معي من أصدقاء البرغوثي لامتصاص غضب الناس، وأتوقع أن يعاودوا اعتقالي في أية لحظة"، قال الفحل. 

التهم التي توجهها السلطة يوميا لمعتقلي "حماس" في سجونها تتمثل بحيازة سلاح والتخطيط للانقلاب على السلطة الوطنية كما جرى  في غزة، بينما التهمة الأصلية هي الانتماء لـ"حماس". الطرفان أظهرا تفننا بابتكار أشكال التعذيب، حيث كل شيء مباح ابتداء من الفلقة والضرب المبرح إلى الشبح لساعات طويلة، والضغط النفسي عبر التهديد بالقتل، وهناك حالات جرى تعذيبها عبر دق المسامير في الأقدام كما فعلت "حماس" في غزة مع المعتقل طارق منصور، أو غرز المفكات بالجسد كما فعلت السلطة مع المعتقل مجدي عبد الهادي جبور من نابلس. وتقول قريبة ناشط من "فتح" بالقطاع رفضت الكشف عن اسمها واسم قريبها، إن قريبها ((صرخ بوجه التنفيذية وهي تعذبه أن انتماءه لـ"فتح" لن يتغير مهما حدث لأنها في دمه، فما كان منهم إلا أن جرحوه جرحا بالغا وتركوه ينزف حتى هبطت نسبة دمه و أصبحت أربعة فقط ))!!

ويؤكد مراقبون ومؤسسات حقوقية ان جزءا غير يسير مما يجري من تعذيب وإنتهاكات دافعه الأول الإنتقام.

ويرى سمير زقوت الباحث في مركز الميزان لحقوق الإنسان ومقره غزة أن "الإعتقال والتعذيب ليس منتوجا حمساويا، وأن جزءا غير يسير مما يجري يندرج في نطاق الإنتقام والثأر وتصفية الحسابات السابقة".

ويدلل على ذلك قائلا: "أن أكثر عمليات القتل الميداني التي سجلت في غزة، والإعتقال السياسي والتعذيب وقعت في منطقة خانيونس حيث معقل عائلات القياديين في فتح".

وينفي رضوان لجوء "حماس" للإنتقام من قيادات "فتح"، رغم أنه وصف ما كان تعرض له قادة "حماس" وهم أحدهم في سجون السلطة عام 1996 يتجاوز التعذيب ويرقى لدرجة "المجزرة".

محققون يعيدون إنتاج التعذيب..
ومن اللافت ان غالبية المحققين من الطرفين كانوا معتقلين سابقين لدى الاحتلال الإسرائيلي، وبطريقة أو بأخرى يبدو أنهم يعيدون إنتاج ما تعرضوا له ذات يوم. ورفض عدد من المحققين، سواء من "فتح" أو "حماس"، الإجابة عن أي سؤال أو الإقرار أنه يقوم بتعذيب المعتقلين. ويؤكد الطبيب النفسي محمود سحويل، مدير مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب، أن "من معظم من يمارسون التعذيب لدى الطرفين، قد تعرضوا لذلك على يد الاحتلال، وبعض من يتعرض للتعذيب يعيد إنتاجه بطريقة أعنف مرة ثانية". ويرفض معظم من تعرضوا للتعذيب والاهانة عند الطرفين الاعتراف بذلك رغم ان اثار ذلك تكون واضحة على اجسادهم وأوضاعهم النفسية.

ويرى سحويل "ان إحدى النتائج المهمة التي تترتب على التعذيب هي الشعور بالخجل والعار إزاء ما تتعرض له الضحية، لذا تلوذ لكتمان  ما جرى". ويؤكد "ازدياد حالات ضحايا التعذيب التي ترد للمركز في الفترة الأخيرة بصورة مقلقة" موضحا "أن 40% ممن عذبوا يعانون من آثار الصدمة النفسية". ومن واقع تجربته في علاج ضحايا التعذيب، الإسرائيلي والفلسطيني، يؤكد أن "آثار التعذيب النفسية التي تمارس من قبل الفلسطينيين على بعضهم تترك أثرا أكبر، ما سيؤدي لاحقا إلى ردود أفعال رهيبة يقودها الانتقام". ويوضح أن "ضحايا التعذيب الإسرائيلي يبررون ذلك كجزء من ممارسات الإحتلال وأنه مدعاة فخر لهم، لكن الأمر ليس كذلك عندما يعذبون على أيدي أشقائهم". 

وفي غمرة كل هذا، لا زال نواب المجلس التشريعي الفلسطيني في حالة "موت سريري" منذ أكثر من عام، والمؤسسات الحقوقية تؤكد عدم وجود جهة قادرة على متابعة التزام الجهات التنفيذية بوقف الاعتقالات السياسية، أما ضحايا الاعتقال والتعذيب فيؤكدون أن الانتقام مسألة وقت وان تأخرت تصفية الحساب!!




الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



12 اّب 2022   أيها الفتحاويون تراصوا..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 اّب 2022   غزة ووحدة الساحات والفصائل..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

11 اّب 2022   فلسطين ومفارقات السياسة الأمريكية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

11 اّب 2022   قراءة في الحرب العدوانية على قطاع غزة..! - بقلم: راسم عبيدات

11 اّب 2022   ترميم قوة الردع الإسرائيلية المتضعضعة..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

11 اّب 2022   عن عدوان تموز .. ونحن الفلسطينيون..! - بقلم: فتحي كليب

11 اّب 2022   ملاحظات على الجولة العسكرية الأخيرة على غزة..! - بقلم: د. سنية الحسيني

10 اّب 2022   قطار السلام لن يصل فلسطين..! - بقلم: عمر حلمي الغول

10 اّب 2022   على مفترق التحولات الكبرى..! - بقلم: فهد سليمان

10 اّب 2022   من يوقف الانهيار؟ - بقلم: د. إبراهيم أبراش

10 اّب 2022   (الضد) فايروس خطير..! - بقلم: توفيق أبو شومر

10 اّب 2022   "أحبك يا أمي" من غزة الى نابلس..! - بقلم: بكر أبوبكر







11 نيسان 2022   في ذكرى صمود ومجزرة يافا عام 1775 - بقلم: د. سليم نزال



21 كانون ثاني 2022   رحلة موت الطفل سليم النواتي..! - بقلم: مصطفى إبراهيم




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي






7 اّب 2022   إحنا بالأمل عايشين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


28 اّذار 2022   رسالة المسرح في يومه العالمي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2022- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية