21 February 2017   Trump and Netanyahu: Embracing Illusions, Ignoring Reality - By: Alon Ben-Meir

17 February 2017   Uri Avnery: How did it Start? - By: Uri Avnery

16 February 2017   ‘Radio is you’ on World Radio Day - By: Daoud Kuttab


14 February 2017   There Will Be No Palestinian State Under Netanyahu's Watch - By: Alon Ben-Meir

10 February 2017   Uri Avnery: That's How It Happened - By: Uri Avnery

9 February 2017   The legislative end to the two-state solution - By: Daoud Kuttab


8 February 2017   Relocating the American embassy to Jerusalem - By: Alon Ben-Meir


3 February 2017   Uri Avnery: Respect the Green Line! - By: Uri Avnery

2 February 2017   The test of American democracy - By: Daoud Kuttab

2 February 2017   Erdogan: A Classic Case Of How Power Corrupts - By: Alon Ben-Meir











5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)




4 كانون أول 2012

56% من النساء واجهن مشاكل مع القضاء
مطالبات بتسريع إجراءات التقاضي في محاكم غزة


رام الله 4-12-2012 وفا- ملاك حسن، يزن طه

طالب مركز شؤون المرأة في قطاع غزة بضرورة تسريع إجراءات التقاضي؛ التبليغ، وإصدار الأحكام، وتنفيذها.

وتشير الأرقام الصادرة عن المركز إلى أن 56.6% من النساء في قطاع غزة واجهن مشاكل في إجراءات التقاضي، في ظل توجه أكثر من 80% منهن إلى المحاكم للحصول على حقوقهن.
والمتتبع للأرقام الواردة ضمن استطلاع الرأي الذي أجراه المركز، وناقشه قبل أيام، يلحظ أن ثقة النساء مرتفعة بعمل القضاء في القطاع رغم تأكيدهن أن إجراءات التقاضي تأخذ وقتا طويلا، حيث إن 58.43% من النساء، المستطلعات يعتقدن بأن عدم لجوء بعض أفراد المجتمع للمحاكم سواء ––الشرعية أو النظامية سببه بطء إجراءات التقاضي وإصدار الأحكام.

وشمل الاستطلاع 757 امرأة من أصل 1650 سيدة، لديهن قضايا في المحاكم الفلسطينية في قطاع غزة، ومدرجة بقاعدة البيانات الخاصة ببرنامج العون القانوني الموجودة لدى نقابة المحامين حتى الأول من شهر آب الماضي.

وبين الاستطلاع أن 84.4% من النساء توجهن لمحكمة شرعية للحصول على حقوقهن بينما توجهت 14.9% منهن لمحكمة نظامية، فيما كن المدعيات في 82% من القضايا، بينما كان مدعى عليهن 13.7% من القضايا الأمر الذي يعكس انتهاكات لحقوق النساء، حسب المركز.

ورغم ذلك قالت 50.55% من النساء المستطلعات أن لديهن ثقة بالأحكام التي تصدرها المحاكم في قطاع غزة، إلى جانب إشارة 53.8% من المستطلعات بسرعة إصدار الأحكام القضائية من قبل المحاكم الغزية، إلى جانب تأكيد 52.11% منهن أن الأحكام القضائية التي حكمت بها المحاكم بحقهن منصفة وعادلة.

وشرحت 49.69% من النساء المستطلعات بأن إجراءات التقاضي تعتبر واضحة بالنسبة لهن.

كما أوضحت 56.81% من النساء بأن أتعاب المحامين الموكلين للترافع عنهن، تشكل أيضا عبئا ماليا عليهن، الأمر الذي يدفع الكثيرات والكثيرين للتفكير مليا قبل تعيين محام ورفع قضية في المحكمة، كما قالت حوالي 50% من النساء بأن المحكمة تعتبر غير مجهزة من حيث المكان والتهوية والتكييف والأثاث المناسب والأجهزة المساعدة لعملية التقاضي.

وفي تعليقه على نتائج الاستطلاع؛ قال الناشط الحقوقي ومدير الهيئة الفلسطينية لتعزيز حقوق الشباب في غزة كارم نشوان إن الإجراءات المطولة بعد الوصول إلى الحكم تعد من أكبر المشاكل التي تواجهها المرأة عند التوجه إلى المحاكم.

وأضاف أن: "القوانين المعمول بها في المحاكم والإجراءات الطويلة والمتعبة والمكلفة مازالت تسبب مشكلة للنساء وتؤثر على وضع المرأة، وأن الشيء الإيجابي الوحيد هو تنفيذ الأحكام التي تصدر عن المحاكم، وعدم تجاهلها".

وبالعودة إلى الاستطلاع فإن 63.17% من النساء أكدن وجود تمييز في المعاملة داخل المحكمة بين المرأة والرجل.

ويقول نشوان إن التمييز في المحكمة مرتبط أكثر في القضايا الشرعية، إذ "لا تستطيع المرأة إنهاء الزواج إلا في عدة حالات كالهجران والنفقة والاعتقال، أما الحب أو الكره أو الراحة النفسية فهي ليست من المبررات لإنهاء الزواج".

ودعا نشوان لزيادة تمثيل المرأة في المؤسسة القضائية لضمان حقوقها، وتحسين وضعها، وبناء قدراتهن وتحسين علاقتهن بالجمهور، لأن "أعداد النساء المنخرطات في السلك القضائي ضئيل جدا".

ودعا المركز في ختام استطلاعه؛ إلى ضرورة تسريع إجراءات التقاضي التي تضم التبليغ، وإصدار الأحكام، وتنفيذها، وإلى ضرورة زيادة أعداد القضاة في المحاكم وبناء قدراتهم، وأن تكون عملية اختيار القضاة وفق معايير محددة مسبقاً ونزيهة وشفافة، إلى جانب استقطاب قضاة ذوي خبرة ومشهود لهم بالكفاءة والنزاهة، وتفعيل الرقابة الداخلية داخل المحاكم، تخفيض رسوم القضايا لإفساح المجال أمام الجميع للاستعانة بالجسم القضائي.

* --- - ---



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 شباط 2017   دولة ترامب الملتبسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 شباط 2017   محاكمة الجندي القاتل لا حدود للصورة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


21 شباط 2017   إحباط الحل المفروض..! - بقلم: هاني المصري



21 شباط 2017   سوداني يعلمنا الاتصالات فنفرح..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 شباط 2017   إدعموا الفن..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 شباط 2017   نجمة شباط الحمراء..! - بقلم: نايف جفال


20 شباط 2017   وما كل الظن إثم..! - بقلم: حمدي فراج

20 شباط 2017   دولة غزة حقيقة واقعة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

20 شباط 2017   فلسطين على برميل بارود - بقلم: جادالله صفا

20 شباط 2017   إسطنبول ليست مربط الفرس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 شباط 2017   نص أدبي: هلوساتُ عاشقة..! - بقلم: محمود كعوش

2 شباط 2017   أشتاقُكَ وأنتظرُ منكَ سلاماً..! - بقلم: محمود كعوش

24 كانون ثاني 2017   للحوارُ بقية قد تأتي لاحقاً..! - بقلم: محمود كعوش

23 كانون ثاني 2017   مناقشة قصة "رسول الإله إلى الحبيبة" في دار الفاروق - بقلم: رائد الحواري

20 كانون ثاني 2017   من أخطاء الكُتّاب الشّائعة: مسكينةٌ يا باءَ الجرّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية