17 January 2019   Time To Dump Netanyahu - By: Alon Ben-Meir

17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 كانون أول 2009

تقرير ليالي جرابعة: 
جلسات المحكمة : باب من الاسئلة تنتظر من يغلقها


دقائق و ينادي الحاجب معلنا انعقاد اولى جلسات محكمة بداية رام الله ليوم الاربعاء الموافق السادس عشر من كانون الاول للعام 2009 ،و هي محكمة لها اختصاصات جزائية و مدنية اما فيما يتعلق  بالشق الجزائي فهي تنظر في الجرائم التي تتجاوز عقوبة السجن فيها 3 سنوات اما المطالبات المدنية فالتي تزيد قيمتها عن 10 آلاف دينار اردني، و هي في الوقت ذاته الجهة المختصة بالنظر في الاستئنافات المرفوعة اليها ضد قرارات محكمة الصلح الواقعة ضمن اختصاصها الجغرافي .

 هنا في محكمة  بداية رام الله،  الناس يملؤون الاروقة و مقاعد المحكمة شبه ممتلئة و رجال الامن منتشرون هنا و هناك ، يضبطون الامن و يحافظون على النظام، يدققون في بطاقات الهوية الخاصة بالمواطنين، يقتشونهم بدقة  و يلحقون هذه الاجراءات بعدد من الاسئلة.

 

قضايا دسمة تنتظر القضاة اليوم، ففي قفص الاتهام يقبع ثمانية اخوة متهمين بالترصد لرجل و ابنه و قتلهما عن عمد، بتخطيط و اشراف من والدتهم ، تلك العجوز التي اثار دخولها قاعة المحكمة ضجة كبيرة، فتهامس الجميع باعينهم و السنتهم" كيف لهذا الوجه المجعد بسنواته الطويلة ان يكون محرضا على القتل و مشرفا عليه!!".

بعد طلب القاضي استدعاء الشاهد الاول في القضية ، بدأت الانظار تتجه نحو فتاة في الخامسة عشر من العمر، اقرت  بان المغدور بهما هما والدها و اخوها ،و مباشرة بعد اداءها القسم و ردا على سؤال القاضي حول معرفتها بالاخوة الثمانية داخل قفص الاتهام،اكدت انهم من قتل ذويها و اشارت اليهم كل باسمه ، روت الفتاة قصصا كثيرة كلها كانت تجعل اصبع الاتهام يقرب اكثر و اكثر من المتهمين ، الامر الذي لم يرق لمحمي الدفاع، الذيلوح منذ البداية ان الفتاة ما تزال قاصرا و لا تملك بطاقة هوية ، الامر الذي عزا اليه تضارب اقوالها و عدم دقتها ، و هنا نتسأل الى اي درجة تؤثر شهادة هذه القاصر في قضية على هذه الدرجة من الخطورة حيث تصل فيها العقوبة- في حال ادانة المتهمين- الى الاعدام ، و ان كانت غير ذات اهمية فلماذا  تكون اصلا و لماذا تأخذ من وقت المحكمة و جهدها؟

 

و لان الوقت لا ينتظر فقد اختار احد محاميي الدفاع في القضية التالية ان يبدأ مرافعته بسؤال المحكمة :" ما قيمة برأة موكلي الان بعد ان امضى اكثر من اربع سنوات موقوفا داخل السجن!!".

و يبدو ان هذه القضية ، التي لم تذكر تفاصيلها في هذه الجلسة ، كانت قد أوجلت عدة مرات بسبب عدم حضور الشهود الذين تطلب النيابة شهاداتهم، و هو امر تكرر في عدة قضايا في ذلك اليوم فكثير من المتهمين مازالوا رهن التوقيف بسبب غياب الشهود ، و يبدو ان بعضهم – المتهمين- و هم على درجة جيدة من الثقافة القانونية ، اخذ يتحدث الى القاضي نيابة عن محاميه ، رافضا تمديد توقيفه 45 يوما على ذمة القضية ، مذكرا القاضي بانه امضى فترة 6 اشهر و هي الفترة القانونية للتوقيف.

 

و لكن يبقى السؤال المتأرجح في مكانه باحثا عن اجابة ترسيه على بر، هل الية احضار الشهود الى المحكمة متواضعة الاداء ؟ ام ان التنسيق بين الجهاز القضائي و الجهاز التنفيذي معطب لدرجة انه لا يملك تحريك دولايب سيارات الشرطة؟؟ و اذا كان الامر كذا او كان كذا ، فما هو المخرج القانوني لمتهم يستمر ايقافه اشهر و سنين لان شاهدا – ربما عنده معلومات تفيد القضية- لم يأتي؟؟

* --- - ---



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2019   إنهاء الانقسام في الإطار الوطني الشامل..! - بقلم: معتصم حمادة

17 كانون ثاني 2019   لماذا يريدون إغتيال الرئيس محمود عباس؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 كانون ثاني 2019   انتخابات وحسابات..! - بقلم: محمد السهلي

17 كانون ثاني 2019   ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2019   شباب فلسطين: غضب ينذر بانفجار..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2019   الحذر من مقاربات الانفصال..! - بقلم: محسن أبو رمضان


16 كانون ثاني 2019   الرئيس والمهمة الدولية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2019   اليسار واليمين في إسرائيل: مواقف موحدة تجاه قضيتنا - بقلم: جاك يوسف خزمو

15 كانون ثاني 2019   في ذكرى ميلادك يا ناصر..! - بقلم: صبحي غندور

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي الفلسطيني.. حاجة وطنية يجب احتضانها - بقلم: سمير أحمد الشريف

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي: ممنوع الفشل هذه المرة - بقلم: هاني المصري

15 كانون ثاني 2019   نهاية صليبية اللبرالية.. إنهم يشاهدون “نت فلكس” - بقلم: د. أحمد جميل عزم


14 كانون ثاني 2019   في يوم مولده. هذا الرجل يختزل تاريخاً - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية