10 August 2022   Without peace, the Gaza situation will only worsen - By: Dr. Gershon Baskin





24 July 2022   The Most Damning Hearing Yet - By: Alon Ben-Meir


20 July 2022   How to achieve peace in the Middle East in eight easy steps - By: Dr. Gershon Baskin



13 July 2022   The Jewish, Palestine homeland conundrum - By: Dr. Gershon Baskin
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

28 حزيران 2022

حلف الفضول العربي أم حلف "الناتو" الشرق أوسطي؟


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قدم المحامي والكاتب الصديق الكريم علي أبوحبله تحليلًا هامًا للتهافت العربي نحو العدو الصهيوني، وانكسار عدد من قيادات الأمة وركوعها المهين تجاه القدم الهمجية الصهيونية، وتضحيتها بمستقبل أوطانها وشعوبها فداءً لمصالح آنية، تحفظ الرؤس والنظام في مواجهة ما تم تصويره لهم أنه الخطر الرئيس، وليس الصهاينة المنزرعين في قلب الأمة لتحطيمها الى الأبد، وما رافق ذلك من تشويه للقضية الفلسطينية وتصويرها أنها ليست ذات أهمية، ولكن الشعوب لا ترحم. ونقرأ له مستفيدين من مقالات عدة، وفي سياقات وأسباب وأسس نلخصها بمفهومنا ورؤيتنا بالتالي:

1- استطاع الدهاء الصهيوني إقصاء القضية الفلسطينية من الأجندة المركزية العربية ويا للدهاء! واعتبارها عبئا استراتيجيا على أكتاف بعض زعماء هذه الأنظمة الخشبية، رغم إصرار الدبلوماسية الفلسطينية ونجاحاتها النسبية في أوربا، وفشلها في المنطقة العربية!؟

2- يأتي وزير الخارجية الأميركي "بلينكن" للمنطقة حاملًا تخوفات أميركية امبراطورية من إقدام دول عربية   مثل مصر والسعودية والإمارات، على بناء شراكات حقيقية وجديدة تتجاوز الأمريكي بشكل أو آخر-ويا ليتها تفعل- لاسيما وصعود دول كُبرى ستُقصي أمريكا عاجلًا أو آجلًا -عن زعامة العالم منفردة- مثل الصين وروسيا وربما غيرهما.

3- القمة الصهيوية-العربية السُداسية (27/3/2022م) في مستوطنة إسرائيلية في منطقة النقب الفلسطيني الجريح بين وزراء خارجية مصر والإمارات والبحرين والمغرب، ووزيري خارجية الاحتلال والولايات المتحدة، قتلت مفهوم الأمن القومي العربي و أعادت إلى صدارة الاهتمام فكرة "الشرق الأوسط الجديد" لبيرز.

4- كان شمعون بيرس (بيرز) رئيس "إسرائيل" الاسبق، المشهور بخبثه ولؤمه قد ألف كتابًا  قبل أكثر من ربع قرن (نشر بالعربية عام 1994م) تحت عنوان: الشرق الاوسط الجديد، وتحدث فيه ببراعة سياسي خبيث يرسم نظاماً إقليمياً بوجه قومي، وبخطط إقتصادية ضخمة وطمس تاريخي ساذج لكل تركيبة الشعوب العربية، داعياً بذلك إلى فكرة "من اقتصاد الحروب إلى اقتصاد السلام"، وهو ما بدا يتحقق هذه الايام.

5- لا تقف زيارة الرئيس الأميركي الصهيوني المخضرم "جو بايدن" القادمة إلى السعودية، عند الأبعاد الثنائية بل ستتحول إلى قمة إقليمية من بين أهدافها توسيع دائرة ما يسمونه "السلام الابراهامي" التلفيقي! الجديد الموهوم، و"دمج" دولة الاحتلال نهائيًا كقائدة لزعماء المنطقة، وهل يختلط الزيت بالماء!. (قال الرئيس الامريكي الصهيوني"بايدن"عام 1973 عندما كان عضو كونغرس: لو لم تكن "إسرائيل" موجودة لأوجدناها).

6- لنتأمل قول المحلل الإسرائيلي المختص في شؤون الشرق الأوسط في صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية (شهر 6 عام 2022م)، "زفي بارئيل"، الذي كتب عن فكرة إنشاء تحالف "دفاعي" إقليمي،  حيث نظر أنه سيضم "إسرائيل" وعدد مما يسمونها دول الشرق الأوسط الأخرى (الفكر متجه كما يقول نحو قطر وعُمان والعراق)، ورآه بعث حياة جديدة في الفكرة المألوفة لتأسيس "حلف شمال الأطلسي في المنطقة، ومؤكدًا ان هاجس الرئيس الامريكي الأساس هو أمن "إسرائيل". أولًا وأخيرًا، وهي صفعة لكل واهم بأن الامريكي او الإسرائيلي يهتم حقًا بمصلحة العرب.

7- وفي سياق ترويج التحالف بالمنطقة، قالت "تريتا بارسي"، نائبة الرئيس التنفيذي لمعهد كوينسي، إنّ "التطبيع السعوديّ-الإسرائيليّ" سيصعّد الصراع بين "إسرائيل" والفلسطينيين، وهذا يعطي "إسرائيل" الضوء الأخضر للاحتفاظ بالأراضي المحتلة والاستمرار في التوسع في الأراضي الفلسطينية، وسيؤدي ذلك إلى تفاقم المشكلة ودفعنا بعيدًا عن أيّ سلامٍ عمليٍّ". وهي من قالت أيضًا  (يناير 2020م) وهو أيضًا عنوان مقالها: "كما في الماضي، يبدو أن انحدار الشرق الأوسط إلى الفوضى يكون أكثر احتمالاً مع وجود الولايات المتحدة منه من دونها". ما هو الحقيقة بعينها التي لا يراها العميان فقط.

8- قال مارك لينش، أستاذ العلوم السياسية والشؤون الدولية في جامعة جورج واشنطن (كما ورد في موقع انترسبت في يونيو 2022م) إنّ : "الجانب السلبي الرئيسيّ لضغط بايدن للتطبيع بين السعودية و"إسرائيل" هو العمل على إنجاز شيءٍ مفيدٍ، وفي الوقت عينه، فإنّ السلبيات الحقيقيّة لجهود بايدن تكمن بالسماح ل"إسرائيل" بتجاهل القضية الفلسطينية، التي لا يزال يهتم بها معظم العرب ( ) والتي من المحتمل أنْ تندلع بسببها أزمات متكررة طالما أنّها لا تزال دون حل". وخلُص الأستاذ الجامعيّ إلى القول "إنّه، أيْ بايدن، يجعل في الواقع مثل هذه الانفجارات البركانية أكثر احتماليّةً لأنه يُشجِّع "إسرائيل" على الدفع بشكل أسرعٍ وأخطرٍ في مصادرتها للأراضي والمنازل في الضفّة الغربيّة ".  لا فُض فوك، وهل هذه تحتاج لنقاش! يبدو أنها تحتاج..!

9- إن استراتيجية الاحتلال الصهيوني هي أن أمريكا تركت في المنطقة فراغًا وعليه ملؤه فهو أي الاحتلال الصهيوني رمز القوة العسكرية والتقانة والامن كما يسوّق ذاته، وهذا لا يتحقق إلا بالتحالف الإسرائيلي–العربي الخانع والمنقاد لها.

10- تجتهد دولة الاحتلال الصهيوني لفلسطين لإسماع زعماء دول الخليج خاصة، أن"التطبيع" -وبالحقيقة هو التتبيع المذل- معهم يمنحهم كزعماء"شهادة التأمين" من المخاطر الإقليمية المتمثلة في إيران، والمخاطر الداخلية المتمثلة في الحركات الإصلاحية وتيار "الإسلام السياسي".

11- قد يبدو أن التاريخ يعيد نفسه، بما ترغب به أمريكا وأصحاب الفكرة الاستعمارية ذات الطابع الاستبدادي المهيمن، وكأن رغبتها قدرٌ على الشعوب المناضلة وخسئت. إن الشعوب لا تموت والبلاد في مكانها باقية، وتزول الزعامات الخشبية. لكن تبقى الفكرة الامريكية-الغربية الاستعمارية-الصهيونية واحدة وبثوب أنيق اليوم عبر تسويق أن "إسرائيل" "الحبيبة"! فهي تزعم أنها لا تشكل خطراً على المنطقة (؟!) وأن الخطر تمثله جماعات إسلاموية، ودولة أو دول أخرى. وهو مضمون حلف الشر الجديد.
 
12- بالمقابل فإن دولة الاحتلال التي تدعي الجبروت والقوة والمنعة الأبدية هي نفسها التي أدانتها كل منظمات الحقوق العالمية الموثوقة والمعتبرة لممارساتها وجرائمها البشعة، مثل منظمة العفو الدولية (أمنستي) التي صنفتها كدولة أبارتهايد وفصل عنصري بامتياز، وكذلك الأمر مع منظمة (ميديل أيست واتش) الامريكية المعتبرة، وعديد المنظمات الحقوقية الإسرائيلية وعلى رأسها "بتسيليم" وكأن امتنا العربية مسلوبة الرأي والإرادة والقرار الصائب؟

13- الدولة الصهيونية -التي يركع لها بعض زعماء العرب الكارهين لأمتهم وشعوبهم وحضارتهم الجامعة- تقف مرعوبة وجِلة أمام الطفل الفلسطيني مرفوع الرأس والبطل في الضفة والقدس وغزة بمقاومته الجماهيرية عاري اليد والصدر، وتقف عاجزة عن حماية نفسها وأثبتت عجزها حتى عسكريًا في أربع حروب ضد قطاع غزة الصامد، وضد مخيم جنين وغيره، وتعجز عن دخول غمار حرب مع إيران وحلفائها.

14- كتب نضال وتد (حزيران 2022م)يقول أن: أكثر من 90 عضوًا في الكنيست الإسرائيلي لا يرون أي سبب يدفع دولة الاحتلال لتقديم تنازلات سياسية على قاعدة الأرض مقابل السلام، ولا حتى مقابل التطبيع الشامل والكامل مع الدول العربية التي وضعتها المبادرة العربية في بيروت، وتخلّت عنها الدول العربية لاحقًا، وباتت تقبل بالسلام مقابل السلام. ويضيف أن: هذا التراجع الهائل في موقف الدول العربية التي تقيم علاقات دبلوماسية مع "إسرائيل"، يشكل أحد الأسباب الرئيسية في تغذية المجتمع الإسرائيلي بمواقف يمينية عنصرية، ترفض مجرد التفكير في فكرة الحل، على أساس الانسحاب من الأراضي الفلسطينية التي احتلتها "إسرائيل" في حرب حزيران/ يونيو 1967.

15- دعنا الآن ندخل في "حلف الفضول" العربي (الأمن القومي العربي) أي عنواننا، ولمن لا يعرفه فهو واقعة تاريخية شهدت إبرام معاهدة عربية-عربية لنبذ العنف والظلم بعد حرب الفجّار بمكة المكرمة، قبل الإسلام، وشهده وأشاد به لاحقًا نبينا العظيم صلى الله عليه وسلم. وكان شعاره شعاره (لا يُظلم أحدٌ في مكة إلا ردوا ظلامته)، ومكة اليوم هي العالم العربي والاسلامي كله وفي قلبه فلسطين الاحرار،      ومن أكثر ظلمًا اليوم من فلسطين المحتلة وقدسها وأقصى الرسول الكريم، ومن شعبها العربي المسلم الأسير تحت حراب الاحتلال! ومن أولى بالنصرة فلسطين أم أمريكا وصنيعتها؟

16- ولنقل بوضوح: إن بعض من زعامات الدول العربية بوجهة نظر شعوبها اليوم هي خانعة، ونكثت بعهودها وتطلعات شعوبها نحو محمد صلى االله عليه وسلم ومسراه الحزين في المسجد الأقصى المبارك، والقدس وفلسطين، وسلبت تطلعاتهم للتحرر والوحدة أو التكاملية والديمقراطية والتقدم، وأظهرت الانسحاق الكامل والتبعية الاستهلاكية والانبهار العاجز بأمريكا والفكر الاستعماري الغربي المهيمن، وبالصهيونية التي هي في صدام أبدي لا ينتهي مع حضارة وفكر ودين ورسالة هذه الأمة.

17- نحن نقول الكلام الفصل والله وكيلنا فقط، وما هو حقيقة كلام التاريخ والإرادة الصلبة والشعوب والرساليين بالأمة، فكما أنه سقط "حلف بغداد" بالخمسينيات من القرن العشرين بإرادة الأمة، وغيره من أحلاف، أومشاريع ولدت ميتة، وكما أسقط الأبطال العرب الفلسطينيون الاحرار مؤخرًا مشروع صفعة القرن للرئيس الصهيوني هو الآخر "ترامب" المسيحي-الصهيوني، سيسقط الحلف الجديد البازغ "ابراهاميًا" حتمًا، وهوالحلف المشؤوم الذي سيرأسه الاحتلال الصهيوني، وهذه سُنة الشعوب المناضلة والأبية، وستسطع شمس الامة وتنتصر فلسطين شاء من شاء وأبى من أبى.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



12 اّب 2022   أيها الفتحاويون تراصوا..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 اّب 2022   غزة ووحدة الساحات والفصائل..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

11 اّب 2022   فلسطين ومفارقات السياسة الأمريكية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

11 اّب 2022   قراءة في الحرب العدوانية على قطاع غزة..! - بقلم: راسم عبيدات

11 اّب 2022   ترميم قوة الردع الإسرائيلية المتضعضعة..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

11 اّب 2022   عن عدوان تموز .. ونحن الفلسطينيون..! - بقلم: فتحي كليب

11 اّب 2022   ملاحظات على الجولة العسكرية الأخيرة على غزة..! - بقلم: د. سنية الحسيني

10 اّب 2022   قطار السلام لن يصل فلسطين..! - بقلم: عمر حلمي الغول

10 اّب 2022   على مفترق التحولات الكبرى..! - بقلم: فهد سليمان

10 اّب 2022   من يوقف الانهيار؟ - بقلم: د. إبراهيم أبراش

10 اّب 2022   (الضد) فايروس خطير..! - بقلم: توفيق أبو شومر

10 اّب 2022   "أحبك يا أمي" من غزة الى نابلس..! - بقلم: بكر أبوبكر







11 نيسان 2022   في ذكرى صمود ومجزرة يافا عام 1775 - بقلم: د. سليم نزال



21 كانون ثاني 2022   رحلة موت الطفل سليم النواتي..! - بقلم: مصطفى إبراهيم




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي






7 اّب 2022   إحنا بالأمل عايشين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


28 اّذار 2022   رسالة المسرح في يومه العالمي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2022- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية