20 May 2022   Beware America - By: Alon Ben-Meir



11 May 2022   Think twice before advocating for Sinwar's execution - By: Dr. Gershon Baskin


5 May 2022   How do we make holy places holy again? - By: Dr. Gershon Baskin




















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 كانون ثاني 2022

مجزرة الطنطورة من جديد..!


بقلم: شاكر فريد حسن
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كشف الباحث الإسرائيلي في تاريخ المجاز الصهيونية بحق شعبنا العربي الفلسطيني منذ النكبة وحتى الآن آدم راز، في تقرير موسع نشره في صحيفة "هآرتس" قبل أيام، بالتوازي مع فيلم وثائقي إسرائيلي عن مجزرة الطنطورة التي وقعت خلال النكبة، عن شهادات لجنود "لواء الكسندروني"، أظهر أن عدد الشهداء في هذه المجزرة يفوق 200 شهيدًا، وليس 20 شهيد، كما كانت تدعي المؤسسة الصهيونية.

وعلى الرغم من ان باحثًا اسرائيليًا آخر هو تيدي كاتس كان سبق آدم راز في الكشف عن المجزرة، اعتمادًا على حقائق ومعطيات وشهادات الفلسطينيين الناجين من المجزرة، في بحث له قدمه لجامعة حيفا، ونال عليه رسالة الماجستير، بينما راز خلافًا لكاتس اعتمد في تقريره على شهادات من جنود لواء الكسندروني، الذين نفذوا المجزرة الدموية الرهيبة في الطنطورة، وهم انفسهم كانوا قد رفعوا دعوى قضائية قبل عشرين عامًا ضد كاتس، ونفوا ارتكاب أي مجزرة، واضطر كاتس في حينه للاعتذار في المحكمة، وقامت جامعة حيفا بسحب اعترافها برسالته الأكاديمية، ما دفع المؤرخ التقدمي ايلان بابه، الذي أشرف على الرسالة لترك جامعة حيفا والهجرة من إسرائيل إلى بريطانيا، وهناك بدأ مشروعه الأكاديمي عن التطهير العرقي في فلسطين.

ولعل أبرز وأهم ما كشفه الباحث آدم راز هو اعترافات الجنود بارتكاب المجزرة، فضلًا عن تحديد موقع القبر الجماعي الذي دفن فيه الشهداء، والذي يقع تحت موقف السيارات على شاطئ دور، الذي تقع فيه قرية الطنطورة المهجرة، جنوب مدينة حيفا، وتحيط بها قرى كفر لام وعين غزال وأم الزينات وكبارة والفريديس وجسر الزرقاء.

وتعكس هذه المجزرة ككل المجازر الدموية بحق الفلسطينيين حقيقة الفكر الصهيوني وبشاعة العصابات الصهيونية في أكثر الصور والمشاهد دموية. وقد اقترفت المؤسسة الصهيونية بعد شهر من مجزرة دير ياسين، واستهدفت تحقيق الهدف الصهيوني المركزي المتمثل بالقضاء على الهوية الفلسطينية وشطب التاريخ الفلسطيني وتطهير البلاد عرقيًا بقوة السلاح وترهيب المدنيين وترحيلهم وتهجيرهم من الوطن، وما زال هذا الحلم قائمًا حتى الآن، ويتجسد بما يجري ويحدث في القدس والشيخ جراحًا تحديدًا.

اننا نعرف جيدًا أن الحركة الصهيونية وعصاباتها اقترفت وارتكبت مجازر عديدة ضد الشعب الفلسطيني في دير ياسين والطنطورة وعيلبون والصفصاف وسواها من القرى التي تم ترحيل أهلها، وراح ضحيتها مئات بل آلاف الجرحى والشهداء الذين تم دفنهم في قبر جماعي أو قبور جماعية. والسؤال الأخلاقي والسياسي والقانوني: هل الكشف مجددًا عن مجزرة الطنطورة وعدد الشهداء وتحديد مكان القبر الجماعي سيساهم في تثبيت التهمة ضد المجرمين؟ وهل يستثمر الفلسطينيون كل من يكشف وينشر عن المجازر والمذابح الدموية ضدهم لصالح قضيتهم الوطنية، لتحقيق حلمهم إنجاز حقهم التاريخي بالعودة والاستقلال وبناء دولتهم المستقلة؟

* -- - shaker.fh@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 أيار 2022   الشعب الفلسطيني قادر على التغيير..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

23 أيار 2022   من التطبيع إلى الحلف الإقليمي الجديد..! - بقلم: معتصم حماده


23 أيار 2022   الفكر الصهيوني: الخرافة والقومية..! - بقلم: بكر أبوبكر

23 أيار 2022   في وداع شيرين أبو عاقلة..! - بقلم: خالدة جرار


22 أيار 2022   "فتح".. بين أمس مضى أو غد آت..! - بقلم: زياد أبو زياد

22 أيار 2022   ما هو اليسار المطلوب؟ - بقلم: محسن أبو رمضان



21 أيار 2022   الفكر الصهيوني: "القومية" ونفي الآخر..! - بقلم: بكر أبوبكر

21 أيار 2022   شيرين.. هبة فلسطين للسماء..! - بقلم: جواد بولس

20 أيار 2022   حدث في ذاك الزمان: صفقة التبادل عام 1985 - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

20 أيار 2022   انتصارات الأحزاب وانتصار الوطن..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

20 أيار 2022   اعتقال ومحاكمة حامل التابوت..! - بقلم: راسم عبيدات





11 نيسان 2022   في ذكرى صمود ومجزرة يافا عام 1775 - بقلم: د. سليم نزال



21 كانون ثاني 2022   رحلة موت الطفل سليم النواتي..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

24 كانون أول 2021   الدنمارك الاستعمارية..! - بقلم: حسن العاصي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2022   حديث عن عصر الحداثة..! - بقلم: غازي الصوراني

22 أيار 2022   حوار تربوي..! - بقلم: فراس حج محمد





28 اّذار 2022   رسالة المسرح في يومه العالمي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2022- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية