7 April 2021   Israel’s Plight: An Absence Of Leadership - By: Alon Ben-Meir

1 April 2021   “Never Again” Seems To Never Apply Anymore - By: Alon Ben-Meir








25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

3 اّذار 2021

الإنتخابات الفلسطينية ما بين الأزمة والفرصة..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قد يستغرب البعض هذا العنوان وما يحمله من تساؤل عميق، لكنه في حقيقة الأمر سؤال مشروع في ظل الخصوصية الخاصة للوضع الفلسطيني برمته والذي يمتاز عن أي وضع لأي دولة من دول العالم كونه يرزح تحت الإحتلال والإستعمار وفي ظل تراكم وتزاحم الأزمات والتحديات التي ترزح وتئن فلسطين الشعب والقضية سلطة ومنظمة وفصائل وأحزاب تحت وطأتها.

فهل تأتي الإنتخابات الفلسطينية المستحقة والمزمع عقدها لتمثل أزمة جديدة للشعب الفلسطيني تعمق من أزماته الكارثية، أم ستمثل فعلا فرصة مهمة للتخلص من بعض الأزمات العميقة التي لا خلاص منها سوى بهذه الإنتخابات لإستعادة الصحة والعافية المفتقدة للنظام السياسي الفلسطيني برمته واستعادة القضية الفلسطينية لمكانتها الطبيعية عربيا ودوليا ومدخلا ومفتاحا لعلاج المشاكل الحياتية للإنسان الفلسطيني في قطاع غزة وبقية أنحاء الضفة؟ سؤال مشروع يطرحه المواطن الفلسطيني اليوم في كل مكان.

ذلك بعد مرور أكثر من خمسة عشر عاما على آخر إنتخابات فلسطينية وما أعقبها من أحداث جسام وانقلاب وتمرد من قبل حركة حماس على السلطة الفلسطينية ونظامها السياسي في صيف العام 2007م بحجج وذرائع واهية قد ثبت من خلال الواقع للقاصي والداني إنعدام مبرراتها، قد نتج عنها أزمات مركبة ومتناسلة ومتتالية على كافة المستويات الحياتية للشعب الفلسطيني في قطاع غزة أولا وعلى مستوى الكل الفلسطيني ثانيا في الوطن وفي الشتات، سواء من فرض حصار ظالم ومن فرض حروب ظالمة قد فرضت على قطاع غزة وقد أحدثت انقساما فلسطينيا خطيرا هدد وحدة السلطة ووحدة النظام السياسي الفلسطيني برمته وهزت نسيج مجتمعه، قد عجزت لغاية الآن كافة الجهود من إنهائه وإزالة آثاره الوخيمة، مما اعطى فرصة تلوَ الأخرى لمواصلة الإحتلال الإسرائيلي لإجراءاته الإحتلالية والتعسفية في قطاع غزة والقدس وفي جميع أنحاء الضفة الفلسطينية من عدوان وتوسع استيطاني وضم للأرضي وتضييق لمساحات ولصلاحيات السلطة إلى اضيق نطاق ممكن ... فكان هذا الإنقلاب وما نتج عنه أكبر هدية تقدم لليمين الصهيوني كي يواصل غيه وغطرسته وتمدده والعمل على تجاهل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وتجاوز ذلك أحدث اختراقات مهمة في المحيط العربي والدولي على حساب مكانة القضية الفلسطينية عربيا ودوليا.

اذا لم يستفيد الفلسطينيون بكل قواهم وفصائلهم من تجربة النتائج السابقة لإنتخابات 2006 وما ترتب عليها من نتائج وأحداث وقراءات  سياسية خاطئة  للواقع الفلسطيني فإن الإنتخابات القادمة ستؤدي في هذه الحالة إلى كارثة ماحقة  لا سمح الله للكل الفلسطيني، يجب على الجميع أخذ العبرة منها وعدم تكرار تلك الأخطاء التي وقعت ولم يعد الأمر يحتمل تكرارها لا على مستوى الفصيل ولا على مستوى الجهة أو المنطقة ولا على مستوى الكل الفلسطيني.

إن ما يأمله الفلسطينيون من هذه الإنتخابات هو أن تكون ونتائجها رافعة ومفتاحا ومدخلا لحل وإزالة كافة إشكالات المرحلة وإنهاء لكل مخلفات للإنقسام وأن تؤدي إلى استعادة الوحدة والعافية لكل الحالة الفلسطينية والعمل على اعادة بناء النظام السياسي والوطني الفلسطيني في كل مستوياته على أساس من الشراكة السياسية والوحدة المجتمعية والمناطقية والكفاحية دون اقصاء أو استفراد، من أجل  بناء القاعدة الصلبة والأداة الفاعلة لمواجهة خطط الإحتلال وإفشال مؤامراته الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية والقفز على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إنهاء الإحتلال للأراضي الفلسطينية وممارسة حق العودة وتقرير المصير وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

لذا نخلص إلى أنه بغض النظر عن كافة الإعتبارات والعوامل الداخلية والخارجية التي فرضت وهيئة الظروف والموافقات من مختلف الفصائل للتوجه لهذه الإنتخابات فإنه بيدها هي فقط أن تمثل هذه الإنتخابات والإلتزام بنتائجها فرصة حقيقية تتاح يبنى على اساسها خطط تجاوز كافة الخلافات وحل كافة الإشكالات القائمة والمعطلة للنضال والوحدة الوطنية الفلسطينية واستعادة العافية والفاعلية للكل الوطني الفلسطيني.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


18 نيسان 2021   دروس عربية من سياسات دولية..! - بقلم: صبحي غندور

18 نيسان 2021   صلاح عجارمة.. حب في الكنيسة..! - بقلم: عيسى قراقع



17 نيسان 2021   معتقلو "حماس" في السجون السعودية.. إلى متى؟! - بقلم: د. محسن محمد صالح



16 نيسان 2021   مأساة أسرى الحرية مستمرة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


16 نيسان 2021   من أجل اقامة جبهة: مواطنون ضد الفاشية - بقلم: جواد بولس

16 نيسان 2021   انفجار نطنز: ضربة ثلاثية الأبعاد..! - بقلم: د. سنية الحسيني

15 نيسان 2021   17/4 يوم الوفاء للأسير الفلسطيني وقضيته العادلة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

15 نيسان 2021   ثلاثة وثلاثون عاما على الرحيل..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس




22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



16 نيسان 2021   حنين لاجئ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 نيسان 2021   اغتيال الفنون الجميلة في الدول الهزيلة..! - بقلم: توفيق أبو شومر

14 نيسان 2021   من اليوميات.. زيارة رام الله للقاء حسن عبّادي - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية