3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 حزيران 2020

النقد في صنعاء غيره في القدس..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فكرة النقد تفترض التمييز بين ما يجب أن يُقال وما لا يجوز أن يُقال (الموضوع)، وأمام مَن يمكن النقد، أو لا يجوز؟ ويفترض النقد حُسن اختيار الظرف (الزمان) والمكان المناسبين، وحُسن استخدام الألفاظ والأسلوب، وتخير العلانية أم السرية أوالمحدودية في النقد.

فليس من المناسب أن يقوم شخص بانتقاد شركته أمام شركة منافسة، كما لا يليق أن ينتقد أحدهم والده أمام خِصم له، فهذه وشاية، أو أن يقوم شخص بفضح صديقه أمام أسرته في سياق أنه ينتقده فهذا مما لا يليق، وكان الأجدر النصح.

النقد لمضمون الكلام في فترة التوتر ونقله كانتقاد يعدّ مساهمة في التوتير، وفضح شخص أمام مسؤوله وهو يتجهّز للاعتذار سوء نية من الناقد، وليس كل موضوع يجوز نقله، فالستر في كثير من الأحيان قد يكون الحل المناسب لاسيما والخطأ للمرة الأولي، أو غير مقصود وبدا من صاحبه عدم التكرار.

المكان والزمان عوامل هامة وأساسية كما العلانية والسرية، فما يجوز قوله داخل المؤسسة هو انتقاد سياساتها أوأسلوب إدارتها أو انتقاد مواقف البعض فيها في مكانه أي داخل الأطر المخصصة للحوار والنقد وليس غيرها يُعدّ شيئا محترمًا، فكيف الحال والنقد يصبح علنًا في المقاهي وعلى الشابكة (انترنت) ضمن القول أنه نقد؟ وبألفاظ خادشة أو بصيغ اتهامية وتشهيرية؟

للنقد زمن مناسب أو غير مناسب، ففي ظل معركة وطنية تُخاض ضد عدو مشترك يصبح النقد للخصم الوطني -وفي عقر دار العدو- تشهير وتلاقي مع أهداف العدو، فما بالك أن ارتبط بالعلنية المقيتة؟

سرّني خطاب ممثل الجهاد الاسلامي في إيران في ٢٠/٦/٢٠٢٠ في فعالية في طهران، عندما تعرض لفلسطين مشيرًا أن كل الشعب الفلسطيني يريد تحرير فلسطين، حتى الذين اعتمدوا سياسة الواقعية اعتمدوها ليس ايمانًا بالتنازل عن فلسطين وإنما لأنهم اعتقدوا أن هذا ما يمكن أن يحصلون عليه في هذه المرحلة. لقد مثّل بقوله هذا حُسن تخير اللفظ في المكان والزمان المناسبين فالنقد في صنعاء أوطهران أو القاهرة يختلف عنه في اجتماع الأسرة الوطنية شكلًا ومضمونًا.

يلطمنا الكثير من الساسة الفلسطينيين من هذا الفصيل أو ذاك بتخيّر أردأ الألفاظ وأشنعها، وفي أسوأ الأوقات، وكأنهم يتخيرون ذلك بمنطق الوقيعة والمناكدة ولا يهمهم أن يفرقوا بين ما يمكن أن يُقال في مجالسهم الخاصة، وبين ما يجب قوله أمام الجماهير وفي العلن؟

الكثير من الساسة الردّاحين يفترضون أن منطق الردح أو الشتم أو الاتهام هو نقد؟! وما هو الا كما سميناه ردحا وشتمًا واتهاما، والى ذلك يمارسونه سِرّا وعلانية بل ويجهدون النفس في إسماعه للقاصي والداني! فهل يعتقد مثل هؤلاء أنهم بذلك يكسبون؟

لا يمكن للمؤسسة أو الجماعة أو المنظمة أن تربح من تسويد وجه الشريك الوطني، ولربما يقول قائل أن البعض لا يعترف بالشراكة أصلا؟ وحتى إن صح ذلك، فلنا نحن أن نكرس المسير بهم على درب الشراكة.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


6 اّب 2020   عندما تذكر الشاعر بيروته..! - بقلم: جواد بولس

6 اّب 2020   بيروت كما عرفتُها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

5 اّب 2020   بيروت في قلوبنا وصدورنا وخلجات نفوسنا - بقلم: د. عبد الستار قاسم

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

5 اّب 2020   قُـدسُ فلسطين: ما بين الكلاشينكوف وآلة الكـمـان؟ - بقلم: د. مكرم خُوري - مَخُّول

5 اّب 2020   متى يتوقف الجهلة عن الإفتاء بغير علم؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

5 اّب 2020   الأوطان المنكوبة يُهاجَر منها، لا إليها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

4 اّب 2020   حراك ”بدنا نعيش“.. النسخة الاسرائيلية..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة


4 اّب 2020   بين الدولة وأوسلو..! - بقلم: محسن أبو رمضان


4 اّب 2020   مهرجان فتح- حماس.. التحديات والفرص,,! - بقلم: علاء الدين عزت أبو زيد

4 اّب 2020   الفكرة بين الجماهيرية والصواب..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   الماهية أصل سابق والهوية فرع لاحق - بقلم: صادق جواد سليمان


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


6 اّب 2020   حتام الصبر..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

6 اّب 2020   النقد الشخصاني ثرثرة بلا مضمون..! - بقلم: نبيل عودة

5 اّب 2020   بيروت أبت أن تموت..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

5 اّب 2020   سلامٌ عليكِ..! - بقلم: فراس حج محمد

5 اّب 2020   سلامًا لبيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية