30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 حزيران 2020

منظمة التحرير.. مساهمة بالنقاش..!


بقلم: محسن أبو رمضان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

واحدة من أهم إنجازات كفاح الشعب الفلسطيني تكمن في إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية والإقرار بها ممثلا شرعيا وحيدا لشعبنا، وذلك في كل من الأمم المتحدة والجامعة العربية في عام 1974.

لقد أضحت المنظمة معبرة عن الهوية الوطنية الجامعة لكافة مكونات شعبنا واماكنهم الجغرافية المتعددة وذلك بوصفها البيت المعنوي للشعب الفلسطيني وممثلة له ولنضاله على طريق الحرية والاستقلال والعودة.

كثر الحديث مؤخرا عن المنظمة باتجاة المطالبة بإصلاحاها او اعادة بنائها خاصة بعد فشل عملية تحول السلطة الى دولة على خلفية اتفاق أوسلو وبانتهاء المرحلة الانتقالية في عام 1999. وبسبب تضخم السلطة وحصولها على صلاحيات اكبر من حجمها بما انها نتاج المنظمة وليس العكس.

لقد أفشلت إسرائيل، خاصة بعد صعود اليمين المتطرف، فرص حل الدولتين وتريد الآن استكمال تنفيذ المشروع الصهيوني التوسعي والكولنيالي عبر ضم مساحات واسعة من الضفة وتشريع الاستيطان، ومحاولة حسم القضايا الكبرى بالصراع  بدعم من إدارة ترامب الأمريكية وخاصة القدس واللاجئين والاستيطان والعمل بزج التجمعات السكانية الفلسطينية في معازل وبانتوستانات ضمن معادلة السلام الاقتصادي بدلا عن الحقوق السياسية لشعبنا وبالمقدمة منها الحق في تقرير المصير.

ان إعلاء شأن المنظمة بهذة الاوقات ضرورة وطنية في مواجهة التجزئة والتفتيت والتعبير عن الهوية الوطنية الجامعة بما يشمل إعادة إحياء الاتحادات الشعبية على قاعدة ديمقراطية وتشاركية.

تتعدد الرؤى والأهداف وراء المناداة بإعادة بناء وإصلاح المنظمة فمنها ما يهدف الى إدماج ذاتة الفصائلية بها ضمن تصور فئوي للشراكة مبني على فكرة المحاصصة، وهناك من يرى انها فرصة لاستنهاض الحالة وإعطاء المجال للجيل الصاعد من الشباب، وهناك من يرى انها فرصة لاستبدال سيطرة قوة سياسية باخرى كل مستقويا بتحالفاتة الإقليمية.

ولعل بعض المؤتمرات التي عقدت بالخارج ورغم شعاراتها الرامية لإعادة بناء المنظمة ورغم النوايا االطيبة الا انها لم تكن بعيدة عن تأثيرات سياسية فصائلية محددة.

كانت تكمن قوة المنظمة باستقلاليتها وعدم انجذابها لهذا المحور او ذاك، ولعلنا جميعا نتذكر شعار "استقلالية القرار الوطني الفلسطيني"، ولكن الظروف الآن تغيرت عن مرحلة التأسيس والاعتراف بها من حيث قوة تأثير العاملين الإقليمي والدولي بالمعادلة الداخلية الفلسطينية.

والسؤال هنا ماذا لو نجحت محاولات المطالبة بإعادة بناء المنظمة في ظل البنية السياسية الراهنة؟

هل سيغير ذلك من الواقع، بمعني مواجهة الاستيطان وتهويد القدس والضم  والتوسع؟

واذا قارنا ذلك بالحالة الاسرائيلية المعادية والتي كانت الوكالة اليهودية ممثلة لجميع اليهود، ولكن هل استطاعت الوكالة وحدها بناء دولة الاحتلال. اعتقد ان موازين القوى التي أحدثتها المجموعات الصهيونية هي بصورة اساسية وبدعم من القوى الاستعمارية، بريطانيا وأميركا، هي التي استطاعت تأسيس وبناء دولة إلاحتلال.

وعليه فعلينا الدقة بالمطالبة باعادة بناء المنظمة لتكن دعوة صادقة تهدف الى إعادة إحياء الهوية الوطنية وبرنامج التحرر الوطني بعيدا عن سياسة المحاصصة والمحاور والمال السياسي،  كما يجب أن يرتبط ذلك بالإجابة على سؤال يهدف الى مقاومة المشروع الصهيوني الاستيطاني التوسعي وتعزيز صمود شعبنا بأرضه وانتزاع زمام المبادرة الكفاحية من جديد.

* كاتب وباحث فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - muhsen@acad.ps



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

3 اّب 2020   دوغ لامبرون نموذج للصفاقة الأمريكية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 اّب 2020   العدو المطلوب..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

2 اّب 2020   الأمة والحبل الوثيق..! - بقلم: بكر أبوبكر

1 اّب 2020   لعنة الأحادية..! - بقلم: فراس ياغي

1 اّب 2020   تطرف العلمانيين العرب ومواجهة قوى الشد العكسي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

1 اّب 2020   مسبار الأمل..! - بقلم: تحسين يقين


31 تموز 2020   المزيد من التنازلات لن يجلب السلام..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


31 تموز 2020   د. جريس خوري.. اعذرني..! - بقلم: زياد شليوط

30 تموز 2020   للحظّ إسمٌ آخر: نتنياهو..! - بقلم: د. أماني القرم

30 تموز 2020   مخالب في تلك الأيادي الناعمة..! - بقلم: عيسى قراقع

30 تموز 2020   العيد في زمن "الكوليرا" و"الكورونا"..! - بقلم: ناجح شاهين

30 تموز 2020   الانتحار في زمن "الكورونا"..! - بقلم: توفيق أبو شومر

29 تموز 2020   عيد الأضحى في السجون: ألم ووجع..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


2 اّب 2020   "غربة الراعي" لإحسان عباس..! - بقلم: شاكر فريد حسن

1 اّب 2020   سمفونية قلب..! - بقلم: شاكر فريد حسن

31 تموز 2020   أضحى مبارك للجميع..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

30 تموز 2020   نبض عشق..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 تموز 2020   عناقيد حُبّ..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية