3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

27 أيار 2020

لا تسعلوا في وجه اليهود..!


بقلم: توفيق أبو شومر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مَن يُتابع صُحف إسرائيل الإلكترونية خلال أزمة "الكورونا"، يُدرك تركيزها على أبرز الأخبار، وهي أخبار العداء للسامية الأكثر تغطية وانتشارا.

نشرتْ معظم الصحف أخبار ما تتعرض له الجاليات اليهودية في أوروبا من موجات العداء لليهود، أو (اللاسامية)، لغايةٍ مُتَّفقٍ عليها، وهي تهجير أكبر عدد من يهود أوروبا إلى بلادنا، مع العلم بأن الجاليات الأوروبية هي المُحبَّبَة للهجرة، إليكم بعض اللقطات:

"قال الباحث، Alex Friedfeld في جمعية مركز مكافحة التمييز والتشهير ضد اليهودADL  : جرى توظيف وباء الكورونا ضد اليهود ضمن تيار اللاسامية: فقد قال اللاساميون في [صفحات التواصل الاجتماعية]: إذا كنتم قريبين من كنيس يهودي، وكنتم مصابين بالكورونا أسعلوا في وجوههم، ولوثوا معابدهم"..! (صحيفة، أروتس شيفع، 20-3-2020م)

نشرتْ معظم الصحف الإسرائيلية خبرا جديدا عن يهود بلجيكا، 23-5-2020م: "قررت السلطات البلجيكية إلغاء الحراسة على الكُنُس اليهودية، بسبب نقص الميزانيات، مما يعني أن 18000 يهودي يعيشون في مدينة، أنتيرب سوف يفقدون الأمن".

نشرت الصحف أيضا أخبارا صغيرة عديدة مثل: "حطَّم مجهولون شبابيك أحد كُنس اليهود الإصلاحيين في مدينة، بيوريا، في ألينوي بأمريكا، يوم 24-5-2020م وكان خاليا من البشر، بسبب الكورونا".

 ومن الأخبار الطريفة المضخمة: "تعرَّض أحدُ اليهود في بلجيكا لهجومٍ لفظي، عندما قال له أحد السائرين (Jew)، ألقت الشرطة عليه القبض، وحبسته حبسا (مُخففا)".

نشرت جمعية  StopAntisemites Group يوم 25-3-2020  في وسائل الإعلام خبرا طريفا آخر، نقلته ABC News شريط فيديو، جرى الاستعداد له منذ وقت طويل، يبرز أحد اليهود الحارديم أثناء مراجعته لإحدى المؤسسات في نيويورك، منعه أحدُ الموظفين من الدخول بحجة أن اليهود ينشرون فايروس "الكورونا"، قالت الجمعية: "إن النازيين الجدد، والمتطرفين أنصار الجنس الأبيض طلبوا من أنصارهم أن ينشروا: (اليهود هم مَن نشروا فايروس الكورونا ليبيعوا التطعيمات والأدوية)".

لم تستثنِ صحفُ إسرائيل إيران، فقد نشرت معظم الصحف أنباء الحريق في مقبرة الملِكة اليهودية (إستر) ومردخاي، في همدان، بإيران، 14-5-2020م. الملكة، إستر، وأخوها مردخاي مُنقذا يهود فارس من بطش الملك الفارسي، أحشويرش، وفق روايتهم، باعتبار هذا الحريق دليلا على العداء للجنس السامي، أو بعبارة أو ضح (العداء لليهود).

نشرت صحيفة الـ"جورسلم بوست" عنوان خبرٍ مُضخَّمٍ عن انتشار اللاسامية، يوم 25-5-2020م في عنوانٍ بارز: "خُمسُ البريطانيين يؤمنون بأن جائحة الكورونا مؤامرة يهودية، هدفها تدمير اقتصاد العالم ليربح اليهود".

عندما تابعتُ الخبرَ في مركز "الكورونا" في جامعة إكسفورد، المنشور في المجلة الطبية، البسيكولوجي، وجدتُ هذه النتائج: 5,3% يوافقون (قليلا) على أن الفايروس يخدم اليهود، وأن 6,8% يعتقدون بذلك اعتقادا (متوسطا)، وأن 4,6 يوافقون (بشدة)، وأن 2،4% يوافقون تماما على أن اليهود هم صانعو هذا الفايروس، ليحققوا الأرباح، وأن 45% يؤمنون بأن الكورونا سلاح بيولوجي طُوِّرَ في الصين لتهديد الدول الغربية، وأن 60% يؤمنون بأن الحكومات تضلل الجماهير، وأن 40% يعتقدون بان هدف الفايروس إحكام سيطرة الأقوياء.

أخيرا، يجب أن نُطالب نحن الفلسطينيين المتضررين من تهجير يهود العالم قائلين: "لا تسعلوا في معابد اليهود، ولا تدمروا ممتلكاتهم، احترموهم، لا تسمحوا بأن تُغسل أدمغتُهم، لغاية تهجيرهم، فرِّقوا بينهم، وبين الصهيونيين المحتلين، أشعروهم بالاحترام والثقة، حتى لا يخضعوا لمؤامرة التهجير، ويغادروا موطنهم الأصلي ليصبحوا جنود احتلالٍ قامعين لنا، ومحتلين مستوطنين لأرضنا، وهذا انتهاك لأبسط حقوق الإنسان".. أليس هذا المبدأ يقعُ في أولويات النشاط الدبلوماسي والإعلامي الفلسطيني والعربي؟!

* كاتب فلسطيني يقيم في غزة. - tabushomar@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

11 اّب 2020   كيف وصلنا إلى هذه الحالة المزرية؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

11 اّب 2020   لبنان ما بعد الإنفجار وإنتهاء عهد الطوائف..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


11 اّب 2020   في يوم مولدك: أنت الجمال، اسماً وشكلاً ومضموناً..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

10 اّب 2020   الموقف من انفجار مرفأ بيروت..! - بقلم: محسن أبو رمضان

10 اّب 2020   ايها اللبنانيون.. سنبقى نحب بيروت..! - بقلم: فتحي كليب

10 اّب 2020   الخيارات الفلسطينية في ضوء تعثر المصالحة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

9 اّب 2020   الضم والحاجة للفعل المُبادر..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

9 اّب 2020   هل استنفذت حكومة د. اشتية مبررات وجودها؟ - بقلم: زياد أبو زياد

9 اّب 2020   بيروت اقتسام الجرح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

9 اّب 2020   في خيار الرهان على بايدن..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

9 اّب 2020   فوضى القانون والمحاكم وسلحفة القضاء في فلسطين..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

9 اّب 2020   ما الذي يريده الاحتلال من فتح الثغرات؟ - بقلم: خالد معالي




5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


11 اّب 2020   جُرُح بيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن

11 اّب 2020   محمود درويش وأسطورة الشاعر الأوحد..! - بقلم: فراس حج محمد

11 اّب 2020   ميرا محمود مصالحة والكتابة بالحبر الأخضر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 اّب 2020   بيروت ملهمة الشعراء..! - بقلم: شاكر فريد حسن

9 اّب 2020   محمود درويش؛ صورة أخرى للوطن..! - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية