3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

29 نيسان 2020

بايدن رافعة ترامب..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أزمة الولايات المتحدة مركبة وعميقة جدا، لإنها تتوزع على كم كبير من الأزمات، ولا تقف عند حدود وصول الرئيس دونالد ترامب لسدة الحكم، لا بل يمكن الجزم، ان وصول رجل العقارات للبيت الأبيض كان النتيجة الطبيعة لمجمل تلك الأزمات الفكرية السياسية والإقتصادية والإجتماعية والحزبية والثقافية والعنصرية المتفشية في الأوساط الأميركية. فضلا عن ازمات أميركا مع دول وشعوب الأرض، التي طالت 99,9% من العالم، ولم تبق سوى إسرائيل الإستعمارية  خارج دائرة الأزمات، وبريطانيا بمعايير أقل.

وفي خضم الإستعدادات الجارية لمعركة الإنتخابات الرئاسية الأميركية، القامة في نوفمبر 2020 تبرز أزمة داخل وخارج الحزب الديمقراطي تطال مرشحه جو بايدن، الذي حصل على دعم الحزب، كمنافس للرئيس ترامب. رغم تسجيل العديد من الملاحظات على المرشح الديمقراطي من قبل الديمقراطيين أنفسهم والجمهوريين بطبيعة الحال، أضف إلى ان نائب الرئيس الأميركي السابق فشل في العديد من مناظراته مع ساندرز (المرشح الأقوى حتى الآن للديمقراطيين) ومع المرشحين الآخرين. لكن معادلات الرئاسة الأميركية، وتدني الوعي الشعبي الأميركي، وتأثره بـ"الشو" و"الأكشن"، وإبتعاده عن العمق والبحث في إختياره لممثليه في المجلسين والرئاسة. وهنا مفارقة اميركا العجيبة، شعب يقف حتى اللحظة الراهنة على رأس التقدم العلمي البشري لإسباب عدة، وفي طليعتها البحث العلمي وبراءات الإختراع الهائلة سنويا، إلآ انه شعب شبه امي في عالم السياسة، أو يمكن الجزم، انه في حالة غيبوبة، ويشبه إلى حد بعيد شعوب العالم الثالث، التي تبكي على رحيل حكامها الإستبداديين، او تصفق لحكامها القائمين.

لكن مشكلة المرشح الديمقراطي ليس فيما ذكر أعلاه فقط، انما تتمثل في، اولا الفضيحة الجنسية، التي تعود إلى عام 1993، وكان فجرها لاري كينغ، المذيع الشهير في CCN، والتي تحولت لهشتاغ واسع، وحملة غضب على توتير. حيث اثارت الموظفة السابقة في الكونغرس بمكتب بايدن، تارا ريد القضية مجددا بعد ترشحه للرئاسة، وقدمت شكوى إلى أدارة شرطة واشنطن بإتهاما الرجل بالتحرش بها عام 1993. وهي القضية الأولى ضد المرشح بايدن، وكانت قدمت ريد الشهر الماضي شكوى ضده ايضا. وشكرت "الشخصيات البارزة"، التي ساعدتها ودعمتها في تقديم الشكوى امثال سوزان ساراندون، وجون كوزاك، وروز ماكجوان؛ ثانيا إرتداد أزمة أوكرانيا على الحزب الديمقراطي عموما، ومرشحه خصوصا. لا سيما وان ابن بايدن متورط فيها؛ ثالتا محاولات الديمقراطيين عزل الرئيس ترامب فشلت فشلا ذريعا، وزادت من شعبيته حتى إقتربت من نسبة ال50%، وهي المرة الأولى التي تصل لها شعبيته إلى هذة النسبة؛ رابعا شعور عام في اوساط  الديمقراطيين بعدم اليقين بحظوظ نائب الرئيس السابق، وسط تصاعد الجدل حول الفضيحة الجنسية، وهو ما دعا بيتر داو، الناشط السياسي، وأحد اقوى مؤيد هيلاري كلينتون، جو بايدن للإنسحاب من السباق، وتوقع مستشار الرئيس الأسبق، بيل كلينتون، ان مرشح الحزب الديمقراطي، لن يستطيع هزيمة ترامب. وقال ديك موريس في مقابلة إذاعية على راديو "المائدة المستديرة في نيويورك، "إن ترشيح بايدن يشبه مسيرة إنتحارية"؛ خامسا وحتى محاولة نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الديمقراطية في دعم نائب الرئيس السابق وجهت بالسخرية والإستهزاء من انصار بيرني ساندرز، الذين توقعوا إنتصارا كاسحا لخصمهم الجمهوري في نوفمبر القادم، إن لم تحدث تطورات تحول دون إجراء الإنتخابات الرئاسية.

النتيجة المنطقية في ظل المعطيات المائلة لكل ذي بصيرة، ان ترامب قادم لولاية ثانية إن لم يذهب في سلوكياته لإشعال نيران حرب عالمية، أو لم يتورط في فضيحة جنسية جديدة، او غيرها من الحماقات الاشد من الفضائح السابقة لإربعة اسباب: 1- ضعف المرشح الديمقراطي؛ 2-  تصاعد أزمة الحزب الديمقراطي، والإنقسام حول شخصية مرشح الحزب 3- سيادة الضبابية  وعدم الوعي في اوساط الشعب الأميركي؛ 4- وجود الدعم القوي من الجمهوريين للرئيس ترامب، ومساندة حملته الإنتخابية ماليا.

للأسف هذة هي صورة الإمبراطورية الأميركية القائمة حاليا. وهي صورة تميط اللثام عن المستقبل المفجع لخوائها وإنهيارها لاحقا بطريقة اسوأ من إنهيار الإتحاد السوفييتي في مطلع تسعينيات القرن الماضي.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

5 اّب 2020   قُـدسُ فلسطين: ما بين الكلاشينكوف وآلة الكـمـان؟ - بقلم: د. مكرم خُوري - مَخُّول

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   حراك ”بدنا نعيش“.. النسخة الاسرائيلية..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة


4 اّب 2020   بين الدولة وأوسلو..! - بقلم: محسن أبو رمضان


4 اّب 2020   مهرجان فتح- حماس.. التحديات والفرص,,! - بقلم: علاء الدين عزت أبو زيد

4 اّب 2020   الفكرة بين الجماهيرية والصواب..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   الماهية أصل سابق والهوية فرع لاحق - بقلم: صادق جواد سليمان

4 اّب 2020   علاج التدهور الاقتصادي في الدول الفقيرة - بقلم: د. عبد الستار قاسم



3 اّب 2020   دوغ لامبرون نموذج للصفاقة الأمريكية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 اّب 2020   العدو المطلوب..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

2 اّب 2020   الأمة والحبل الوثيق..! - بقلم: بكر أبوبكر







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


5 اّب 2020   سلامٌ عليكِ..! - بقلم: فراس حج محمد

5 اّب 2020   سلامًا لبيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   لا وقتَ إلا لكِ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

4 اّب 2020   تحت ظلال "سجن" كوفيد 19 - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية