3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 نيسان 2020

الكيان الصهيوني والتجذيف عكس التيار..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يعي الكيان الصهيوني جيدا منذ الفكرة، انه كيان غريب عن المنطقة وقد فرض عليها بمنطق القوة والغطرسة وسيادة ثقافة العنصرية والتوحش الإستعماري والإبادة والتطهير العرقي والتوسع والضم والإستيطان، رغم مرور اكثر من سبعين عام على نشأته والحروب التي فرضها على المنطقة والمواجهة والاشتباك المستمر له مع الشعب الفلسطيني لازال بكل مكوناته السياسية ونخبه المتحكمة والمتنافسة على الحكم فيه تسيطر عليهم فكرة استمرار التوسع والضم وانكار الشعب الفلسطيني وحقوقه في حدها الأدنى كما صاغها النظام الدولي غير العادل في دولة مستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967م، أي بما يعني ويوجب انهاء الإحتلال وكنس الإستيطان وتمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته في مقابل التوصل إلى تسوية شاملة والدخول في علاقات سلمية مع المنطقة، إلا أن النخب المتحكمة فيه بغض النظر عن توصيفها من اليمين إلى اليسار لم تتخلى عن فلسفتها السياسية الصهيونية الجامعة والموجهة لها ولجمهور المستوطنين، ظنا منهم أن يتمكن الكيان الصهيوني من السيطرة على الارض وفرض سياسة التمييز العنصري على الفلسطينيين ومتابعة سياسات التوسع والضم لأراضيهم من جهة، والفوز بإقامة علاقات سياسية وديبلوماسية واقتصادية طبيعية مع المحيط العربي من جهة اخرى، .. ظناً منه أن الدعم التاريخي والمستمر من قبل القوى الغربية المنشئة له وفي مقدمتها وعلى رأسها الولايات المتحدة في زمن دونالد ترامب، وما يتوفر عليه من عناصر تفوق في القوة العسكرية والتقنية وفي ظل حالة الضعف العربي، أن يتمكن من تحقيق اهدافه الفاشية والاستعمارية وان يفرض رؤيته في التوسع والضم على الشعب الفلسطيني اولا وعلى المحيط العربي والدولي ثانيا، غير مكترث لأي رد فعل فلسطيني أو عربي أو دولي متوقع.
فقد حذرت المستشرقة الإسرائيلية (كاسينيا سيفاتلو الخبيرة بالشؤن العربية) في مقال لها نشر يوم 15/04 الجاري من ردِ الفعل على هذه السياسات والمواقف المتقاطعة للقوى المتنافسة على الحكم وانعكاسها على مستقبل علاقات الكيان مع دول المحيط العربي وما تمثله من خذلان لقوى السلام والإعتدال وتقوية للعناصر الراديكالية والمتطرفة حسب وصفها، فقد حذرت من تدهور العلاقات مع الدول العربية وحذرت من التداعيات السلبية لخطة الضم الإسرائيلية للضفة الغربية المحتلة على العلاقات مع العالم العربي واعتبرت" بأن "الضم" يعزز "العناصر الراديكالية، ويقوض المعتدلين، ويهدد التطلعات الإسرائيلية للعلاقات الدبلوماسية والعلاقات التجارية مع الدول العربية"، وأوضحت سيفاتلوفا، العضو السابق بلجنة الخارجية والأمن بالكنيست، أن "كبار السياسيين الإسرائيليين الذين يوشكون على تشكيل حكومة، يعالجون الضم من خلال طرح متى، وليس هل، يعني أن هناك توافقا بينهم على الخطوة، لكن الخلاف على متى؟

وأضافت أنه "بما أن عودة الأمور لطبيعتها في المستعمرة قد يستغرق بعض الوقت، والبيت الأبيض مشغول بإدارة أزمة كورونا، والتحضير لانتخابات نوفمبر، فإن تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة في هذه الأيام، إن تم فعلا، لن يعني تنفيذ الضم على الفور، فقد يتأخر لما بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بعبارة أخرى، لن يحدث ذلك في الأيام والأسابيع والأشهر القادمة".

وأوضحت أن "العالم العربي حين يتابع تطورات عملية الضم في إسرائيل، لا يميز بين المكون الأيديولوجي والعنصر السياسي، ويراقب تصريحات السياسيين الإسرائيليين بقلق بالغ، ولذلك حذرت الجامعة العربية من تداعيات الضم، وعقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس جولة عاجلة من المشاورات الهاتفية مع القادة العرب، لأن السلطة الفلسطينية مقتنعة بأن إسرائيل والبيت الأبيض يمضيان قدما في صفقة القرن".

وتابعت: "بينما تحول انتباه العالم إلى فيروس كورونا، وتنظر رام الله وعمان والقاهرة والرياض إلى الضم باعتباره تهديدا فوريا، فإن خطاب الضم الإسرائيلي يشعل نيران عدم الاستقرار الإقليمي، ويعرض الأمن للخطر.

هكذا يجذف الكيان الصهيوني في سياسته عكس التيار والمناخ السياسي الفلسطيني العربي والدولي ولم يقرأ ما يمكن أن يتمخض عن هذه السياسة المتهورة من رد فعل فلسطيني وعربي ودولي قراءة واقعية، ولم يأخذ في الحسبان جملة المتغيرات التي ستحدثها ازمة كورونا على المنطقة والعالم فهو يسير نحو الهاوية والإنفجار.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

11 اّب 2020   كيف وصلنا إلى هذه الحالة المزرية؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

11 اّب 2020   لبنان ما بعد الإنفجار وإنتهاء عهد الطوائف..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


11 اّب 2020   في يوم مولدك: أنت الجمال، اسماً وشكلاً ومضموناً..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

10 اّب 2020   الموقف من انفجار مرفأ بيروت..! - بقلم: محسن أبو رمضان

10 اّب 2020   ايها اللبنانيون.. سنبقى نحب بيروت..! - بقلم: فتحي كليب

10 اّب 2020   الخيارات الفلسطينية في ضوء تعثر المصالحة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

9 اّب 2020   الضم والحاجة للفعل المُبادر..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

9 اّب 2020   هل استنفذت حكومة د. اشتية مبررات وجودها؟ - بقلم: زياد أبو زياد

9 اّب 2020   بيروت اقتسام الجرح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

9 اّب 2020   في خيار الرهان على بايدن..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

9 اّب 2020   فوضى القانون والمحاكم وسلحفة القضاء في فلسطين..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

9 اّب 2020   ما الذي يريده الاحتلال من فتح الثغرات؟ - بقلم: خالد معالي




5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


11 اّب 2020   جُرُح بيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن

11 اّب 2020   محمود درويش وأسطورة الشاعر الأوحد..! - بقلم: فراس حج محمد

11 اّب 2020   ميرا محمود مصالحة والكتابة بالحبر الأخضر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 اّب 2020   بيروت ملهمة الشعراء..! - بقلم: شاكر فريد حسن

9 اّب 2020   محمود درويش؛ صورة أخرى للوطن..! - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية