3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 نيسان 2020

نتنياهو.. حصرا..!


بقلم: محمد السهلي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

سعى رئيس الحكومة العبرية ريفلين إلى التسريع في تشكيل "حكومة طوارئ قومية". لذلك، منح لتشكيلها فترة 48 ساعة إضافية فقط، على اعتبار أن طلب تمديد الفترة القانونية الأساسية جاء من قبل غانتس ونتنياهو معا، وعلى أساس أنهما باتا قاب قوسين أو أدنى من التوصل إلى اتفاق. وقد شارك نتنياهو في طلب التمديد بعدما نجح خلال المفاوضات الائتلافية في وضع خيار حل الحكومة والكنيست واللجوء إلى انتخابات رابعة في وجه أية محاولة لمنعه قضائيا من تولي رئاسة الحكومة القادمة.

وفي الوقت الذي يدقق فيه نتنياهو في تفاصيل الاتفاق المفترض مع غانتس بأشن الحكومة، فإن تركيزه ينصب أيضا على التبدلات التي تحصل في الخريطة الحزبية المشكلة للكني ست. فعلى الرغم من أن ان شقاق "كاحول لافان" وضع "الليكود" في موقع الحزب الأكبر دون منازع، إلا أن احتجاج "يمينا" على ذهاب حقيبة «القضاء » إلى حزب غانتس، وخروجه من "معسكر اليمين"، ومن ثم إعلانه عدم المشاركة في الحكومة القادمة يمكن أن يخلق متاعب أمام نتنياهو وخاصة في حال تعثر تشكيل الحكومة، واللجوء إلى انتخابات رابعة. وربما سيدفع هذا الأمر بنتنياهو لأن يحضر صفقة بديلة يطرحها على "يمينا" كي يحافظ على وحدة معسكره. فالحلقة المركزية في اهتمام نتنياهو في هذا المجال هو ت أمين أغلبية مؤيدة له في الكنيست، وهذا أمر غير ممكن حاليا على الرغم من انقلاب غانتس على تحالفه. فهو يدرك أن الأخير سيبقى في عداد منافسيه، حتى و إن وقع معه اتفاقا ائتلافيا، ويدرك أيضا أن الانتصار الحقيقي عليه لم يحسم عبر صندوق الانتخاب، ولن يحسم عبر تطويعه في الحكومة، بل بالتخلص منه و إخراجه من المشهد السياسي، كما كان شعار "التخلص من نتنياهو" في صدارة أهداف "كاحول لافان" في المحطات الانتخابات السابقة.

وربما يجمع المراقبون على أن أداء نتنياهو على رأس س الحكومة الحالية، أو على رأس حكومة الوحدة عند ت شكيلها، إنما هو تحضير للانتخابات القادمة، إن كانت قريبة جدا أو أبعد من ذلك. ففي هذه الحكومة يتولى إدارة المواجهة مع "كورونا"، ويستخدم ذلك في الضغط على غانتس كي يتجاوز بعض مطالبه الائتلافية وين ضم إلى هذه المواجهة تحت قيادته، وبينت استطلاعات الرأي اتساع تأييده بين صفوف الجمهور، كما بينت تقدم الليكود في هذه الاستطلاعات التي منحته 40 مقعدا في الكنيست. وهو يعرف أنه كلما ازدادت قوة حزبه كلما اتسعت حريته في تحديد خياراته الائتلافية، وعدم ارتهانه إلى مواقف أحزاب وقوائم لا تسلم بقيادته وفق برنامجه السياسي والاقتصادي. ومن الوا ضح أنه يطمح إلى تكريس الليكود حزبا كبيرا ووحيدا على رأس المشهد السياسي والحزبي في إسرائيل محاولا استعادة تجربة خصمه القديم "العمل" التي تصدر هذا المشهد منذ قيام الدولة العبرية حتى منتصف سبعينات القرن الماضي، ومكررا تجربة "الليكود" نفسه منذ إطاحته بـ "العمل" منذ ذلك الوقت وحتى تقاسم السلطة معه في الثمانينيات. ويرى نتنياهو أن عددا من العوامل المتوافرة تساعده على تحقيق هذا الطموح:
• فهو يمتلك البرنامج الوحيد الذي يتقدم على الأرض، البرنامج التوسعي الاستعماري الذي يعد الإسرائيليين بقيام دولة "إسرائيل الكبرى"، وهو الهدف الذي يرى بأنه بات أقرب للتحقيق مع مجيء إدارة ترامب واندماج رؤيتها في التسوية مع خطته "السلام الاقتصادي"، كما اتضح مع إعلان الشق السياسي من "صفقة القرن".
• على ما سبق، حشد نتنياهو المستوطنين كقوة مركزية داعمة لبرنامجه واستقطب تأييدهم، وعمل في الوقت نفسه على تعزيز موقعهم ودورهم في تقرير سياسة الدولة العبرية، ووظفهم رأس حربة في تنفيذ برنامجه التوسعي الاستعماري، و أداة للضغط على خصومه ومنافسيه
من الأحزاب الصهيونية داخل الائتلاف الحكومي وخارجه.
• ووفقا لعناوين برنامجه، نجح في تورية الكثير من القضايا والمشاكل الاقتصادية في إسرائيل التي شهدت منذ أعوام تظاهرات احتجاجية حاشدة على خلفية ارتفاع أسعار الشقق ال سكنية. وساعده في هذه التورية غياب البرامج الاقتصادية الاجتماعية عن أجندة الأحزاب الصهيونية الأخرى، وان شغال كل منها بتلمس أو ضاعه الذاتية
• وبما أنه طالما أظهر مهارة في توظيف ما يستجد من تطورات عاصفة في المنطقة وخارجها في خدمة مراميه، تعامل مع انتشار فيروس "كورونا" كرافعة لطموحاته السلطوية، وكجس انذار ينبه المجتمع الإسرائيلي إلى أنه الأقدر على مواجهة هذا الخطر الداهم، وأول خطوة اتخذها كانت دعوة الأحزاب الصهيونية التي هي خارج الحكومة إلى الالتحاق بها لتشكيل غرفة طوارئ بقيادته.

ومنذ الآن حتى تشكيل حكومة وحدة، أو إجراء انتخابات رابعة، سيعمل نتنياهو من على رأس "الليكود" والحكومة على:
• الاستمرار في توظيف مواجهة "كورونا" لتظهير دوره الفاعل في مواجهة انتشاره ومعالجة تداعياته.
• متابعة تطورات المشهد الحزبي الإسرائيلي، والاستفادة من حالة الانشقاقات وفك التحالفات التي وقعت مؤخرا، وتشجيع عدد من الأحزاب أو الأفراد للالتحاق بمعسكره.
• مواصلة الضغط على غانتس مستفيدا من عامل ضيق الوقت، على إيقاع التمديدات "المقسطة" في مهلة تشكيل الحكومة، في حال واصل رئيس الدولة العبرية ريفلين تمديد هذه الفترة بالأيام.. والساعات.
• التعامل مع التمديد كأنه انتهى دون تشكيل الحكومة، وبالتالي نقل التفويض إلى نتنياهو، أو إلى الكنيست، بما يعني التفكير جديا بسبل الحصول على تأييد 61 عضو كنيست على الأقل لـضمان تكليفه بهذه المهمة. 
معركة الصراع حول مقعد رئاسة الوزراء في إسرائيل لم تنته بعد، وربما تمتد لفترة أطول مما يعتقد بعض المراقبين، طالما أن هدف نتنياهو ليس المنصب فقط.. بل تأبيده.

* *رئيس تحرير مجلة "الحرية" الناطقة بلسان الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين- دمشق. - -



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

11 اّب 2020   لبنان ما بعد الإنفجار وإنتهاء عهد الطوائف..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


10 اّب 2020   الموقف من انفجار مرفأ بيروت..! - بقلم: محسن أبو رمضان

10 اّب 2020   ايها اللبنانيون.. سنبقى نحب بيروت..! - بقلم: فتحي كليب

10 اّب 2020   الخيارات الفلسطينية في ضوء تعثر المصالحة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

9 اّب 2020   الضم والحاجة للفعل المُبادر..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

9 اّب 2020   هل استنفذت حكومة د. اشتية مبررات وجودها؟ - بقلم: زياد أبو زياد

9 اّب 2020   بيروت اقتسام الجرح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

9 اّب 2020   في خيار الرهان على بايدن..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

9 اّب 2020   فوضى القانون والمحاكم وسلحفة القضاء في فلسطين..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

9 اّب 2020   ما الذي يريده الاحتلال من فتح الثغرات؟ - بقلم: خالد معالي



8 اّب 2020   الصوت والصورة.. على هامش شوارع بيروت المدمرة..! - بقلم: وليد عبد الرحيم

8 اّب 2020   ما بين لبنان وفلسطين..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 اّب 2020   بيروت ملهمة الشعراء..! - بقلم: شاكر فريد حسن

9 اّب 2020   محمود درويش؛ صورة أخرى للوطن..! - بقلم: د. المتوكل طه


9 اّب 2020   بيادرُ عشق..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية