3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 اّذار 2020

تكليف غانتس وحسابات التشكيل..!


بقلم: محمد السهلي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

حاز بيني غانتس على ما يكفي من ترشيحات النواب لتكليفه بتشكيل الحكومة،  وليس فقط التفويض بذلك، وبقيت أمامه  المهمة الأصعب المتعلقة بالاتفاق على الخطوط الائتلافية الأساسية لبرنامجها التي بموجبها سيكسب في الكنيست تصويت  من رجحوا كفته على نتنياهو، وفي المقدمة أعضاء «القائمة المشتركة».

بالمقابل، كان رد نتنياهو أن هذا التكليف لن يوصل إلى تشكيل حكومة مواصلا خطابه التحريضي ضد «المشتركة» ومن يتعاون معها في مسعى لتأليب أعضاء في «أزرق ـ أبيض» وغيره ضد خيار تشكيل حكومة ضيقة.

وبقدر ماحمل تكليف من تساؤلات عن قرب نهاية «حقبة نتنياهو»، بقدر ماشكك  محللون في قدرة غانتس وتحالفه على التقدم على طريق تشكيل حكومة ضيقة وخضوعه في اللحظة الاخيرة لدعوات تشكيل حكومة وحدة.

استحقاقات دعم "القائمة المشتركة" لحكومة لا يقودها نتنياهو، كثيرة ومتعددة المستويات، وربما من الضروري الانتباه  إلى أنه وعلى الرغم من حيوية توقف أحزاب الائتلاف الحكومي القادم عن التعرض بتصريحاتهم للقائمة المشتركة وعموم المجتمع العربي في إسرائيل، إلا أن جوهر هذه الاستحقاقات يتعلق بالموقف الإيجابي من القضايا التي يطرحها هذا المجتمع، عبر أطره السياسية والنيابية، وتحويل هذا الموقف إلى سياسات معتمدة وراسخة، وهذا يعني أن هذه الاستحقاقات مجتمعة تطرح على الائتلاف القادم تغييراً جوهرياً في سياسات مكوناته، وهذا بحد ذاته عنوان لمعركة واسعة، بدأت مع تبلور المشهد السياسي لفلسطينيي 48 ولم تنتهِ، بل تصاعدت وأخذت منحىً ومساراً مختلفاً، مع تشكيل القائمة المشتركة، والفوز الذي حققته في انتخابات الكنيست الأخيرة.

في الوقت نفسه، ليس خافياً على الجميع، أن الخيارات المتعددة التي يطرحها «أزرق ـ أبيض» في سياق المفاوضات والمشاورات لتشكيل الحكومة، تخرج من إطار المناورة على من يعارض بداخله تشكيل حكومة ضيقة بدعم من "القائمة المشتركة"، وهي تعبر عن اتجاه قوي داخل هذا التحالف، يفضل الجمع ما بين خيار تشكيل حكومة وحدة موسعة، وتقييد نتنياهو قضائياً ومنع قيادته للحكومة؛ وربما يعبر اقتراح «أزرق ـ أبيض» استمرار نتنياهو على رأس الحكومة لمدة عام عن مشروع تسوية مع الليكود، في إطار ضمانات تكفل محاكمة نتنياهو، وعدم تسويق هذه المسألة تحت عناوين مختلفة، وخاصة حالة الطوارئ المطروحة بشأن فيروس «كورونا».

مقابل هذا كله، لا يبدو أن تكليف غانتس بتشكيل الحكومة يعني بالنسبة لنتنياهو، أن الحكومة الضيقة باتت جاهزة، ربطاً بعدد النواب الـ 61، الذين أوصوا برئيس «أزرق ـ أبيض» لتشكيل الحكومة، وهناك من يرى أن العقبات دون ذلك كثيرة ومعقدة لأسباب كثيرة منها:
• يتوقع كثيرون أن المضي نحو تشكيل الحكومة الضيقة، وبدعم من القائمة المشتركة، سيؤدي إلى خلق تصدعات في داخل «أزرق ـ أبيض»، واعتراضات داخل القوائم الصهيونية الأخرى التي أوصت بغانتس أمام الرئيس الإسرائيلي ريفلين .ولا يقلل هؤلاء من تأثير هذه التصدعات، لأن ترجمة نائب واحد فقط من هذه الأطر لاعتراضه عمليا على تشكيل الحكومة الضيقة  يكفي لتبدد الأغلبية النسبية التي حصل عليها غانتس من أجل التكليف. والعودة بالتالي إلى المربع الأول في ملف تشكيل الحكومة، ويعيد نتنياهو بالنتيجة إلى تشدده في هذا الملف.
• لا يبدو واضحا حتى الآن مدى استعداد تحالف «أزرق ـ أبيض» وشركائه للتفاعل مع مطالب ومحددات القائمة المشتركة، التي أصبحت لاعبا مهما في المشهد الحزبي الإسرائيلي. هي  لن تصوت لصالح حكومة غانتس دون ضمانات بإزالة مظاهر التمييز والتهميش ضد المجتمع العربي في إسرائيل، والنص عليها في الاتفاق الحكومي الائتلافي، حتى وإن كانت المشتركة تدعمه في الكنيست من خارجه.
• مقابل ذلك، بدا معسكر نتنياهو موحدا، وتبدا ذلك من خلال رفض أطرافه جميعا مسألة التعاون مع القائمة المشتركة في تشكيل الحكومة.وربما مايزال هذا المعسكر يراهن على المعترضين الاثنين على تشكيل هذه الحكومة من داخل«أزرق ـ أبيض» ومعهما النائب أبيكاسيس من تحالف «العمل ـ غيشر ـ ميرتس».
• وعلى وقع انتشار فيروس «كرونا» يستفيد نتنياهو من الجو العام الذي يطالب بحكومة طوارئ جامعة لمواجهة أخطاره. ومن هذه الزاوية دعا إلى تشكيل حكومة طوارئ لمدة ستة أشهر برئاسته. ويتفيد أيضا من تأجيل محاكمة للسبب ذاته، في الوقت الذي مايزال فيه غانتس في بداية مشوار تشكيل الحكومة.
• وكالعادة، الملف الفلسطيني حاضر في إطار مساعي الليكود ورئيسه للتغول ضد الحقوق الفلسطينية من جهة، ووضع خصومه خلف مواقفه و«مبادراته». فقد قدم رئيس كتلة حزب الليكود في الكنيست، ميكي زوهار، مشروعي قانون لضم غور الأردن وشمال البحر الميت وصحراء الخليل في الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل وفرض عقوبة الإعدام على الفلسطينيين الذين نفذوا عمليات ضد الاحتلال.

في المشروع الأول يصيد نتنياهو موافقة «أزرق ـ أبيض» التي أعلنها سابقا حول الضم في سياق إعلان الشق السياسي من «رؤية ترامب ـ نتنياهو»، وبالتالي سينضم تحت «جناح» الليكود بنتيجة التصويت على المشروع. ويصيد أيضا  موقف أفيغدور ليبرمان رئيس حزب«إسرائيل بيتنا الذي سبق وأن اقترح مرات عدة مرات مشروع قانون «عقوبة الإعدام» المذكورة. وقد غمز زوهار من «الخصوم» بالقول متهكما« "دعونا نرى هذا التعاون الرائع بين "القائمة المشتركة" وبين "إسرائيل بيتنا" و"أزرق ـ أبيض". وسنرى كيف سيعملان سوية أولئك الذين يعملون ضد إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية». وتحداهم زوها في أن يصوتو ضد مشروع القرار «إرضاء للقائمة المشتركة».

ومع ذلك، لم يقفل باب الاتصالات بين "الليكود" و"أزرق ـ أبيض" لتشكيل حكومة وحدة، ولدى كل منهما حسابات تأخذ بنظر الاعتبارات جميع السيناريوهات المتاحة. ففي حين يستند تحالف غانتس على تفويض 61 نائبا بتشكيل الحكومة ويعتبره مصدر قوة في مفاوضاته مع باقي الأطراف، يرى نتنياهو ومعسكره أن مصاعب كثيرة تقف أمام تحويل هذا التفويض إلى واقع رسمي.

وخلال الفترة الممنوحة لغانتس لإنجاز مهمته وربما فترة التمديد، من المتوقع أن تظهر تطورات ووقائع كثيرة ربما تغير مسار المساعي نحو تشكيل الحكومة وتحديد شكلها والأطراف المشاركة فيها على إيقاع حالة الطوارئ التي يدق طبولها نتنياهو، والتي يريد لدويها أن يطغى على أخبار مشاورات تشكيل الحكومة إن لم تكن بقيادته.

* *رئيس تحرير مجلة "الحرية" الناطقة بلسان الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين- دمشق. - -



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


6 اّب 2020   عندما تذكر الشاعر بيروته..! - بقلم: جواد بولس

6 اّب 2020   بيروت كما عرفتُها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

5 اّب 2020   بيروت في قلوبنا وصدورنا وخلجات نفوسنا - بقلم: د. عبد الستار قاسم

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

5 اّب 2020   قُـدسُ فلسطين: ما بين الكلاشينكوف وآلة الكـمـان؟ - بقلم: د. مكرم خُوري - مَخُّول

5 اّب 2020   متى يتوقف الجهلة عن الإفتاء بغير علم؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

5 اّب 2020   الأوطان المنكوبة يُهاجَر منها، لا إليها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

4 اّب 2020   حراك ”بدنا نعيش“.. النسخة الاسرائيلية..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة


4 اّب 2020   بين الدولة وأوسلو..! - بقلم: محسن أبو رمضان


4 اّب 2020   مهرجان فتح- حماس.. التحديات والفرص,,! - بقلم: علاء الدين عزت أبو زيد

4 اّب 2020   الفكرة بين الجماهيرية والصواب..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   الماهية أصل سابق والهوية فرع لاحق - بقلم: صادق جواد سليمان


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


6 اّب 2020   حتام الصبر..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

6 اّب 2020   النقد الشخصاني ثرثرة بلا مضمون..! - بقلم: نبيل عودة

5 اّب 2020   بيروت أبت أن تموت..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

5 اّب 2020   سلامٌ عليكِ..! - بقلم: فراس حج محمد

5 اّب 2020   سلامًا لبيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية