3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 اّذار 2020

أردوغان يتأرجح بين الروس والاميركان..!


بقلم: جاك يوسف خزمو
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يمتاز بمواقفه المتقلبة والمتغيرة بين يوم وآخر، وليس لديه سياسة ثابتة لأنه يؤمن بأن الغاية تبرر الوسيلة، فهو يسعى أولاً وأخيرا الى اعادة الخلافة العثمانية.  وهذا أمر مستحيل التحقيق لأن العالم تغيّر وتبدل، ولان اردوغان شخص لا يمكن الرهان عليه. وخير مثال أنه أبعد عن الحزب الذي يترأسه قادة مميزين مثل الرئيس التركي السابق عبد الله غول، ووزير الخارجية السابق ورئيس وزراء تركيا السابق أيضاً أحمد أوغلو. وانفرد في حكم وتوجيه هذا الحزب، حزب "العدالة والتنمية".

أما إذا أخذنا أمثلة أخرى مرتبطة بسياسته الخارجية، فهي متأرجحة بين تعزيز العلاقة مع الروس، وخاصة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الاميركي دونالد ترامب، ففي أحيان كثيرة نراه مقربا الى روسيا، وبعد مدة نراه يساير ويدعم الادارة الاميركية علما ان تركيا هي عضو في حلف شمال الاطلسي "الناتو".

لقد تدخل في سورية بصورة بشعة ومرفوضة إذ دعم الارهاب، وساهم في المؤامرة على سورية، وعمل على اسقاط الدولة السورية، لكنه، وبعد مرور تسع سنوات على انطلاق المؤامرة الكونية الكبيرة على سورية نراه يَدّعي أنه ضد الارهاب، ويدعي أنه مستعد للتعاون مع روسيا للتخلص من الارهابيين في محافظة ادلب. وهو يصف "الاكراد" في سورية بالارهابيين، ويدّعي أن تدخله في سورية واحتلاله لاراض فيها في الشمال السوري هو لمنع الاكراد من اقامة كيان مستقل، وكذلك منعهم من القيام بعمليات عسكرية ضد الجيش التركي، ويأتي تعاونه مع روسيا الى حد ما من أجل القضاء على الارهاب، ولكن تعاونه كان شكليا، لانه يواجه الجيش السوري ليمنعه من تحرير أراضيه من الارهابيين. وهو حتى يومنا هذا يوفر السلاح لعشرات آلاف الارهابيين المحتلين للاراضي السورية في محافظة ادلب. وحتى انه جبان في تصرفه امام روسيا إذ أنه هاجم الجيش السوري بدلا من مهاجمة القوات الروسية التي قصفت جيشه وقتلت العشرات منهم..!

قبل أن يجتمع الى الرئيس بوتين قبل أيام، اتصل بالرئيس الاميركي ترامب طالبا دعمه في كل ما يقوم به في سورية، ولكن يبدو أن الرئيس الاميركي لم يكن متشجعاً للتورط في الشمال السوري، لذلك لجأ الى الرئيس بوتين واجتمع معه، وقبل بما أنجزه الجيش العربي السوري في الميدان من تحرير جزء كبير من محافظة ادلب المحتلة ارهابيا بدعم من تركيا..!

لا يستطيع أن يحقق أردوغان أحلامه وامنياته في اقامة خلافة عثمانية مجددة لان سياسته متأرجحة وغير ثابتة، وغير عادلة ومدمرة وعدوة للتنمية عكس ما يدعو اليه حزبه، حزب العدالة والتنمية، وهو يمتاز بالتصريحات النارية الفارغة، التي لا تقدم ولا تؤخر. ويجب الا ننسى أنه يحارب اسرائيل من خلال التصريحات والبيانات، ولكنه على ارض الواقع يقيم علاقات مميزة وقوية سواء تجارية أو سياحية، أو عسكرية مع قادتها، وهو يعادي اسرائيل فقط علناَ لأنها على علاقة قوية سرية مع الاكراد، وليس دفاعا عن القضية الفلسطينية. فهو يبحث عن مصالحه الشخصية ولا يؤمن بتاتا بالديمقراطية وحرية التعبير، لانه أمر باعتقال عشرات الآلاف من المواطنين العاملين مع مؤسسات الحكومة التركية تحت ذريعة مشاركتهم في محاولة الانقلاب الفاشلة ضده مع ان سبب الاعتقال هو منع التعبير عن الرأي ومنع هؤلاء من انتقاده..!

لقد حان لتركيا أن توقف هذه السياسة الاردوغانية لانه لن يفيدها ارسال قواتها الى ليبيا أو سورية سوى تعرضها للقتل والبهدلة من خلال دعمها للارهاب..!

لقد قال الشعب التركي كلمته في انتخابات رئاسة بلدية مدينة اسطنبول. وهذه الكلمة ستتواصل لان سياسة التأرجح والانتهازية مرفوضة تركيا قبل رفضها عربيا. وعلى اردوغان سحب قواته كلها من الاراضي السورية، وعليه التعاون مع سورية وروسيا وحلفائهما في ضرب الارهاب لان مثل هذه الخطوة ستنقذه من السقوط الآتي لا محالة.

* الكاتب رئيس تحرير مجلة "البيادر" المقدسية. - al-bayader@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



8 اّب 2020   الصوت والصورة.. على هامش شوارع بيروت المدمرة..! - بقلم: وليد عبد الرحيم

8 اّب 2020   ما بين لبنان وفلسطين..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

8 اّب 2020   كارثة لبنان واحتقار الأمة العربية..! - بقلم: بكر أبوبكر

8 اّب 2020   قبل أن يقع الفأس في الرأس..! - بقلم: عدنان الصباح


8 اّب 2020   هل من خلاص..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

7 اّب 2020   المدينة لا تعرف صاحبها..! - بقلم: عيسى قراقع


6 اّب 2020   عندما تذكر الشاعر بيروته..! - بقلم: جواد بولس

6 اّب 2020   بيروت كما عرفتُها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

5 اّب 2020   بيروت في قلوبنا وصدورنا وخلجات نفوسنا - بقلم: د. عبد الستار قاسم

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

5 اّب 2020   قُـدسُ فلسطين: ما بين الكلاشينكوف وآلة الكـمـان؟ - بقلم: د. مكرم خُوري - مَخُّول


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



7 اّب 2020   بيروت الأغنية الخالدة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

7 اّب 2020   ابكتني بيروت..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

7 اّب 2020   شفاعمرو ما زالت بانتظارك..! - بقلم: زياد شليوط

6 اّب 2020   حتام الصبر..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية