3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 اّذار 2020

مؤتمر "ايباك" ومواقف إدارة ترامب..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يتبارى ناطقوا إدارة الرئيس ترامب من نائبه بنس إلى وزير خارجيته بامبيو وسفيره فريدمان وكذا بقية قادة الحزب الجمهوري من أعضاء الكونغرس الأمريكي الذين تناوبوا على منصة الخطابة في مؤتمر الإيباك المنعقد مؤخرا في واشنطن وقد عبروا عن مدى عشقهم للكيان الصهيوني وافتتانهم به واستعراضهم لمدى التماثل بينه وبين الولايات المتحدة في المثل والقيم والمصالح وفي تحدي القيم الإنسانية ومحاربة السلم والأمن في فلسطين ومعاداة القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية بشأن الصراع العربي الإسرائيلي وإنكار حقوق الشعب الفلسطيني الثابته وغير القابلة للتصرف في وطنه، ومدى الدعم الذي قدمته إدارة الرئيس ترامب للكيان الصهيوني الذي تجاوز كافة الحدود بشكل غير مسبوق لم تُقدم عليه أيٍ من الإدارات الأمريكية السابقة، فقد بدأ الرئيس ترامب حملته الإنتخابية للفوز بدورة رئاسية ثانية من خلال هذا المؤتمر للإيباك للحفاظ على دعم هذا اللوبي الصهيوني اليميني والمتطرف له في الإنتخابات القادمة.

لقد قدم الوزير بامبيو كشف حساب وتقرير مفصل في كلمته أمام المؤتمر لما اتخذته إدارة الرئيس ترامب من مواقف داعمة للكيان الصهيوني ويمينه الحاكم فيه، من شرعنة لسياسات الإستيطان والضم والابارتايد التي يمارسها ويفرضها الكيان الصهيوني على الشعب الفلسطيني وكما عبرت عن ذلك خطة ترامب للسلام والإزدهار (صفقة القرن) رغم تعارضها مع القانون الدولي والشرعية الدولية ومواقف مختلف دول العالم، التي تعارض وتدين الاستيطان وترفض سياسات الضم والميز العنصري التي يواصل الكيان الصهيوني انتهاجها ولا تحظى سوى بمباركة الرئيس ترامب وفريقه، بفجاجة مطلقة عبرت عنها مختلف خطابات ناطقي ترامب وفريقه أيضاً في إعتبار الكيان الصهيوني هبة للشرق الأوسط من أجل سيادة الأمن والسلام والإستقرار والتنمية فيه، وتحدثوا عن مدى تقبل دول الشرق الأوسط وبقية دول العالم له، طبعا بفضل الدعم الذي قدمه الرئيس ترامب وفريقه لإسرائيل والذي فاق كل تصور وفق ما ورد في كلمة بامبيو.

إن هذه الرغبات والمواقف الأمريكية الإسرائيلية ليست قدرا لا يمكن رفضه أو لا يمكن إحباطه، لم يدرك الرئيس ترامب وفريقه بعد أن الرفض الفلسطيني والعربي والدولي لتلك الرغبات والمواقف والاملاءات التي إتخذتها إدارته قد بدأ يؤتي نتائجه.. من خلال المقاومة الشعبية الفلسطينية المتصاعدة التي أخذت بالتصدي الفعال لسياسات الضم والاستيطان والرفض لها والثبات والصمود الذي يسجله الشعب الفلسطيني وقيادته في رفض كل الاجراءات والسياسات الهادفة إلى تقزيم أهدافه الوطنية المشروعة، والتي لن يحول حائل دون تطويرها إلى إنتفاضة شعبية ضد التوسع والإستيطان والضم، وإفقاد الإحتلال زمام المبادرة، وتحويل سياساته هذه إلى حبل يلتف حول عنقه، ويفاقم من أزماته، إن هيمنة اليمين على مجتمع الإستيطان الإسرائيلي كما أثبتتها نتائج إنتخاباته، تؤكد عمق أزمته الحضارية التي ستبقي منه جسماً مرفوضاً ليس فلسطينياً وعربياً فقط وإنما دولياً أيضاً، وهذا الصعود لليمين الفاشي الصهيوني يذكرنا والعالم أجمع بصعود الفاشية والنازية التي قادت العالم إلى الحرب العالمية الثانية، فالشرق الأوسط لن يكون آمناً ومستقراً إلا بتحقيق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وهذا لا يتأتى إلا بزوال الإستيطان والإحتلال.

رغم كل ذلك سيستمر الشعب الفلسطيني في النضال وتحقيق الإنتصارات الجزئية اليومية المتراكمة في الساحة الدولية وعلى صعيد المواجهة المباشرة مع الإحتلال وتمثل خطوات هامة على طريق الانتصار وتحقيق أهدافه المشروعة.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



8 اّب 2020   الصوت والصورة.. على هامش شوارع بيروت المدمرة..! - بقلم: وليد عبد الرحيم

8 اّب 2020   ما بين لبنان وفلسطين..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

8 اّب 2020   كارثة لبنان واحتقار الأمة العربية..! - بقلم: بكر أبوبكر

8 اّب 2020   قبل أن يقع الفأس في الرأس..! - بقلم: عدنان الصباح


8 اّب 2020   هل من خلاص..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

7 اّب 2020   المدينة لا تعرف صاحبها..! - بقلم: عيسى قراقع


6 اّب 2020   عندما تذكر الشاعر بيروته..! - بقلم: جواد بولس

6 اّب 2020   بيروت كما عرفتُها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

5 اّب 2020   بيروت في قلوبنا وصدورنا وخلجات نفوسنا - بقلم: د. عبد الستار قاسم

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

5 اّب 2020   قُـدسُ فلسطين: ما بين الكلاشينكوف وآلة الكـمـان؟ - بقلم: د. مكرم خُوري - مَخُّول


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




7 اّب 2020   بيروت الأغنية الخالدة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

7 اّب 2020   ابكتني بيروت..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

7 اّب 2020   شفاعمرو ما زالت بانتظارك..! - بقلم: زياد شليوط


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية