3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 اّذار 2020

الممتلئون فخرًا لا يفشلون..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الأصل في التعامل مع روايات الآخرين في تاريخنا القريب الذي عشنا معظمه هو الثقة بالنفس والفخر بالذات وبالانجازات، والامتلاء بالهواء النقي، وهو ما يعبر عنه بحقيقة الانتماء والالتزام والتجذر الوطني.

وحينها تصبح قراءة الآراء أو وجهات النظر أو الروايات الأخرى المنتقِصة لنا ليست ذات مضرّة بقدر ما هي مادة -وإن كانت مسمومة أو كاذبة-يتم درسها والاستفادة منها وإعادة إلقائها شِواظًا في وجه الآخرين من الفاشلين.

يقع الضرر من وجهات نظر الآخرين الفاشلين في تاريخنا الذي مازلنا نعيشه من حالة التشكك أو التيه التي يعيشها البعض الضعيف الذي يتلقى الرواية، أو من محاولة التبرير للإنسحاب (انسحابه) أو الإنكفاء أو السخط وهي الحالة التي يكون عليها من لا يتنفس الهواء النقي، أو لم يكن يومًا منتميًا بحق أو ملتزما بوطنه أوحركته فيُحرّكه الشعور الدائم بالصِّغار (أنه أقل من الآخرين)، وشعور الانتقام الخفي من ذاته (روايته، حركته، رأيه، تاريخه..).

صدرت هذه الأيام السوداء ٣ كتب من ثلاثة فاشلين -لا يعرفون العرفان ولا النقد- تحاول تصغير وتحقير وتقليل شأن الانطلاقة للثورة وحركة "فتح" ومسارها وتجربتها الريادية والتقليل من رجالاتها العظام (تم الرد عليها من أسُود الحقيقة).

حفلت الكتب الفاشلة المذكورة بكمّ هائل من الأكاذيب والمغالطات كما حملت أنصاف الحقائق، هذا الى جانب حملها مشاعر سلبية ذاتية عكست نفسها على رؤية الاحداث، ووجهات نظر تعبر عن قائلها فقط، وتجربته الشخصية الفاشلة في إطار الثورة، ولا تعد تأريخا وإنما تنفيس عن حالة الغضب الذي التقط المرحلة السوداء الحالية ليرش الملح في الجرح، ولربما هو تعبيرعن الفشل الذاتي بمنطق التشفي ورغبة الانتقام لما طال الذات من النسيان والتهميش في مرحلة ما.

نحن مازلنا نعيش اللحظة والتاريخ القريب، ونحن جميعا عليه شهود فهل نشكّك بأنفسنا؟ واعيباه. ومع كثير النقد الذي مارسناه وما زلنا نمارسه، وكشف العيوب والمآزق إلا أننا ممتلئون بالفخر بثورة الأمة، وعن صيرورة الثورة لم نحيد؟

إن مثل هذه الآراء (الكتابات/الكتب) للقاريء المنتمي الصلب الواعي ذو المنهج العلمي ذخيرة يجعلها ترتد على نحر قائلها لأنه يمتلك القدرة على الفرز بين الحقائق والأكاذيب وبين الرأي والمعلومة، وبين الخبر والحقيقة، وهو ما لا يتمكن منه المشككون السوداويون الساخطون على أمهاتهم لأنها حملتهم، وعلى آبائهم لأنهم كانوا السبب في قلة حظهم..!

من لا يمتلك من أدوات الفهم والإدراك والتفسير والمنهج العلمي شيء فلا يستطيع تمييز الغثّ الكثير من السمين القليل في مثل هذه الآراء الفاشلة. فكيف حين يتحالف عدم القدرة على التفسير وقِلة الفهم مع الضعف الذاتي والسخط والنفسية المريضة؟

لقد كان قادة "فتح" العظام لنا نورًا وفتحوا لنا في سماء الكون كوّة لولاها لبادت القضية ونُسي الشعب العربي الفلسطيني، ولولاها لكانت فكرة النضال والصلابة والثبات والرباط والجهاد والثورة بكافة أشكالها قد تحولت لاستسلام ونكوص.

ولما كانت فلسطين اليوم تُثبت نفسها -رغم عميق الجرح والألم- في كل العالم فإنك تراها في البرق والغيوم وفي تراب الأرض وحليب الأمهات وفي عين الشمس كما تراها على مائدة المؤمنين والكفار معًا.

القادة الأوائل عرفوا كيف يحولون ظُلمة الظلم الى بياض وبهاء الحق رغم قلة مرتادي سبيل الحق هذه الأيام.

نفخر ونثق ونمتلئ، وعن حب فلسطين وتقبيل تراب أرجل أمهاتنا ورجالها لانحيد، فكونوا على هذا الطريق فهو طويل وصعب ويحتاج لدم ودموع وصلوات، وكثير رصاص وحجارة وثورة أخرى قادمة وصرخات وهذا ليس كثيرًا الا على الفاسقين.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


6 اّب 2020   عندما تذكر الشاعر بيروته..! - بقلم: جواد بولس

6 اّب 2020   بيروت كما عرفتُها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

5 اّب 2020   بيروت في قلوبنا وصدورنا وخلجات نفوسنا - بقلم: د. عبد الستار قاسم

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

5 اّب 2020   قُـدسُ فلسطين: ما بين الكلاشينكوف وآلة الكـمـان؟ - بقلم: د. مكرم خُوري - مَخُّول

5 اّب 2020   متى يتوقف الجهلة عن الإفتاء بغير علم؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

5 اّب 2020   الأوطان المنكوبة يُهاجَر منها، لا إليها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

4 اّب 2020   حراك ”بدنا نعيش“.. النسخة الاسرائيلية..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة


4 اّب 2020   بين الدولة وأوسلو..! - بقلم: محسن أبو رمضان


4 اّب 2020   مهرجان فتح- حماس.. التحديات والفرص,,! - بقلم: علاء الدين عزت أبو زيد

4 اّب 2020   الفكرة بين الجماهيرية والصواب..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   الماهية أصل سابق والهوية فرع لاحق - بقلم: صادق جواد سليمان


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


6 اّب 2020   حتام الصبر..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

6 اّب 2020   النقد الشخصاني ثرثرة بلا مضمون..! - بقلم: نبيل عودة

5 اّب 2020   بيروت أبت أن تموت..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

5 اّب 2020   سلامٌ عليكِ..! - بقلم: فراس حج محمد

5 اّب 2020   سلامًا لبيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية