3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 اّذار 2020

رسالة إلى الداعين على الصين بالهلاك..!


بقلم: توفيق أبو شومر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

زار المستشار الألماني، كلاوس توبفر، دولة الصين الشعبية، كان المستشار أحد أبرز زعماء الحزب الديمقراطي المسيحي عام 1998، وكان وزيرا للبيئة والطاقة النووية، في عهد المستشار، هلمت كول، التقي كلاوس توبفر برئيس وزراء الصين، لي بينغ لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، روى كلاوس توبفر أنه قال لرئيس وزراء الصين:
"إن علاقتنا بكم يحكمها مبدأ حقوق الإنسان، عليكم أن تُطبقوا مبادئ الحرية وحقوق انسان في الصين" ردَّ، رئيس وزراء الصين:
"إذن، عليكم أن تفتحوا حدودكم لاستقبال عشرة ملايين صيني، إلى خمسة عشر مليونا كل عام من مهاجري الصين إلى بلدانكم، وأن تطعموهم، وتمنحوهم السكن والمأوى"
قال كلاوس توبفر: "كانت تلك الإجابة صاعقة، لم أعد أملك أيَّ جوابٍ للردِّ عليه!!"

قال أحدُ خُطباء العرب في وسيلة إعلامية:
"هكذا عاقب الله الصين الكافرة، بما عملت أيديهم، عاقبهم الله بفايروس الكورونا، جزاءً وفاقا بما فعلوا لمسلمي الصين، عقابا لهم على كفرهم، وشيوعيتهم، فأوقف تجارتهم. وألزمهم بيوتهم، هم اليوم يعيشون في رُعبٍ أبشع من رعب مَن عذبوهم..! ألم يعذب الله أبناء نوحٍ بالطوفان، وأهلك قارون وكنوزه، وأفنى فرعون وجنوده بالغرق، وجعل ديارهم (بلقعا)،  ها هي العقوبةُ الإلهية تعود للصين، بعد قرون طويلة في صورة مرض (الطاعون)"؟!

شرعَ هذا الخطيب العربيُ يعرض نماذجَ من محفوظاته الخطابية، وظَّفَ قصصا من من بعض الكتب الصفراء، عن الطُغاة، وعن أصحاب المال الغارقين في شهواتهم.

قال أحدُ مَن يعرفون هذا (الخطيب):
"آه، لو أنه حاسب  نفسه أولا  قبل أن يُلقيَ خطبته، لكان ذلك أفضلَ من هذا الخطاب التحريضي على دولةٍ عدد سكانها حوالي مليارٍ ونصف، يعيشون بنظام، في دولة مزدهرة قوية تُنافس على مركز الصدارة في العالم..! لقد نسيَ هذا الخطيبُ كيف يجني الأرباح من المحتاجين والبسطاء، وكيف يجمع المال من تجارته في العقارات والاستثمارات في توظيف الأموال، نسيَ استغلاله للعاملين في شركاته، وعدم منحهم مرتباتٍ مُجزية.

لو أنه نظر إلى ما يرتديه من ثيابٍ، لوجد أن معظم ما يلبسه هو من إنتاج المصانع الصينية، فقد حولت الصين الاحتكارات الصناعية والتجارية باهظة الثمن إلى سلعٍ شعبية، يستطيعُ الفقراء اقتناءها، هذا ما جعل أباطرة الاحتكار يُخططون للقضاء على ثورة الصين الصناعية وفق خطة مدروسةٍ، ليستعيدوا من جديد سيطرتهم وابتزازهم للعالم..!

لو أن هذا الخطيب أعاد النظر فيما تحوية وسيلة الإعلام التي يتحدث من خلالها إلى جمهور المستمعين، لعلمَ أن استوديو البث، وآلات التصوير والتقاط الصوت نفسِه، والأثاث، ومعظم المحتويات كلها من صناعة الصين..! بل إنَّ كل معظم مكونات بيته من صناعة الصين..!

ابنُ هذا (الخطيب) يملك محلا لتوزيع العطور المصنوعة في الصين، يمزجها بأخلاط عديدة حتى يربح أكبر قدرٍ من المال، أما ابنه الأصغر فهو أيضا تاجرٌ في  الأسواق يبيعُ عداداتٍ إلكترونيةً لقياس عدد الدعوات المرفوعة لله جل وعلا، وهي أيضا من صناعة الصين..!
يبيع أيضا سجادات مزودة بالبوصلة، لتحديد قبلة المُصلين،  وهي أيضا من إنتاج أيدي الصينيين، وساعات تُردد الصلوات في كل وقت من الأوقات"..!

الحقيقة هي أن الشعبُ الصيني شعبٌ عظيمٌ، ليس بتاريخه القديم، بل بإرادته القوية، لأنه حوَّل الصينيين من عالةٍ على الأمم والعالم، إلى شعبٍ مُنتجٍ قويٍ، يُنافس على مركز الصدارة في العالم،

أخيرا، هل تستحقُ الصينُ أن نتمنى لها المرض والهلاك؟! أم أنَّ نجاحها وتفوقها يجب أن  يُدرَّس في مدارسنا ومعاهدنا العلمية كتجربة شعبية نضالية رائدة، لا مثيل لها في تاريخ البشرية؟!

* كاتب فلسطيني يقيم في غزة. - tabushomar@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

5 اّب 2020   قُـدسُ فلسطين: ما بين الكلاشينكوف وآلة الكـمـان؟ - بقلم: د. مكرم خُوري - مَخُّول

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   حراك ”بدنا نعيش“.. النسخة الاسرائيلية..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة


4 اّب 2020   بين الدولة وأوسلو..! - بقلم: محسن أبو رمضان


4 اّب 2020   مهرجان فتح- حماس.. التحديات والفرص,,! - بقلم: علاء الدين عزت أبو زيد

4 اّب 2020   الفكرة بين الجماهيرية والصواب..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   الماهية أصل سابق والهوية فرع لاحق - بقلم: صادق جواد سليمان

4 اّب 2020   علاج التدهور الاقتصادي في الدول الفقيرة - بقلم: د. عبد الستار قاسم



3 اّب 2020   دوغ لامبرون نموذج للصفاقة الأمريكية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 اّب 2020   العدو المطلوب..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

2 اّب 2020   الأمة والحبل الوثيق..! - بقلم: بكر أبوبكر







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


5 اّب 2020   سلامٌ عليكِ..! - بقلم: فراس حج محمد

5 اّب 2020   سلامًا لبيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   لا وقتَ إلا لكِ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

4 اّب 2020   تحت ظلال "سجن" كوفيد 19 - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية