30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 شباط 2020

البدويُ الذي أفشلَ صفقةَ القرن..!


بقلم: توفيق أبو شومر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

هو بطلٌ بدويٌ مصريٌ ينتمي إلى قبيلة (البياضية)، القحطانية، هو شيخ أحد فروع هذه القبيلة الكبيرة، تمتد هذه القبيلة من مصر  إلى فلسطين والحجاز.

هذا البطل البدوي أفشل مؤامرة كبيرة، سعى الإسرائيليون لتنفيذها، بعد عدوان 1967م  حينما أراد الإسرائيليون اقتطاع صحراء سيناء من مصر وبدأوا في نسج خيوط المؤامرة، بأن تغلغلوا داخل نسيج القبائل البدوية في سيناء، وظنوا وهم ينقلون الألبسة والطعام بالطائرات كهدايا لقبائل البدو أنهم نجحوا في شراء ولائهم..!

 اختارتْ المخابراتُ الإسرائيلية منهم شيخا، ظنوا أنه هو الرجل المناسب لتحقيق مؤامرتهم، كان هذا البدويُ شيخا بليغا، قويا، ذا شخصية مؤثرة..!

اكتشفَ البدوي بحاسته الوطنية المؤامرةَ الصهيونية، اتصل بالمخابرات المصرية، أبلغها بالأمر، طلبتْ منه المخابراتُ المصريةُ أن يواصل تعاملَه معهم، ليكتشفوا المؤامرة، أرسلت له مصرُ مساعدين من المخابرات المصرية في زيِّ بدويٍ، وكأنهم من أفراد القبيلة، يوجهونه، ويساعدونه، طلبتُ منه أن يصنع وليمة كبيرة للقبائل، ليُثبت للإسرائيليين قدراتِه وكفاءَته..!

حدَّد وزير ُالجيش الإسرائيلي، موشيه دايان، موعدا لتنفيذ بنود المؤامرة،  مُستغلا صدمة العرب وإحباطهم بعد عدوان 1967 وانشغالهم بترميم خسائرهم فحشد المصورين والإعلاميين، من كل أنحاء العالم،  ليشهدوا على تنفيذ المؤامرة، في مضارب البدو في سيناء، في منطقة، الحَسَنَة، في وسط سيناء، حيث يسكن البطل البدوي، الشيخ، سالم الهرش!! كانت المؤامرة تنصُّ على إعلان سيناء دولة مستقلة، تحت رعاية الأمم المتحدة، بإجماع القبائل البدوية من أهل سيناء، لغرض فصلها عن مصر، اختار، دايان  يوم 31-10-1968م موعدا للإعلان عن ولادة هذا الكيان الجديد..!

جلس موشيه دايان، وإلى جواره، الشيخ البطل البدوي سالم الهرش، وكان قد استعدَّ لهذا اليوم، صعد الشيخ سالم إلى المنصة، قال:
"هل تثقون وتوافقون على ما سأقوله لكم؟!" هزَّ  موشيه دايان رأسه موافقا، ابتسم بسمة انتصار، ظهرت واضحة على الرغم من العصابة فوق عينه اليُسرى، نظر إلى الصحفيين والضيوف، يستحثهم على التصفيق والتقاط الصور، واصل الشيخ سالم الهرش الخطاب قائلا:
"نحن المصريين، سكان سيناء  نُقرُّ ونعترف بأن سيناءَ أرضٌ مصرية، لا مكان فيها للاحتلال الإسرائيلي، أنتم محتلون، نرفض تدويل سيناء، إن قرار سيناء حصريٌ في يد المصريين، لن نفرط بها"..!

انفضَّ هذا المهرجان بسرعة البرق، بعد ان ابتلع الإسرائيليون ألسنتهم، أخفى المصورون كاميراتِهم، اعتقلوا يومها أكثر من 120 من البدو،  بدأ المحتلون الإسرائيليون يُنفذون مسلسلا جديدا ضد بدو سيناء، كانت الضحية الأولى هي قبيلة البياضية، قبيلة الشيخ سالم، هدموا بيوتهم، شردوهم، قتلوا كثيرين، حاصروا القبائل..!

لم يتخلَ المصريون عن هذا البطل، بقيادة أبطالٍ مصريين آخرين ظلوا يُلازمون الشيخ سالم الهرش ، على رأسهم العميد، محمد اليماني، مكنوه من الهرب، هو وأسرتُه إلى الأردن، ثم كرَّمه الرئيس الراحل، جمال عبد الناصر، ومنحهُ، وسام الشرف الأول للجمهورية العربية المتحدة.

توفي البطلُ عام 1980، ظلَّ الجيشُ المصريُ يحتفلُ بهذه الذكرى في كل عامٍ، يوم 31 أكتوبر.

أخيرا، ما سبب غياب البطولات العربية والفلسطينية عند كثير من  باحثي التاريخ، وفي المناهج المدرسية، بخاصةٍ، فيما يتعلق بتاريخ مصر وفلسطين؟! هذا الغيابُ ليس عفويا، بل هو شبيهٌ بغياب البطل، مصطفى حافظ عن صفحات عدد كبير من الكتب التاريخية..!

سأظلُّ أردد:  جرِّدوا الأمم من تاريخها، تسْهُل هزيمتُها..!

* كاتب فلسطيني يقيم في غزة. - tabushomar@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

3 اّب 2020   دوغ لامبرون نموذج للصفاقة الأمريكية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 اّب 2020   العدو المطلوب..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

2 اّب 2020   الأمة والحبل الوثيق..! - بقلم: بكر أبوبكر

1 اّب 2020   لعنة الأحادية..! - بقلم: فراس ياغي

1 اّب 2020   تطرف العلمانيين العرب ومواجهة قوى الشد العكسي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

1 اّب 2020   مسبار الأمل..! - بقلم: تحسين يقين


31 تموز 2020   المزيد من التنازلات لن يجلب السلام..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


31 تموز 2020   د. جريس خوري.. اعذرني..! - بقلم: زياد شليوط

30 تموز 2020   للحظّ إسمٌ آخر: نتنياهو..! - بقلم: د. أماني القرم

30 تموز 2020   مخالب في تلك الأيادي الناعمة..! - بقلم: عيسى قراقع

30 تموز 2020   العيد في زمن "الكوليرا" و"الكورونا"..! - بقلم: ناجح شاهين

30 تموز 2020   الانتحار في زمن "الكورونا"..! - بقلم: توفيق أبو شومر

29 تموز 2020   عيد الأضحى في السجون: ألم ووجع..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


2 اّب 2020   "غربة الراعي" لإحسان عباس..! - بقلم: شاكر فريد حسن

1 اّب 2020   سمفونية قلب..! - بقلم: شاكر فريد حسن

31 تموز 2020   أضحى مبارك للجميع..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

30 تموز 2020   نبض عشق..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 تموز 2020   عناقيد حُبّ..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية