20 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (Part 2) - By: Alon Ben-Meir



18 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (1/2) - By: Alon Ben-Meir



12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

2 كانون ثاني 2020

خطة تدمير المجتمع المسلم..!


بقلم: آمال أبو خديجة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

خطة تدمير المجتمع المسلم، ومحو حضارته وقيمه وتاريخه وهويته الشهيدة على الامم تبدأ بالدخول للوعي الجمعي لأفراد المجتمع، لبث سموم التغير والتمدن وتغير قناعات المجتمع المسلم عن هويته وثقافته وحضارته.


لقد بدأوا بخطوات عملية تسربت لحياة المسلم وتفاصيلها، دون أن يعي أنها سرقة لوجوده وهويته التي حباه الله بها بالخيرية على جميع الامم، ولتكون شهادة على الناس كافه، لتصبح الآن تعاني العجز والذل والهوان، والتلقي دون تفكير ولا تحليل ، بل صناعه تصنع من الاخر المتربص بكل مسلم، لتحكم حياته بتفاصيلها ليعيش عبدا مطاعا لأسياد الغرب واعداء الدين.

وكانت فكرة الاسلام فوبيا اكبر كذبه وافتراء على الاسلام والمسلمين، لدمغهم بصبغة الارهاب والتخلف وظلم المرأة واكل الحقوق للإنسان، وروج لهذه الفكرة الكثير من سماسمرة الغرب الذين كتبوا ونشروا وانتشروا، ليروجوا ضد هوية الاسلام والمسلمين، مقابل مكاسب لأنفسهم وشهواتهم.

واستخدم الاعلام والفن والثقافة بالأزياء وغيرها، للتأثير على عقل المجتمع المسلم وقناعاته، اتجاه الاسلام وما فيه من قيم عظيمة جاءت للبشرية جمعاء بالخير والسعادة.

فغيروا لباس المرأة اولا فتدخلوا في لباسها وازيائها وجعلوا همها على جسدها، واصبحت اظهار مفاتن الجسد عاريا من اساسيات الجمال عندها، وغيبوا عنها الحياء والعفة التي تجملها.

اغرقوا المجتمع المسلم بالربا بالبنوك الربوية وقروضها، حتى اصبحت ثقافه عامه يقبل عليها المسلمين، دون وعي انها اشد الكبائر عند الله .

غيبوا العلم واحترام العلماء، واشغلوا الناس باللهو والشهوات وسفاسف الامور.

جعلوا الفن للشهوات والاباحية والعري وانحطاط الاخلاق، وابعدوا العقل عن فنون العمارة والادب النافع والفن الخلقي الاصيل، الهادف لبناء الانسان وحفظ هويته وحضارته الاسلامية.

جعلوا المسلم لا يفكر الا بلقمة عيشه ورزقه، ليكون عبدا مستهلكا يعيش لاهثا وراء رزقه، لينفقه في جيوب من سيطروا على الامة، دون ان يسمحوا له بالإنتاج والابداع، وان يكون من اوائل الامم في التصدير لكل انواع الصناعات، ليميز نفسه بحضارته وهويته وقيمه الاسلامية.

اشغلونا بأنفسنا فقطعوا اواصل تجمعنا ووحدتنا، وبثوا الكراهية فيما بيننا، وجعلوا الاقتتال والشحناء والاحقاد النابعة من التعصب والعنصرية  للتوجهات والاحزاب وغيرها هو سبيل حياتنا، فقتلنا انفسنا بأيدينا ودمرنا كياننا، فاستقوى علينا الاعداء فأكلوا شأفتنا وجعلونا ننتظر رحمتهم بنا.

قتلوا فينا الاحلام والآمال، وزرعوا في قلوب الكثيرين الياس والاحباط، وجعلوا افق الحياة  مغلق بالسواد والموت، وبثوا الاكاذيب المزيفة لمستقبل باهر ينتظر الجميع، فجعلوا شبابنا يتجالسون الطرقات، تضيع طاقاتهم دون قيمة اتجاه انفسهم واحتراما لذواتهم.

زرعوا رؤوس للفساد في كل مكان، ليكون معول هدم لكل فكر يراد به التغير والتجديد والبناء على اصول الحضارة والقيم الاسلامية.

ابعدوا الامة عن الارتباط بخالقها، فقيدوا المساجد والدعوة بكثير من القيود، وجعلوها من امنهم القومي، وابعدوا الاعلام عن نشر ثقافة الدين، وغيبوا من المناهج او قللوا من تعلم الدين الحق، وغيبوا القدوات الصالحة في العلم والتعليم من الرسل والانبياء والصحابة والتابعين، ولم تجعلهم نماذج لأجيالنا ينظرون اليهم في سلوكيات المجتمع المسلم وافراده.

بعد كل تلك العوامل التي اتخذت وغيرها الكثير، لتدمير امة الاسلام ومحو هويتها وحضارتها المتميزة بالرحمة والانسانية والعدل على جميع الامم والملل، بما حباها الله من حفظ لرسالتها  وقيادة قرانها العظيم وسيدها سيد الخلق اجمعين محمد صلى الله عليه وسلم، الذي اوصى امته أن "تركت فيكم ما لم تضلوا بعدي ابدا، كتاب ربكم وسنة نبيكم".. واوصى بالنساء خيرا خيرا واكد على ذلك، كما اوصى بالصلاة الصلاة لوحدة الامة وقوتها.

بقي للامة فقط لحفظ تماسكها بأسرتها المسلمة، التي تبنى على طهارة الدين وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، جعل الدين الاسلام الاسرة اساس المجتمع واقوى اركان وجوده، فدعا لبنائها على اصول الدين والشرع وتأصيلها على اصول التربية النبوية، فحدد فيها كل عوامل قوتها، بدأ من اختيار الازواج لبعضهم وانتهاء بعدة الوفاة او انتهاء اواصل الزوج.

فأصل للأسرة السعيدة الناجحة المميزة على منهج الحق والدين، التي يسودها الود والتعاطف والعدل بالحقوق والواجبات، واحترام كل فرد فيها لغيره، وادامة المحبة والرعاية والبر حتى بعد انتهاء الاجيال.

فكيف بنا لا نقبل بحياة الاسرة المسلمة بما بناها الله ورسوله، وندخل عليها ما يقوم بتدميرها وتكسير مقومات هويتها المتميز بتلك الحضارة الطاهرة النقية.

لا تجعلوا لأي شيء يدخل على الاسرة المسلمة فيغير معالمها، واجعلوا كل قوانينها وانظمتها وتربيتها، مستمده من كتاب الله وشريعته وسنة رسولنا الكريم، والا استطاعوا الدخول لآخر مقوم وجودنا ويحققوا مكرهم فينا ويسقطوا معالم اسلامنا، فالأسرة القوية الطاهرة الموحدة بمنهجها على شريعة الله، القائمة على العدل والاحسان والمحبة والود والمعروف، هي عنوان المجتمع القوي، الذي يصمد امام كافة التشوهات والسموم التي يراد غرسها في رحم مولدنا.

ما أكرمت المرأة بأكثر ما أكرمت بدين الله وشريعة الاسلام وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما اعطيت من الحقوق والحرية، وفكت عنها قيود العبودية الا بشرف هذا الدين العظيم، الذي جعل المرأة ملكة تسير على الارض تملك الدنيا بطهارة عفتها وصيانة نفسها، ورفعت علمها وحكمتها لتكون قائدة في بيتها، وقائدة في مجتمعها بفكرها الحر المرتبط فقط بالله وحده.

وما دخلت العبودية الا يوم أن اقنعوها، ان جسدك العاري هو قوتك وتحقيق لذاتك، وان تمردك على شريعة دينك، هو ما يقودك لنجاحك، فوقعت فريسة لأهل الشهوات والبغي وجعلوها رخيصة يتلاعب بها الجميع.

اللهم احفظ امة الاسلام والمسلمين واحفظ الاسرة المسلمة والمرآة المسلمة واعد للإسلام عزه ومجده وعجل يا رب بالنصر والتمكين لهذا الدين يا الله.

* كاتبة فلسطينية- رام الله. - amalkhadegeh@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 شباط 2020   هل نكتفي بدور الشهود على تنفيذ الجريمة؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 شباط 2020   في مأزق الكاتب والنصّ..! - بقلم: فراس حج محمد

23 شباط 2020   هزيمة الوهم..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

23 شباط 2020   التعايش في أمة المهاجرين الأمريكية.. إلى أين؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب

23 شباط 2020   ماهي متطلبات المواجهة وشروطها (2/2) - بقلم: معتصم حماده

23 شباط 2020   يمكن الترحيب بمبادرة واحدة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 شباط 2020   من خرق السفينة؟ - بقلم: خالد معالي

22 شباط 2020   أن تقول لا في الزمن الامريكي..! - بقلم: بكر أبوبكر

22 شباط 2020   اسراطينيات..! - بقلم: جواد بولس

22 شباط 2020   صدى الضم في الانتخابات..! - بقلم: محمد السهلي

22 شباط 2020   الفلسطينيون العامل المقرر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 شباط 2020   الشيكات المرتجعة تهدد الإقتصاد الغزي..! - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع

21 شباط 2020   نميمة البلد: معضلة توني بلير..! - بقلم: جهاد حرب

21 شباط 2020   صفاقة نتنياهو..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

21 شباط 2020   لماذا نحن في أمس الحاجة للقائمة المشتركة؟! - بقلم: الشيخ إبراهيم صرصور


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


24 شباط 2020   في مأزق الكاتب والنصّ..! - بقلم: فراس حج محمد

23 شباط 2020   في رحاب شاعر المليون..! - بقلم: تحسين يقين


20 شباط 2020   "تحت سطح البحر"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 شباط 2020   مساهمة طريفة.. ويدي (إيدي) على خدي..! - بقلم: بكر أبوبكر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية