17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

12 كانون أول 2019

أهمية قرار الكونغرس..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في إطار الشد والجذب بين الرئيس دونالد ترامب وإدارته من جهة، وبين الكونغرس من جهة أخرى بشأن عملية السلام على المسار الفلسطيني الإسرائيلي صوت الكونغرس الأميركي يوم الجمعة الماضي الموافق 6/12/2019 على قرار يدعم خيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وهو ما يتعارض مع رؤية وتوجهات الرئيس وفريقه الصهيوني والمتصهين.

ورغم أية ملاحظات يمكن تسجيلها على القرار 321 غير الألزامي من قبل النواب الأميركيين والقوى الفلسطينية، إلآ ان القرار يمثل خطوة هامة وضرورية الآن لإكثر من سبب، منها: أولا التصويت على القرار كان من اعضاء الحزبين الجمهوري والديمقراطي، ولهذا دلالة هامة، لا يجوز التغافل عنها، أو الإستخفاف بها؛ ثانيا يأتي صدور القرار بعد إسبوعين من تصريحات وزير خارجية ترامب، بومبيو، الذي شرع فيه الإستيطان الإستعماري في اراضي دولة فلسطين المحتلة، وهو رد مباشر على الوزير المتصهين؛ ثالثا تنبيه الرئيس الأميركي نفسه لخطر المواقف، التي ينتهجها تجاه عملية السلام، وما ينزلق إليه من مواقف غير مسؤولة، وبعيدة كل البعد عن مرتكزات السياسات الأميركية خلال العقود الأربعة الماضية؛ رابعا رد مباشر على نتنياهو وإئتلافه اليميني المتطرف، ورفض التساوق معه في ضم اي جزء من اراضي الدولة الفلسطينية لا في العاصمة الفلسطينية، القدس، ولا في الأغوار، ولا في غيرها؛ خامسا تأكيد القرار على أن الإستيطان الإستعماري غير شرعي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومرفوض، وعدم التساوق مع السياسيات اليمينية الصهيونية المتطرفة؛ سادسا الربط بين الإستيطان الإستعماري وتهديد مستقبل الدولة الإسرائيلية، وبرر الغالبية من اعضاء الكونغرس تصويتهم بالحرص على الدولة الإسرائيلية؛ سابعا تنبيه اعضاء الكونغرس إدارة ترامب لإخطار قراراتهم الصبيانية والعدمية على المصالح الحيوية الأميركية في المنطقة.

إذا قرار المشرع الأميركي بقدر ما حمل في طياته التأكيد على التمسك بخيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967، ورفض الإستيطان الإستعماري، بقدر ما ربط ذلك بمصلحة إسرائيل الإستعمارية الإستراتيجية، وحمايتها من جنوح وإنزلاق قياداتها المتطرفة نحو مآلات غير محمودة تهدد مستقبلها. كما شاء المشرع ترشيد السياسة التنفيذية الأميركية، وإنقاذها من براثن الخطاب الشعبوي المتهافت والإنقلابي، وإعادة اعتبار لعملية التوازن بين القرارات الأميركية وقرارات الشرعية الدولية، فضلا عن نواظم ومساقات الدولة العميقة في الولايات المتحدة الأميركية.

والملفت أن قرار الكونغرس 321 مدعوم ايضا من مجموعات الضغط الصهيونية، التي ترفض سياسات حكومة نتنياهو وإئتلافها اليميني المتطرف، لإنها تخشى على إسرائيل من ذاتها، أكثر مما تخشاه عليها من الآخرين. وبالتالي دعم القرار من خلف الستار يصب في مصالح الدولة المارقة والخارجة على القانون. كما ان دعم تلك المجموعات الصهيونية يأت كرفض واضح وصريح لسياسات ترامب وإدارته، لإن العديد من مجموعات الضغط ترى في سياساته خطرا على إسرائيل ومستقبلها، وليس حبا، أو إنطلاقا من فرضية الدعم والتأييد المجاني، بل التأييد المحسوب، والهادف لإستعمال اليهود الصهاينة كأداة وظيفية في خدمة إستراتيجية الرئيس الشعبوي المغرور والمتغطرس، وتاجر العقارات، والمسكون بخزعبلات الأساطير اللاهوتية.

وقرار الكونغرس الجديد يفرض على القيادات الفلسطينية مجتمعة ومنفردة تكثيف العمل في أوساط المشرعين الأميركيين، وعدم قطع الصلة مع أركان الدولة الأميركية العميقة واللوبيات المختلفة وخاصة اليهودية الصهيونية لتوسيع وتعميق المحموعات المؤيدة والداعمة لخيار السلام وحل الدولتين على حدود الرابع من حزيران / يونيو 1967، والنشاط المتزايد في اوساط الشعب الأميركي ومكوناته المختلفة لإستقطاب طاقات وكفاءات أميركية جديدة لدعم الشعب العربي الفلسطيني وخيار السلام العادل والممكن.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

6 تموز 2020   رؤية إستراتيجية لمستقبل "أونروا"..! - بقلم: علي هويدي


6 تموز 2020   جماجم الثوار تعمد الإستقلال..! - بقلم: عمر حلمي الغول

6 تموز 2020   شجب الضم غير رادع بدون جزاء..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

6 تموز 2020   أمن مصر وأمن الأمة العربية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

5 تموز 2020   العروبة ليست تهمة.. أنا عربي وأفتخر بعروبتي - بقلم: د. إبراهيم أبراش

5 تموز 2020   المستهترون وأصحاب نظرية المؤامرة - بقلم: حاتم عبد القادر

5 تموز 2020   في لقاء الحركتين الكبيرتين..! - بقلم: محسن أبو رمضان

5 تموز 2020   سقط القناع عن وجه زهافا غلئون المزيف..! - بقلم: زياد شليوط

5 تموز 2020   اين نحن من المعركة الفكرية لقضيتنا؟ - بقلم: داود كتاب

5 تموز 2020   الشهداء يعودون هذا الأسبوع..! - بقلم: راسم عبيدات



5 تموز 2020   عودة ينتصر للوحدة والسلام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

5 تموز 2020   العرب.. وذكرى الثورة الأميركية..! - بقلم: صبحي غندور







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





4 تموز 2020   بورتريه سوريالي للمشهد الحالي..! - بقلم: د. المتوكل طه

4 تموز 2020   مع رواية "دائرة وثلاث سيقان" لخالد علي - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية