12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir



28 January 2020   A recipe for endless oppression and injustice - By: Rev. Dr. Mae Elise Cannon
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

9 كانون أول 2019

فلسطين والاعلان العالمي لحقوق الانسان..!


بقلم: محسن أبو رمضان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تحتفل البشرية في العاشر من ديسمبر من كل عام بالإعلان العالمي لحقوق الانسان والذي تم اطلاقة عام 1948.

جاء الاعلان نتاجا للصرعات بين الدول الاستعمارية وعلى اثر حربيين عالميتين دفعت البشرية ثمنا كبيرا بسببهما حيث الخسائر البشرية وبالبنية التحتية والمؤسساتية الامر الذي دفع الاطراف الفاعلة على المستوى الدولي الى اقرار هذا الاعلان والذي شكل اساسا لمنظمة للأمم المتحدة ومرتكزا لتنظيم العلاقات الدولية واسسا لضمان حقوق الانسان سواء على مستوى الافراد او الشعوب بما يشمل الابعاد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والمدنية كذلك ضمان الحق في تقرير المصير، علما بان الكرامة الانسانية والمساواة وعدم التميز شكل الاساس لهذا الاعلان.

بالوقت الذي تحيي به البشرية هذا اليوم فإننا نشهد تراجعا في تطبيق منظومة حقوق الانسان بالعالم عبر سياسة الرئيس الامريكي ترامب، والمبنية على اشعال الحروب وخلق التوترات والتدخل في شؤون البلدان الداخلية وعدم مراعاة مصالح الدول والشعوب وزيادة وتيرة التسلح ودعم المجموعات المتطرفة والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني عبر التماهي الكامل مع سياسة اليمين المتطرف في اسرائيل.

يأتي الاعلان بهذا العام وتزداد الانتهاكات الاحتلالية بحق شعبنا عبر الامعان في سياسة مصادرة الاراضي وبناء المستوطنات وتهويد القدس واقامة منظومة من المعازل والبانتوستانات وحصار قطاع غزة والعدوان عليه.

تستقوي حكومة الاحتلال بموقف الادارة الامريكية برئاسة ترامب والذي قام بنقل السفارة الامريكية الى القدس والاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال واغلاق مكتب "م.ت.ف" في واشنطن  وتجفيف منابع "الاونروا" والمطالبة بإعادة  تعريف اللاجئ ووقف المساعدات للشعب الفلسطيني بما في ذلك مستشفيات القدس.

تدفع الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة لمبادئ حقوق الانسان المتابع للتساؤل عن اسباب صمت العالم عن هذه الانتهاكات المنهجية المنظمة والتي قد تصل الى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.

واضح ان تلاقي مصالح القوى الاستعمارية الرأسمالية مع دولة الاحتلال في اطار العلاقة العضوية بينهما على حساب الشعوب والموارد والثروات الفلسطينية والعربية يعتبر السبب الرئيس وراء هذا الصمت والذي يصل من بعض البلدان حد التواطؤ.

 يشار هنا الى مئات القرارات الدولية المؤيدة لحقوق شعبنا والتي صدرت عن هيئات الامم المتحدة دون ان يطبق منها قرارا واحدا.

ان الحالة الواردة أعلاه يجب ان تدفع الى الانتباه الى اهمية الربط بين منظومة حقوق الانسان من جهة، واهمية تعديل موازين القوى بما يساهم باستثمارها لصالح حقوق شعبنا حيث ان الاستناد لها فقط دون استخدام اوراق القوة لشعبنا لا يساهم بترجمتها ويبقيها في دائرة التمني.

وبالوقت الذي يعاني شعبنا من بطش وعدوان وانتهاكات الاحتلال اصبح، وبسبب تداعيات الانقسام، يتعرض لانتهاكات من ابناء جلدته بسبب تقليص الحيز الديمقراطي ومساحة الحريات بما لا يساهم بإعطاء نموذج ايجابي من الحكم الرشيد الامر الذي يجب ان يدفع الجميع لترجمة التفاهمات حول الانتخابات لتنتقل من  حيز النقاش الى التنفيذ ولتصبح رافعة للوحدة الوطنية.

لقد بات مطلوبا العمل الجاد لإنهاء الانقسام واستعادة وحدة النظام السياسي على قاعدة ديمقراطية وتشاركية.

كما بات من الضروري العمل بجدية على تعرية المواقف الاحتلالية واستخدام الوسائل الكفاحية  الشعبية بما في ذلك حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على دولة الاحتلال بوصفها تضرب بعرض الحائط القانون الدولي وتمارس الاحتلال والاستيطان والتمييز العنصري وكذلك الوسائل القانونية والدبلوماسية لفضح الاحتلال وتعرية ممارساته على المستوى الدولي وحث العالم للانتصار الى قيم الحرية والعدالة وحقوق الانسان بدلا من شريعة الغاب.

* كاتب وباحث فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - muhsen@acad.ps



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 شباط 2020   إسرائيل ما بين فلسطين والفلسطينيين..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


16 شباط 2020   هذا الكعك من ذاك العجين..! - بقلم: د. أحمد محيسن

15 شباط 2020   قضية المثلث جزئية من مخطط تصفوي يؤيده غانتس..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

15 شباط 2020   أعذروهم فهم لا يعرفون.. ولا يودون معرفة الحقيقة..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

15 شباط 2020   مفهوم الدولتين هو المأزق والوهم..! - بقلم: فراس ياغي



15 شباط 2020   مجلس الامن.. تحالفات سفلية وهيمنة امريكية..! - بقلم: د. هاني العقاد

15 شباط 2020   خطاب الرئيس..! - بقلم: شاكر فريد حسن

15 شباط 2020   نشر القائمة إنتصار للعدالة..! - بقلم: عمر حلمي الغول




14 شباط 2020   لم يقل الرئيس ما كان واجباً أن يقوله..! - بقلم: د. أيوب عثمان


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



29 كانون ثاني 2020   فيئوا إليّ..! - بقلم: فراس حج محمد

27 كانون ثاني 2020   هل يمكن أن يكون الشعب فاسدا بناء على الروايات؟ - بقلم: فراس حج محمد

22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية