27 November 2019   Britain’s Chief Rabbi is helping to stoke antisemitism - By: Jonathan Cook



21 November 2019   Netanyahu Personifies The Corrupting Force Of Power - By: Alon Ben-Meir






27 October 2019   Israel's new moves to airbrush the occupation - By: Jonathan Cook















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 تشرين ثاني 2019

الحرب العنصرية على الإعلام..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قبل ايام معدودة إقتلعت رصاصات الجريمة الصهيونية عين المصور الإعلامي معاذ عمارنة، وأمس اصدر وزير داخلية حكومة تسيير الأعمال، جلعاد أردان قرارا ضد ثلاث مؤسسات فلسطينية في القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين: أولا مداهمة مكتب وزارة التربية والتعليم في البلدة القديمة، ومنع إقامة فعاليات مدة ستة أشهر؛ ثانيا مداهمة المركز الصحي في شارع السلطان سليمان، وإعتقال مدير المركز، أحمد سرور؛ ثالثا مداهمة مكتب تلفزيون فلسطين  (الأرز) في الصوانة، وإعتقال مدير المكتب، ايمن ابو رموز، وإستدعاء الإعلامية كريستين ريناوي للتحقيق، ومنع إقامة فعاليات لمدة ستة أشهر. وهو ما يشير إلى الحرب العنصرية المسعورة، التي يقودها نتنياهو الفاسد وأركان حكومة اليمين المتطرف ضد الشعب العربي الفلسطيني ومؤسساته الوطنية في اراضي دولة فلسطين المحتلة عموما والعاصمة الفلسطينية خصوصا.

ورغم ان هذة السياسة ليست جديدة، انما هي إمتداد للمخطط الصهيوني الإستعماري الهادف إلى القضاء التدريجي على روح الوطنية الفلسطينية في زهرة المدائن وفي الـ48، وشرعنة الإستعمار الصهيوني على كل مناحي الحياة في القدس، وتعميق عملية التغيير في مركباتها الديمغرافية والثقافية والحضارية والإقتصادية والسيكولوجية وترسيخ عملية الضم للمدينة المقدسة، ونزع ثوبها الوطني، وإرغامها على لبس ثوب الإستعمار والعبودية الصهيوني، الذي رفضته، ورفضه الشعب العربي الفلسطيني، وسيمزقه عما قريب.

وعلى اهمية المؤسسات التربوية والصحية كعناوين هامة لبناء الإنسان الفلسطيني العربي، وصقله، وتعميده تربويا وصحيا في التربة الوطنية، وتجذير الرواية الفلسطينية في وعيه لمجابهة وتحد الرواية الصهيونية المزورة والزائفة. غير أن إستهداف الصورة والصوت والرسالة والكلمة الفلسطينية في القدس العاصمة الأبدية لم يكن إعتباطيا، ولا هو قرار مزاجي، أو آني ومؤقت، إنما هو قرار سياسي بإمتياز، إستهدف الشاشة الوطنية الفلسطينية، الناقلة للحقيقة، وللمعاناة التي يعيشها المرابطون المقادسة جراء الإنتهكات والجرائم اليومية، التي ترتكبها اجهزة الأمن الإسرائيلية وقطعان المستعمرين بتوجيهات مبرمجة ومعدة سلفا من حكومة اقصى اليمين العنصرية والفاشية، التي تسابق الزمن لتنفيذ مخططها الإستعماري على كل الأرض الفلسطينية وتحديدا مدينة السلام والأنبياء والرسل.

فما بين إقتلاع عين معاذ قبل ايام، وقرار إغلاق عين الشاشة الفلسطينية الأهم علاقة وطيدة لا تنفصم، لإنها إستهداف للحقيقة وحراسها وعيونها، ومحاولة إعدام الرواية الفلسطينية، وخنق الصوت والمشاهد الوثائقية، والحؤول دون نقل مآسي ومظالم الجماهير الفلسطينية في العاصمة وفي الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل، وحجب الرأي الآخر، وتكميم افواه الإعلاميين، وإقتلاع عيونهم أو سحق حيواتهم إن إستطاعت دولة البغي والعدوان والإرهاب الدولاني المنظم، لإنها لا تريد ان ترى، أو تسمع صوت الحقيقة، أو تسمح بنشر الصورة الوثيقة، ولا تقبل من حيث المبدأ وجود الراوي الفلسطيني صاحب الأرض والوطن والهوية والرواية الأصلانية لفلسطين التاريخية.

ولا ينفصل القرار الإستعماري الجديد عن موقف وزير خارجية إدارة ترامب، بومبيو، الذي "شرع" الإستيطان الإستعماري على اراضي دولة فلسطين المحتلة، الأمر الذي حفز رئيس حكومة تسيير الأعمال، ووزير داخليته على تنفيذ جريمتها الجديدة ضد المؤسسات الفلسطينية الثلاث، والعمل بخطى حثيثة لإسرلة الأرض الفلسطينية، وتوسيع نطاق التغول الإستيطاني على الأرض الفلسطينية وخاصة في القدس العاصمة. وهو ما يشير إلى ان الحرب الصهيونية الأميركية على الحقوق والمصالح الفلسطينية تزداد شراسة ووحشية ودونية، وتتغول على القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة والمعاهدات والمواثيق الأممية ذات الصلة بحقوق الإنسان والإعلام، وبالشعوب الواقعة تحت نير الإستعمار الأجنبي، والمتعلقة بقضية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وهو ما يعني ان حكومة نتنياهو الفاشية ماضية قدما في مشروعها الإستعماري لهدم وتدمير جدران وزوايا وملامح وفصول الرؤية والرواية الفلسطينية.

لكن إسرائيل ومعها إدارة ترامب الأفنجليكانية المتصهينة لن يفلحوا في تحقيق مآربهم، ومخططاتهم الإستعمارية، لإن الشعب الفلسطيني قادر على إجتراح الصعاب، وتحدي إرادة ومشاريع الأعداء الصهاينة وحليفتهم الإستراتيجية، وسيتمكن من رد الصاع بالف صاع والإنتصار لحقوقه ومصالحه الوطنية العليا. وايضا بإستناده لإشقائه العرب والشعوب الإسلامية ولإنصار السلام في العالم، الذين صوتوا اول امس في اللجنة الثالثة للأمم المتحدة ب 165 صوتا لصالح حق تقرير المصير للشعب العربي الفلسطيني. لن اكرر دعوتي الدائمة للأقطاب والدول والإتحادات الدولية ذات الصلة بإتخاذ ما يلزم، ولكني ادعو شعبي وقواه ونخبه السياسية والإعلامية والتربوية والثقافية والإجتماعية والإقتصادية والصحية للتشمير عن سواعدهم للدفاع عن قضيتهم وروايتهم، كما يليق بها وبهم.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

11 كانون أول 2019   فلسطين الضحية التي لا تموت..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


10 كانون أول 2019   الدور المركزي لمصر في إفشال أو إنجاح دولة غزة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

10 كانون أول 2019   مستقبل مدينة القدس… مخاطر حقيقية - بقلم: د. وليد عبد الحي

10 كانون أول 2019   الحرب على القدس والمقدسيين تتصاعد..! - بقلم: راسم عبيدات

10 كانون أول 2019   المشفى الأميركي والهدنة طويلة الأمد..! - بقلم: هاني المصري

10 كانون أول 2019   لنبدأ من جديد قبل أن يضيع منا المستقبل..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

10 كانون أول 2019   د. حنا ناصر وديمقراطية الانتخابات..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

10 كانون أول 2019   إستحضار الذكرى والتجربة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

9 كانون أول 2019   الرئيس محمود عباس مهمتان باقيتان..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


9 كانون أول 2019   "إسراء" تستصرخ ضمائر دعاة حقوق الإنسان..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

9 كانون أول 2019   مغامرة "حماس" الأخطر..! - بقلم: د. محمد المصري

9 كانون أول 2019   فلسطين والاعلان العالمي لحقوق الانسان..! - بقلم: محسن أبو رمضان

9 كانون أول 2019   ماذا نحن فاعلون؟ - بقلم: فراس ياغي



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


3 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد

20 تشرين ثاني 2019   أسطر طريفة من كتب ظريفة..! - بقلم: توفيق أبو شومر

3 تشرين ثاني 2019   شاهدت مرّتين مهرجان المسرح الوطني الفلسطيني للمسرح - بقلم: راضي د. شحادة

1 تشرين ثاني 2019   نئد قرينة النهار..! - بقلم: حسن العاصي

29 تشرين أول 2019   قصيدة "النثر" والشِعر..! - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية