25 September 2020   Trump Is Pushing The Country To The Brink Of Civil War - By: Alon Ben-Meir

24 September 2020   Kosovo—Toward True Independence - By: Alon Ben-Meir







2 September 2020   The Inevitable Emergence Of An Israeli-Arab Alliance - By: Alon Ben-Meir


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

27 تشرين أول 2019

إنتفاضة لبنان والمهمة الصعبة..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

صيف العام 1979م قضيت في بيروت سبعون يوماً بغرض البحث العلمي، وقد رعاني في تلك الرحلة البحثية المرحوم الشهيد ماجد أبو شرار، وقد سهل لي مهمتي البحثية، في الوصول إلى المكتبات والمراكز الصحفية والدراسات، كما أتاحت لي تلك الزيارة أن أقف على تفاصيل الحرب الأهلية، التي كان يشهدها لبنان، وتفاصيل الحياة السياسية، في نهاية الرحلة ذهبت لوداع المرحوم ماجد فسألني كيف رأيت لبنان، فكان الجواب: بلد جميل جداً وشعبه رائع ونشيط ومقبل على الحياة، ويتحدى الصعاب، إلا أنه يمثل الجزء الأكثر تخلفاً سياسياً في أمتنا العربية، فالدهشة أصابت المرحوم ماجد إلى درجة أمسك شعر رأسه بكلتا يديه، فقال ماذا تقول، فكررت العبارة على مسمعه، فقال لماذا؟!

أجبته: لقد تعلمنا في علم السياسة أن الأحزاب السياسية تعد مظهراً وأداة من مظاهر وأدوات الحداثة والتقدم السياسي، إلا أن هذا لا ينطبق على أحزاب لبنان، فهو مظهر خادع، وأداة من أدوات تكريس التخلف السياسي المبني على الطائفية  والبعيد كل البعد عن الوطنية، الأحزاب السياسية التي تمثل الحداثة السياسية وتعتبر مظهراً من مظاهرها هي الأحزاب ذات القواعد الوطنية العامة وهذا الذي لم ألمسه في أحزاب لبنان.

اليوم وبعد مرور أربعين عاما على تلك الزيارة، لم تتغير الأحزاب السياسية اللبنانية عما كانت عليه، لذا تأتي إنتفاضة لبنان وثورته على الطبقية السياسية والحزبية وفساد حكمها وفشله، وما نتج عنه من ظروف إقتصادية صعبة وضع فيها لبنان وشعبه الطيب.

بات الشعب اللبناني اليوم يجهر بإنتمائه لوطنيته المتجاوزة لحدود الأحزاب والطوائف، بغض النظر عن الإنتساب لهذه الطائفة أو تلك، لقد هدمت ثورة لبنان تلك الحواجز الطائفية ومدت جسور التواصل المجتمعي والمصلحي بين أبنائه على إختلافهم، على أسس وطنية، مسقطة الواقع السياسي الذي إستند إليه نظام الحكم المنبثق عن ميثاق 1943م ودستوره وتعديلاته التي لم تعد تلبي حاجة المواطن اللبناني، هنا تكمن المواجهة مع المستفيدين من النظام القائم المبني على تكريس التخلف والطائفية السياسية التي أرهقت الشعب اللبناني بما أنتجته من حكم ضعيف وفاشل وفاسد تحميه أحزاب وميليشيات طائفية..!

من أجل أن يحقق الشعب اللبناني غاياته في إصلاح الحكم ووضع حد لفساده ومحاسبة الفاسدين والخروج من أزماته المزمنة، لابد من إعادة صياغة الحكم على أسس دستورية حديثة مدنية ديمقراطية وطنية تستجيب لتطلعات اللبنانيين جميعا..

إن لبنان أمام مهمة صعبة ليس لها شبيه سوى نظام الحكم في العراق الذي أرساه الإحتلال الأمريكي له في عام 2003م، والذي يشهد هو الأخر إنتفاضة وثورة على الحكم وفساده ويسعى للتخلص من ذلك النظام المبني أيضاً على المحاصصة الطائفية المقيتة.

فهل تستجيب الطبقة السياسية الطائفية المتحكمة في لبنان لمطالب الشعب اللبناني، وتتيح الإنتقال للبنان سلميا وتجري ما يتوجب من تعديلات دستورية، تخرج لبنان من أزماته، وتؤسس لنظام مدني ديمقراطي حديث، أسئلة تحتاج إلى جواب؟!

إن المهمة ليست بالسهولة التي يراها البعض، إنها غاية في الصعوبة لاصطدامها بأصحاب المصالح والمتنفذين في الوضع القائم وقد لوح بعضهم بالتمترس خلف مواقفه ومكاسبه، موجها سهام التشكيك لهذه المظاهرات والإعتصامات، وهذا نذير بالخطر المقدم عليه لبنان..!

إن واقع التحولات وجملة المتغيرات تفرض على قوى الشد العكسي أن تتجاوب مع رغبة الشعب اللبناني بالتغيير حتى يحقق المواطن مصالحه في العيش بحرية وكرامة وأمن ورفاه.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

30 أيلول 2020   الانتخابات خطوة أولى نحو تحقيق إصلاح ديمقراطي شامل..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان


29 أيلول 2020   الانتخابات في ظل الانقسام قفزة في المجهول..! - بقلم: هاني المصري

28 أيلول 2020   لن يتغير شيء ما لم نغير ميزان القوى..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

28 أيلول 2020   ما بعد السلطة الفلسطينية..! - بقلم: د. محسن محمد صالح


28 أيلول 2020   قراءة في سياق المصالحة..! - بقلم: خالد معالي

28 أيلول 2020   ما زال حب عبد الناصر يمتلك قلبه - بقلم: زياد شليوط


27 أيلول 2020   ردا على المطالبين بالإنسحاب من أوسلو..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس





27 أيلول 2020   كوسوفو - نحو الإستقلال الحقيقي..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر


28 أيلول 2020   جراء تفاقم الأزمة الإقتصادية.. هل بات نتنياهو أمام أصعب لحظات مشواره السياسي؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




9 أيلول 2020   كيفَ حَدثَ التطبيع بين إسرائيل والإمارات؟! - بقلم: توفيق أبو شومر

7 أيلول 2020   "محسوم ووتش": الاحتلال الإسرائيلي يسجن عشرات المقامات المقدسة ويعرّضها للتخريب والدمار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




27 أيلول 2020   الزّمن..! - بقلم: نصير أحمد الريماوي

26 أيلول 2020   نبضُ اليراعِ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

26 أيلول 2020   يا لذّة التفّاحة..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية