20 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (Part 2) - By: Alon Ben-Meir



18 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (1/2) - By: Alon Ben-Meir



12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

23 تشرين أول 2019

لبنان.. الشعب يتجدد والسياسيون كما هم..! 


بقلم: د. أماني القرم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

للبنان وضع خاص.. كل شيء فيه له هوية طائفية بحكم تكوين مجتمعه، حتى الدستور وتعديلاته بنيت على واقعه الطائفي.. وحين يتم تناول الموضوع اللبناني فالأمر أشبه بالسير على خط النار لتعقيداته وتشابكاته التي تخلط الطائفي بالسياسي والاقليمي بالمحلي.. وفي التاريخ اللبناني شواهد مثقلة بالدم لا يمكن التبرؤ منها أو الفكاك.

سبعة أيام واللبنانيون في الشوارع يرفضون كل ما يأتي قادماً من "السراي الكبير"، مركز الحكومة، أو "قصر بعبدا"، مقر الرئاسة، أو من قلعة الجنوب، مقر حزب الله. فلا سحر الحريري نافع ولا سحر نصرالله قادر على أن ينجح في إرضاء المتظاهرين.

وكحال جميع الثورات، بدأت الثورة اللبنانية ككرة الثلج، صغيرة، وتدحرجت لتكبر وتعم جميع المدن وتطيح بالمعقول واللامعقول وتخلط المطالب، فلا أحد يعرف من أين بدأت ولا كيف ستنتهي..! المهم أنها فاجأت الجميع. هكذا الثورات دائماً تأتي مفاجئة.. تعقد الالسنة و"تلخبط" الحسابات.

وفي تفسيره لمطالب الجماهير الثائرة بصفة عامة يقول المفكر الفرنسي، جوستاف لوبون، إن عقل الانسان ووعيه يذوبان ويغيبان في الحشود، ويصبح للجميع روح جماعية تجعلهم يحسون ويفكرون بطريقة واحدة وفي اتجاه واحد، مثلما يحدث عند خلط عدد من المواد المختلفة في الخصائص فإن ما ينتج عنها مركب كيميائي جديد مخالف تماما للعناصر المكونة له. والجمع يخلق لدى الأفراد قوة هائلة تجعلهم لا يعرفون المستحيل وينطلقون بالاحلام الى أقصى درجة، ولذا فكل الحلول مرفوضة إلا ما تقوله هذه الجماهير.

فمن الشمال إلى الجنوب وحتى الوسط، التحركات الشعبية اللبنانية لها خطاب واحد ولغة واحدة ومطلب واحد: "كلكن يعني كلكن".

لبنان كما هو بلد الطوائف فهو بلد الأزمات أيضا، يعاني أوضاعاً اقتصادية بالغة الصعوبة تبعاً لنسب البطالة، وانقطاع التيار الكهربي والمياه ومشاكل النظافة، وزيادة في الدين العام وسقوط الليرة وشح الدولار.. و.. و.. ببساطة انهيار كلي يمس جميع مناحي الخدمات والبنى التحتية.

ولأنه بلد له خصوصية منفردة فثورته أيضا مميزة. بها مفارقات غريبة ومضحكة ودروس للمفكرين السياسيين وعلماء الاجتماع في العالم. وبعيداً عن المظهر الجمالي اللافت للقوة الناعمة التي تسيطر على تحركات الجماهير اللبنانية، فالمفارقة الأبرز هي أن كل مسئول أو زعيم طائفة في لبنان تسابق في الخروج للاعلام وتبارى في استخدام المصطلحات التي تظهر أنه مع الشعب وتحركاته وفقره وحقه في التظاهر، للدرجة التي شككت في جدية هذه التحركات وسألت نفسي ما دام معظم زعماء البلد يطالبون بالاصلاح والانقاذ فلماذا يتظاهر الناس وعلى من؟ ولماذا يصمم الزعماء على التحذير من الطائفية واللعب بالعقول رغم أنني لم أسمع متظاهراً واحداً يعرج على هكذا حديث..!

ملوك الطوائف اللبنانيون هم أمراء حرب سابقون أو سلالاتهم تحولوا إلى سياسيين ليس فقط بحكم النظام الطائفي بل والعائلي المتجذر في التكوين اللبناني. لذا فعقليتهم قديمة مسكونة بنفس الهواجس ونفس التوجهات، يخافون من فقدان مكتسبات المحاصصة المذهبية التي تضمن لهم الاستمرارية والبقاء في أماكنهم، ويراهنون على الحشد بنفس اللغة القديمة، فيما الثوار معظمهم من الطبقة الشابة التي لم تعش ظروف حرب الطوائف ولا يحركها خطاب الطائفية الرنانة ولا حتى يخيفها لأنها ببساطة لا تهتم به فقد بات قيداً خانقاً حتى لمؤيدي كل طرف. المهم أن تعيش بكرامة، ومعنى الكرامة الحق في العمل والمساواة في الكفاءة والتمتع بحياة انسانية في بلدك.

متى يعي السياسيون في الوطن العربي أن الشعب يتجدد؟ ومطالب الامس ليست مطالب اليوم. وعليه فخطاب أمس لا ينفع أمام جماهير اليوم..!

اخر ثورات لبنان كانت في العام 2005 ضد النفوذ السوري في البلاد وكان من المفروض ان يعقب نجاحها تحرر لبنان من التدخل الخارجي واقامة نظام انتخابي وحكم رشيد، ولكن ما حدث هو العكس إذ غرق اللبنانيون في براثن فساد أمراء الحرب.

مشكلة لبنان أو ثورة لبنان هي مشكلة كل الوطن العربي، فكلما بقيت النخبة الحاكمة وقتاً أطول كلما زادت الفجوة مع الشعب. الشعب يتجدد والسياسيون كما هم بنفس العقليات..!

* الكاتبة اكاديمية تقيم في قطاع غزة. - amaney1@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


25 شباط 2020   العدوان على غزة والانتخابات الاسرائيلية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

25 شباط 2020   الاشتباك مع دعاة "الاشتباك"..! - بقلم: هاني المصري

25 شباط 2020   حكاية جرافة اقشعرت منها الابدان..! - بقلم: خالد معالي

25 شباط 2020   الوسطية المتهمة في النضال..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 شباط 2020   بضاعة بلير الفاسدة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 شباط 2020   مخاطر التطرف والغلو..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 شباط 2020   جريمة وحشية بامتياز..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 شباط 2020   الدمار الأخلاقي لإستمرار الإحتلال..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

24 شباط 2020   جولة رابعة، أو..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 شباط 2020   هل نكتفي بدور الشهود على تنفيذ الجريمة؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 شباط 2020   في مأزق الكاتب والنصّ..! - بقلم: فراس حج محمد


23 شباط 2020   هزيمة الوهم..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

23 شباط 2020   التعايش في أمة المهاجرين الأمريكية.. إلى أين؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


24 شباط 2020   في مأزق الكاتب والنصّ..! - بقلم: فراس حج محمد

23 شباط 2020   في رحاب شاعر المليون..! - بقلم: تحسين يقين


20 شباط 2020   "تحت سطح البحر"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 شباط 2020   مساهمة طريفة.. ويدي (إيدي) على خدي..! - بقلم: بكر أبوبكر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية