11 October 2019   An Act Of Betrayal And Infamy - By: Alon Ben-Meir


3 October 2019   Israel’s Fractured Democracy And Its Repercussions - By: Alon Ben-Meir



26 September 2019   Climate Change: A Worldwide Catastrophe In The Making - By: Alon Ben-Meir




12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 أيلول 2019

الإنتخابات ونتنياهو..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أسدل الستار نهائيا على نتائج إنتخابات الكنيست ال22، التي جرت في 17 ايلول / سبتمبر الحالي (2019)، وأظهرت تقدم تكتل "أزرق ابيض" على الليكود بمقعدين، وهو ما يعني ان الأوفر حظا في التكليف لرئاسة الحكومة، هو بيني غانتس. مع ذلك، ومن خلال متابعة ردود فعل بنيامين نتنياهو، لوحظ  عدم تسليمه بذلك من خلال التالي: أولا لم يسلم رئيس الحكومة المنتهية ولايته بالهزيمة، وخرج فجر الأربعاء الماضي الموافق 18/9/2019 على محازبيه والجمهور الإسرائيلي وكأنه "المنتصر"؛ ثانيا وإنعكاسا لما ذكر، إلتقى بالقيادات المركزية في الليكود وطالبهم بعدم التصريح باي موقف، وقبل ذلك ألزمهم بدعمه، وعدم الخروج عن إرادته، والتعامل مع نتائج الإنتخابات، وكأنها كانت في صالحه شخصيا، وصالح الليكود؛ ثالثا كما إلتقى ذات يوم الأربعاء مع  قوى اليمين المتطرف صباحا، وإنتزع منهم موقفا لصالحه شخصيا، ولصالح إئتلاف اليمين المتطرف؛ رابعا حاول إحداث إختراقات في معسكر الوسط، وما يطلق عليه مجازا "يسار" من خلال الإتصال مع عمير بيرتس، زعيم حزب العمل، وعرض عليه وزارة المالية، ووزارتين أخريين، ورفع نسبة الأجور ل6000 شيقل، لكنه لم يجد آذانا صاغية. وحتى حاول إختراق بعض اعضاء تكتل "كاحول لافان" من خلال تقديم عروض إغرائية، غير انه باء بالفشل؛ خامسا قبل ذلك حاول إستقطاب حزب ليبرمان "إسرائيل بيتنا"، لكن محاولته سقطت، لإنه لم يجد صدى لإتصاله، ولم يرد عليه أحد؛ سادسا حاول طرق باب بيني غانتس، زعيم "ازرق ابيض" بهدف عرض تشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة، لكن الهاتف بقي يرن دون ان يرفع السماعة احد.

فأطلق تصريحا بدا فيه الإحباط بائنا على كلماته ومحياه، وهو ما اعلنه مباشرة عندما قال "إتصلت بغانتس لتشكيل حكومة وحدة وطنية،  لكنه لم يرد، وهذا امر محبط." وكان زعيم إسرائيل بيتنا، أعلن بوضوح لا احد يتصل معي إلآ على ارضية تشكيل حكومة وحدة وطنية، ولكن دون نتنياهو، وإن بقي لا يكون هو رئيس الحكومة.  وكان كلا الزعيمين غانتس وليبرمان أعلنا بوضوح، ان الاعيب نتنياهو السياسية لم تعد تنطلي على احد. حيث لا يجوز لمهزوم ان يجري اي إتصال لتشكيل الحكومة القادمة، والأجدر ان يقوم غانتس بالإتصال بالقوى والكتل والأحزاب المختلفة لتشكيل الحكومة بعد تكليفه رسميا من قبل الرئيس ريفلين بتشكيل الحكومة القادمة، لا سيما وانه الأوفر حظا بذلك، وبغض النظر عن طبيعة الحكومة، وعن نجاحه من عدمه.

مما لا شك فيه، ان الشارع الإسرائيلي لم يمنح اي من التكتلين المركزيين ( الليكود وأزرق ابيض) تفويضا واضحا بتشكيل الحكومة، ووضع جميع القوى الصهيونية في مأزق معقد يصعب الخروج منه بسهولة، وقد تكون اسهل الحلول تشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة من الليبراليين والمتدينين. ولكن هذا السيناريو ليس سهلا بالمعنى الدقيق للكلمة، لإن ليبرمان لا يقبل القسمة على الحريديم، وغانتس لا يوجد عنده مشكلة معهم. ومن زاوية ثانية مع ان تكتل "ازرق ابيض" أوجد حلا لمشاركة  نتنياهو في الحكومة، وفي حال وجهت له التهم ينسحب منها ليحل محله شخص آخر من حزبه. لكنها قد تصطدم بخروج اصوات من الليكود في ضوء سقوط نجم زعيمهم، وافول مرحلته يعترض على وجوده في الحكومة من اصله، لإنه وحملته الإنتخابية وسياساته السبب الأساسي في هزيمة الليكود. وحدث ولا حرج عن سيناريوهات تشكيل حكومات مضيقة، وكيفية التوليف بين القوى المنضوية فيها، والداعمة لها (القائمة المشتركة)، هل يقبل ليبرمان ذلك؟ وهل تقبل القائمة ذلك بأي ثمن وتتخلى عن محددات دعمها لإي حكومة؟ وهل يقبل مشاركة قوى أخرى من اوساط الحريديم؟ وهل يمكن حدوث خيانات في الليكود، أو العكس صحيح، في حال فشل غانتس، أو حتى قبل تكليفه هل يخون بعض اعضائه التكتل، وينحاز لنتنياهو، لا سيما وان عضوين نصحا غانتس للموافقة على دعوة نتنياهو، والرد على إتصالاته، وتشكيل حكومة وحدة وطنية معه ..إلخ.

والأخطر مما تقدم، هل يسلم نتنياهو الجمل بما حمل لغانتس، ويحني رقبته لبوابة السجن؟ ام يبقى يناور، ويستثمر وجوده في الحكومة خلال الفترة القريبة القادمة، ويلجأ لتوريط إسرائيل في حرب على جبهة غزة، أو على جبهة الشمال، خاصة وانه هو رئيس الوزراء ووزير الدفاع، ومعه كابينت عنصري وفاشي أكثر منه ليخلط الأوراق، ويرغم الرئيس ريفلين على تأجيل التكليف بسبب حالة الطوارىء، وحتى يمكن تحت ضغط اللحظة قد يدفع حزب الجنرالات لتغير موقفهم منه، وينخرطوا في متاهة الآعيبه. بتعبير آخر ان أرانب الساحر نتنياهو لم تنته حتى اللحظة الراهنة، وقد يأت بارنب غير مسبوق لإرباك المشهد الإسرائيلي.

الإنتخابات الإسرائيلية الأخيرة لم تفض تماما لنتائج حاسمة، صحيح أظهرت هزيمة نتنياهو، ولكنها أبقت بيده بعض عناصر القوة، التي يمكن ان يلجأ لإستخدامها دفاعا عن شخصه ومكانته، كونه غير مستعد لترك كرسي الحكم، وغير مستعد، ولا يريد ان يستعد لتقبل التهم الموجهة له، ويرفض رفضا قاطعا الدخول للسجن، مما سيحتم عليه مواصلة العبث بالمشهد الإسرائيلي، ويدفع المنطقة برمتها لدوامات عنف وفوضى جديدة ليبقى متربعا على سدة عرش الحكومة الخامسة.. لكن لا يوجد شيئا مضمونا لزعيم الليكود المهزوم والمثخن بحراح الفساد والملاحقة القضائية. الصورة مازالت مشوشة في إسرائيل. ويخطىء من يعتقد ان المشهد بات واضحا تماما.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 تشرين أول 2019   عندما تسجل حركة المقاطعة هدفا ذاتيا..! - بقلم: داود كتاب

14 تشرين أول 2019   الأرض تحرثها عجولها..! - بقلم: خالد معالي


14 تشرين أول 2019   اهداف العدوان التركي على سوريا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

13 تشرين أول 2019   هل شكل خطاب نيويورك عودة معلنة إلى أحضان أوسلو؟ - بقلم: معتصم حماده


13 تشرين أول 2019   أزمة اليسار الفلسطيني..! - بقلم: د. المتوكل طه

13 تشرين أول 2019   دفاعا عن وكالة الغوث..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2019   الرياضة لا تقتصر رسالتها على الفوز واللعب..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

13 تشرين أول 2019   لنحمل مصباح ديوجانس، ونطوف بين الضفة وغزة..! - بقلم: جهاد سليمان

12 تشرين أول 2019   ليل هِبة البارد والطويل..! - بقلم: جواد بولس


12 تشرين أول 2019   استيطان ينتعش في موسم الزيتون..! - بقلم: خالد معالي

12 تشرين أول 2019   العثور على الذات ... اغتيال الدونية (23) - بقلم: عدنان الصباح




3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 تشرين أول 2019   عمان: لعله فصل من سيرتنا..! - بقلم: تحسين يقين

9 تشرين أول 2019   الحالمُ والنبيّ والمجنون..! - بقلم: بكر أبوبكر

7 تشرين أول 2019   الشاعر والروائي والصراع على ما تبقى..! - بقلم: فراس حج محمد

7 تشرين أول 2019   فيلم "وباء عام 47".. كأنّه عن فلسطين..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين أول 2019   عبد الناصر صالح الشاعر الوطني والانسان المناضل - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية