14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

14 أيلول 2019

العثور على الذات ... اغتيال الدونية (19)


بقلم: عدنان الصباح
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الجريمة اذن ليس في الدين ولا بالليبرالية ولا بالعلمانية، ليست بالرأسمالية ولا بالاشتراكية ليست بالإسلام ولا بالمسيحية ولا بالبوذية.. ليست بالسنة دون الشيعة ولا بالبروتستانت دون الكاثوليك وهكذا، المشكلة الحقيقية تكمن بالمتحجرين الذين يصنعون رؤى ويشيدون مباني من خيالهم وحسب مصالحهم ثم لا يريدون ترميمها ولا تجديدها وكل من يحاول فعل ذلك برايهم يصبح خارجا عن الجماعة التي يعتقدون انها ملكهم وطوع امرهم وبالتالي فهم يقودون غيرهم من الاتباع دائما الى الوراء والامر يطال الجميع بحيث يصبح لدينا متدينين لا مؤمنين ومتعلمنين لا علمانيين ومتلبرلين لا ليبراليين بما يعني الجمود عند ارادة الكاهن ونظام كهنوته أيا كان هذا النظام ولذا بات لدينا كهنوتليبرالي وكهنة ليبراليينوكهنوت علماني وكهنة علمانيين وما الى ذلك تماما كما هو الكهنوت الديني الرافض للمعرفة وادواتها وتطورها.

الشيوعيون الذين تجمدوا عند ما كتبه اتباع غير نجباء لماركس ولينين هم نفسهم ليبراليو الرأسمالية الذين لم يستطيعوا فهم ادم سميث ولا شعاره الكبير "دعه يعمل ... دعه يمر".. هم انفسهم الذين حولوا بوذا الى نبي ثم صنعوا له معبدا ليجدوا لهم مهنة غير منتجة هي مهنة رجال الدين، وكذا اولئك الذين صنعوا طبقة لم يأت على ذكرها الاسلام هم رجال الدين بل وفرضوا لأنفسهم زيا موحدا وشكلا موحدا ولغة موحدة ثم راحوا يجوبون الكتب الصفراء دون ان يتذكروا حتى ان الاسلام هو القرآن وبدلا عن ذلك لجأوا الى الاحاديث يفسرونها كيف شاءوا وبعض اقوال المفسرين يأخذون منها ما يعجبهم بعيدا عن الزمن ومتغيراته وتطورات العلم واكتشافاته بل ان البعض منهم انتهى به الامر لام يجعل من نفسه راويا فيروي احاديث وحكايات لا تمت للإسلام بصلة لا من قريب ولا من بعيد وهذا لا ينطبق على الاسلام وحده بل على كل الاديان بلا استثناء كما ينسحب على كل من يجعل من رايه مقدسا لا يجوز المساس به.

العالم العربي غارق ويواصل الغرق بالتخلف والصراعات والاقتتال بما يجعل الوطن العربي يعود الى الوراء في العام الواحد عشرات الاعوام وبدل ان يصحو العربي ويحاول الانتقال الى الامام عبر الاهتمام بالعلم والتعلم تجد سباق محموم مثلا في بناء المساجد وتجاهل شبه تام للمدارس والمستشفيات والمكتبات والمختبرات والبحث العلمي ونموذجا على ذلك يقول احمد عصيد "كاتب مغربي" في مقال منشور بموقع هسبريس "حيث أن معدل بناء المساجد كل عام هو ما بين 160 و200 مسجد، وهوما يوازي تقريبا معدل المدارس المغلقة كل سنة".. ويتابع "ولعل أهم اكتتاب عرفه المغرب منذالاستقلال هوالذي أرغمت فيه السلطة جميع المغاربة من ذوي الدخل المحدود على الإسهام في بناء مسجد ضخم بالدار البيضاء، قيل إنه أريد له أن يكون "أكبرمسجد بإفريقيا".. ويتابع "رأينا لأول مرة مجموعة كبيرة من السكان بعثوا بعريضة إلى الديوان الملكي يطالبون فيها الملك بوقف بناء مسجدبـ 38 مليون درهم، أي ما يقرب من أربعة ملايين، في حي فقير لا يتوفر على مدرسة ولا مستوصف ولاأي من المصالح الضرورية للمواطنين، سوى السكن العشوائي، وهم يقولون:  لا نريد مسجدا، سنصلي في بيوتنا، لكننا لا نستطيع العلاج والدراسة إلا في المؤسسات الخاصة بذلك".

في مصر بلغ عدد المساجد والزوايا 132809 بينما بلغ عدد المدارس الحكومية والخاصة 52646 علما بان الدين الاسلامي يحض على التعلم كما يحض على الصلاة وان تكلفة بناء مسجد واحد قد تكفي لبناء عشرات المدارس ان لم يكن المئات في الضفة الغربية وقطاع غزة هناك 3064 مسجد بينما بلغ عدد المدارس الحكومية والخاصة والتابعة للوكالة 2856 مدرسة وقد بلغت تكلفة بناء مسجد الشيخ زايد الكبير 455 مليون درهم اماراتي بينما تحتوي السعودية على 98800 مسجد وجامع يبلغ معدل الصرف عليها 100 مليار ريال سعودي سنويا بينما عدد المدارس في المملكة 26934 وبالتالي فان ما يصرف المقارنة بين ما يصرف على مباني المساجد ليس في البناء فقط ولكن ايضا في الخدمات وما يصرف على بناء المدارس يبين الفجوة الكبيرة بين الحالتين ويبين سبب التخلف في التعليم وبشكل متواصل دون ان يهتم احد بردم هذه الفجوة علما ان الاسلام لا يمنع مثلا استخدام المساجد للتعليم واستخدامها للصلاة في اوقاتها المحددة وعديد المساجد تجدها مغلقة طيلة ايام الاسبوع ما عدا يوم الجمعة والذي يعتبر عطلة شاملة لدى المسلمين.

المطلوب اذن ليس معاداة التدين ولا التنصل منه بل استعادته ليصبح ساندا رئيسيا للتطور والتحضر والارتقاء بمؤمنيه الى مصاف الدول المتقدمة وكما على الدعاة الدينيين ان يتوقفوا عن صناعة دين على طريقتهم ومصالحهم ومصالح اسيادهم فان على الليبراليين والعلمانيين ايضا ان يدركوا الدور المناط بهم لا بالانشغال بالدين بل الانشغال بالفعل والعمل وتقديم النموذج الافضل للأداء والممارسة على ارض الواقع وعدم الارتهان لمسلماتهم التي لا تتغير فمن حق اتباع الديانات الايمان بالله وعدم قبول نقاش تعاليمه لكن ذلك لا يجوز ابدا للعلمانيين باعتبار ما قاله فيلسوف من فلاسفتهم مقدس لا يطاله غبار فالاكتشافات والبحوث المتواصلة يوميا لا تسمح لأي من الاقوال والافعال والاكتشافات والاختراعات البشرية مسلمات على الاطلاق فهي قابلة يوميا للتغير والتطور مما يجعلها عامل مساعد على الارتقاء بالبشر ان هي قبلت كل جديد ولم تحاربه وهو ما ينطبق على اولئك المتدينين ايضا الذين يعتبرون ما قاله ابن حنبل مثلا هو الاصح مهما تعارض مع أي من اكتشافات العصر وانجازات العلم الحديث.

ان علينا اطلاق العنان لفكرنا النقدي السائل والباحث دون ان يعني ذلك التقليل من ايمان احد فالايمان لا يجوز له ان يتعارض مع المعرفة والعلم بل على العكس من ذلك يسعى علماء الدين الجديين الى الغاء أي تعارض بين الدين والمعرفة الانسانية مؤكدين ان الدين قادر على قبول كل علم واكتشاف يساهم في خدمة البشرية وتطورها وهو يعتبر نور العلم مساويا لنور الايمان على قاعدة رخاء البشرية وسعادتها هي الهدف المنشود وان الاديان جاءت لترتقي بحياة البشر ومداركهم واخلاقهم لا لتتركهم نهبا للتخلف والجهل وهو ما لا يحتاج الى امثلة ومصادر وايراد قول هنا وقول هناك.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة جنين. - ad_palj@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 كانون ثاني 2020   إسرائيل المعادية للسامية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 كانون ثاني 2020   مدرسة ترامب لإلغاء الحماية المجانية..! - بقلم: راسم عبيدات

21 كانون ثاني 2020   دعوات الضم.. ليست مجرد دعاية انتخابية..! - بقلم: هاني المصري

21 كانون ثاني 2020   هل بات مجلس النواب الأمريكي يمثل شبكة أمان لنظام إيران؟ - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

21 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

20 كانون ثاني 2020   الثورة الفلسطينية كانت وما زالت على صواب..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

20 كانون ثاني 2020   لنسقط مشروع "بينت"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 كانون ثاني 2020   المحميات الطبيعية.. عودة للخيار الاردني..! - بقلم: خالد معالي

19 كانون ثاني 2020   تساؤلات في إغتيال قاسم سليماني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 كانون ثاني 2020   محددات السلام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 كانون ثاني 2020   هل تتعرض اسراىيل لهجوم نووي؟ - بقلم: د. هاني العقاد

19 كانون ثاني 2020   متى يمكن أن تتوقف الكراهيةُ للعدو؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 كانون ثاني 2020   أميركا ـ إيران.. هل انتهى التصعيد الأخير؟ - بقلم: فؤاد محجوب

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين

16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية