20 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (Part 2) - By: Alon Ben-Meir



18 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (1/2) - By: Alon Ben-Meir



12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 أيلول 2019

نميمة البلد: "إسراء" وقانون حماية المرأة من العنف


بقلم: جهاد حرب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أعادت قضية اسراء غريب من جديد فتح النقاش حول العنف المسلط ضد النساء في فلسطين، وبغض النظر عن الأسباب أو التطورات التي حصلت في قضية المغدورة، الا أن هذه المسألة تثير الاحتجاج لغياب إرادة سياسية من قبل الحكومات المتعاقبة لمواجهة هذه الظاهرة بعدم اصدار قانون يجرم العنف ضد النساء أو قانون حماية الاسرة من العنف والمتعلق بالأساس بحماية المرأة من العنف داخل الاسرة والتي تمثل أغلب الجرائم المسلطة على النساء، وهذا لا يعني ان لا يوجد عنف موجه للنساء خارج الاسرة في المجامع الفلسطيني.

تتعرض النساء لدرجات متفاوتة من الإيذاء أو العنف النفسي والبدني والجنسي الذي يتخطى حدود الفئات الاجتماعية أو المناطق الجغرافية والذي قد يحدث في إطار الأسرة "العنف الاسري" أوفي الإطار الخاص، أي في إطار المجتمع العام، أو الذي ترتكبه الدولة أو تتغاضى عنه أينما وقع. يشكل العنف ضد المرأة انتهاكا جسيما لحقوق الانسان والحريات الأساسية. والإخفاق في حمايتها يضاعف من مستويات العنف الممارس والانتهاكات على أساس النوع الاجتماعي. كما يمثل عقبة أساسية أمام تحقيق المساواة والتنمية المستدامة في المجتمع، ويؤثر في النساء بطرق مختلفة وعلى موقعهن الاجتماعي والاقتصادي والثقافي، مما يحتم على الدولة التدخل لتوفير الحماية للنساء، ومحاسبة مرتكبيه، وحصول الضحايا أو الناجيات من العنف على العدالة.

ومهما اختلفت أشكال العنف المسلط على النساء ومظاهره والسياقات التي يرتكب الا أنه نتاج تفاعل معقد بين العوامل الفردية والعائلية والبُنى الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، الامر الذي يتطلب اتباع واعتماد نهج شامل باستراتيجيات متعددة الجوانب لمكافحته ومنعه.

إن الأدوات المؤسسية التي تحفل بها السلطة الفلسطينية أو تم مأسستها في جهات انفاذ القانون بالشراكة مع وزارتي المرأة والتنمية الاجتماعية وبتعاون واسع مع مؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة لن تكون قادرة على التعامل بحزم دون الإطار التشريعي المناهض للعنف المسلط على النساء. يشكل القانون أحد الأسس والدعائم الرئيسية لمجابهة العنف المبني على الجنس وبناء ثقافة وبني اجتماعية تحارب هذا النوع من العنف تتطلب بالضرورة اصدار قانون يجرم العنف ضد المرأة.

مع الأهمية للحصول على نتائج التحقيق التي تجريها النيابة العامة والجهات القانونية المخولة، فإن المجتمع الفلسطيني لا يحتاج الى فاجعة جديدة من قبيل العنف المبني على النوع. خاصة ان هذا النوع من العنف لا يقتصر على جرائم القتل انما تتعداه الى سلسلة من الأشكال المختلفة التي يتخذها العنف ضدّ النساء والفتيات أي بمعنى آخر سلسلة مستمرّة من العناصر أو الأحداث التي تمرّ الواحدة تلو الأخرى بأشكال متعددة من العنف في مسار حياتهنّ.

ان استمرار عدم اصدار قانون حماية الاسرة من العنف يمثل أحد المثالب على النظام السياسي الفلسطيني خاصة ان مشروع القانون قد أُشبع دراسا وتحليلا وتمحيصا من قبل الجهات الحكومية المختلفة. كما أن هذا الامر "تلكأ الحكومة" يثير استغراب قطاعات واسعة من المجتمع الفلسطيني. ان احداث التغيير في ثقافة المجتمع واجب الحكومة قبل القوى الاجتماعية الأخرى؛ لانها "أي الحكومة" تقود البلاد ومسؤولة عن حماية الارواح قبل ان تكون مسؤولة عن محاسبة الناس. وان احداث تغير في البنى الاجتماعية يتطلب قيادة ذات رؤية تقدمية لوقف كشف عورة المجتمع بتبريراته التي تدين المجتمع قبل ادانة الضحية ذاته.

* كاتب فلسطيني. - jehadod@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 شباط 2020   نميمة البلد: معضلة توني بلير..! - بقلم: جهاد حرب

21 شباط 2020   صفاقة نتنياهو..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

21 شباط 2020   لماذا نحن في أمس الحاجة للقائمة المشتركة؟! - بقلم: الشيخ إبراهيم صرصور



20 شباط 2020   هل انتهى فعلاً المشروع القومي العربي الوحدوي؟ - بقلم: د. إبراهيم أبراش


20 شباط 2020   لا مكان للأحزاب الصهيونية بيننا..! - بقلم: شاكر فريد حسن


19 شباط 2020   لا تُشوِّهوا النضال الفلسطينيَ..! - بقلم: توفيق أبو شومر


19 شباط 2020   فلسطين ومهام المرحلة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 شباط 2020   الشعب الفلسطيني الحاضر الأبدي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 شباط 2020   المؤسسة السياسية والجيش ورضا الشعب..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب



31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 شباط 2020   "تحت سطح البحر"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 شباط 2020   مساهمة طريفة.. ويدي (إيدي) على خدي..! - بقلم: بكر أبوبكر


29 كانون ثاني 2020   فيئوا إليّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية