27 October 2019   Israel's new moves to airbrush the occupation - By: Jonathan Cook




11 October 2019   An Act Of Betrayal And Infamy - By: Alon Ben-Meir


3 October 2019   Israel’s Fractured Democracy And Its Repercussions - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

25 اّب 2019

ترانسفير انساني..!


بقلم: د. هاني العقاد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يتوالى الكشف عن خطط خطيرة تحت مزاعم انسانية  لحل ازمات غزة المعقدة من قبل كل من الادارة الامريكية واسرائيل وبعض دول الاقليم وكلها خطط يقولوا عنها انها انسانية اي للحاجة الانسانية حتى لا ينفجر القطاع بوجه اسرائيل..! وبهذا تتكشف خطة صناعة الدولة في غزة شيئا فشيئا كمركز للحل السياسي حسب متطلبات الصفقة الامريكية، ولا شيء يتعارض مع ما يتم الكشف عنه، بل ان كل ما يتم الكشف عنه من خطط ليست بلالين اختبار ولا اقتراحات للدراسة وانما عندما يتحدث الكابينت الاسرائيلي المصغر عن مثل هذه الخطط ويحاول منذ فترة طويلة البحث عن شركاء فان هذا يعني ان الخطة وضعت والان يبحثوا اجرائيا في التنفيذ وهذا الخطير في الأمر.

الكابينت الاسرائيلي بحث قبل ذلك توسيع قطاع غزة مع مبادلة للاراضي في سيناء وبحث الكابينت الاسرائيلي قبل ذلك ادخال آلاف العمال الى اسرائيل لكن الشاباك الاسرائيلي رفض الخطة خوفا من تسلل عناصر مقاومة بين العمال..!

خطة فتح باب الهجرة لسكان غزة باتجاه اوروبا او بعض دول الاقليم التي ستوافق اذا ما طلبت منها اسرائيل ذلك باتت الخطة البديلة لذلك او بالاحرى خطة تخفيف حدة اي انفجار ديموغرافي قادم للقطاع وفي نفس الوقت الاسهام بحل الازمة الانسانية لكثير من العائلات الغزية التي اصبحت لا تملك شيئا.

الخطة جدية وبحثت جيدا في المجلس الوزارى المصغر (الكابينت) وعلى مستويات اقليمية ودولية، بل ان هناك شروعا في ايجاد دول تستوعب هذا الكم الكبير من المهاجرين كما تتوقع الاوساط الاسرائيلية، ولا اعتقد ان هذه الخطة جاءت بفعل الصدفة للعقل الاسرائيلي، بل انها احد بنود "صفقة القرن" وما بدأت اسرائيل بدراستها وتقديم الاقتراحات لتنفيذها الا لانها سربت لهم من فريق البيت الابيض الخاص بعملية التسوية في الشرق الاوسط باعتبار ان حل القضية الفلسطينية ليس معلقا على الفلسطينيين والاسرائيليين فقط، بل ان هذه الصفقة تطرح في بنودها تحمل دول اوروبا والعرب جزءا كبيرا من الحل، ومنها فتح بلادهم للآلاف من الفلسطينيين، هذا بخلاف الدعم المالي لتطبيق الشق الاقتصادي من الصفقة.

ولا اعتقد ان التهجير سيكون محصورا على اهل قطاع غزة فقط بل ان التهجير يحمل في طياته شكلين الاول من غزة والضفة الى العالم والاقليم، والثاني من دول اللجوء الى اوروبا والامريكيتين. ويهدف الشكل الاول الحد من الديموغرافيا التي هي بالاساس عنصر هام من عناصر التفوق على دولة الاحتلال الاسرائيلي، والشكل الثاني التوطين.. فبتهجير الفلسطينيين من دول اللجوء الى اوروبا او الامريكيتين تكون بذلك قد انهت الصفقة موضوع "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين.

الاعلام الاسرائيلي كشف ان اكثر من 35 الف فلسطيني هاجروا من غزة طواعية الى اوروبا وبالتالي انتثروا بين اليونان وتركيا وبلجيكا والسويد بحثا عن مستقبل افضل هناك في ظل هيمنة حركة "حماس" على المشهد بتفاصيله كما يقولون، وهذا يفيد ان الاحتلال الاسرائيلي وشعبة التخطيط الاستراتيجي تدرس الحالة والمشهد في غزة بكل ابعاده الاجتماعية والسياسية والامنية والانسانية والاقتصادية، بل وتدون كل دقائق المشهد وكل صغيرة وكبيرة وكل تصريح وكل منشور على صفحات التواصل الاجتماعي وكل شيء ويبنوا على ذلك خططا ماكرة تحت مسميات انسانية مزعومة. وما كان لإسرائيل والولايات المتحدة الامريكية حليفتها طرح مثل هذه الخطة لولا الانقسام وما احدثه من تفكك اجتماعي وسياسي وانهيار اقتصادي ذهب بمستقبل الشباب الفلسطيني في غزة الى ما وراء العقل ومسيرة التحرر.

الاعلام قال ان الكابينت الغى الخطة بسبب صعوبة تنفيذها في الوقت الحالي وعدم قبول الكثير من الدول هذا الاقتراح الاسرائيلي، لكن ما يهمنا هنا ان هناك تفكير اسرائيلي امريكي عربي  بهذا الشأن. الان الغيت لكن قد تكون وضعت لها اجراءات تنفيذ ناعمة وبعيدا عن التدخل الاسرائيلي المباشر حتى لا يرفضها الفلسطينيون ويقاوموها ويجهضوها في مهدها باعتبار انها تستهدف تفريغ الارض الفلسطينية لصالح المشروع الصهيوني الكبير.

خطة ترانسفير جديدة تبتكرها امريكا واسرائيل تحت مدعاة تحفيف الوضع الانساني في غزة ونزع فتيل الانفجار المتوقع بين الفينة والاخرى، وحل ازمة من الازمات التي تراكمت وكان الاحتلال الاسرائيلي المسبب الاول فيها وصنعها بدهاء ماكر وتخطيط طويل الامد كما صنع باقي ازمات الشعب الفلسطيني، وبدأ الآن يضع الحلول بمزاعم انسانية تحسب لصالح مشروعه الصهيوني في النهاية.

هذه الخطة تعتبر من اخطر الخطط التي تتعرض لها القضية الفلسطينية ومحاولات التصفية المستمرة , ترانسفير انساني يبرئ اسرائيل ويظهرها بمظهر المنقذ لهذا الشعب المسحوق ويظهرها بمظهر متحضر امام باقي دول العالم فهذا اخطر من كل الحرب وخاصة حروب الابادة الانسانية لان جوهرها اقتلاع الفلسطينين من ارضهم بارادتهم ليس بالحرب ولا بالنار ولكن بالحصار و الهدم والاعتقال وقتل الامل في الغد لهذا الشعب.

الاخطر ان هذا الترانسفير الانساني قد يتعاطى معه الشباب الفلسطيني هنا في غزة دون غيرها بكثرة لان كل خطط الحد من فقرهم وبطالتهم وعوزهم باءت بالفشل، وكل محاولات استعادة الوحدة الوطنية باءت بالفشل، وبات الشباب يدركوا انهم يدفعوا الثمن من حياتهم بالفقر والجوع وتدمير عقليتهم الثائرة، وان حالة الامل في مستقبل افضل في غزة تلاشت، بل اصبحت مستحيلة بسبب الانقسام التي عززته اسرائيل في اكثر من موطن، ووظفت كل ما لديها من مخططات وعلاقات واموال ليدوم هذا الانقسام ويصبح حالة جغرافية وسياسية طبيعية يقبلها الفلسطينيون وتصبح جزءا من الحل المستقبلي للصراع..!

* كاتب فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - dr.hani_analysisi@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


15 تشرين ثاني 2019   ثلاثُة مصطلحات باتت تحكم مستقبل قطاع غزة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

14 تشرين ثاني 2019   غزة لا تحتمل كل هذا العبث المميت باسم المقاومة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين ثاني 2019   أزمات نتنياهو والرهان على القتل..! - بقلم: محمد السهلي

14 تشرين ثاني 2019   في ذكرى رجل اسمه ياسر عرفات..! - بقلم: معتصم حماده

14 تشرين ثاني 2019   "الجهاد الاسلامي" والعمل الموحد..! - بقلم: بكر أبوبكر

14 تشرين ثاني 2019   لمواجهة القرار السلطوي التدميري ضد الطيرة - بقلم: شاكر فريد حسن

14 تشرين ثاني 2019   مرض السلفية السياسية..! - بقلم: توفيق أبو شومر

14 تشرين ثاني 2019   قراءة في نتائج العدوان على غزة - بقلم: خالد معالي

14 تشرين ثاني 2019   لبنان بين التحركات الغاضبة وفرص الثورة الفعلية..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين ثاني 2019   الحلقة الأضعف.. غزة..! - بقلم: د. أماني القرم

14 تشرين ثاني 2019   الأردن يستعيد الباقورة والغمر - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين ثاني 2019   فلسطين عصية على الغياب..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

13 تشرين ثاني 2019   حسابات نتنياهو.. بين قفص الاتهام ورئاسة الحكومة - بقلم: د. باسم عثمان

13 تشرين ثاني 2019   في أهداف نتنياهو من العدوان على غزة..! - بقلم: محسن أبو رمضان



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


3 تشرين ثاني 2019   شاهدت مرّتين مهرجان المسرح الوطني الفلسطيني للمسرح - بقلم: راضي د. شحادة

1 تشرين ثاني 2019   نئد قرينة النهار..! - بقلم: حسن العاصي

29 تشرين أول 2019   قصيدة "النثر" والشِعر..! - بقلم: د. المتوكل طه

27 تشرين أول 2019   جوائز الرواية والأسئلة المشروعة..! - بقلم: فراس حج محمد

26 تشرين أول 2019   سلالة فرعون المتناسخة..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية