12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir



22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 اّب 2019

فلسطين والعرب قرن ونيف من الاستهداف والازمات..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

جملة قد تلخص تاريخ فلسطين وشعبها وكذلك تاريخ الدول العربية (قرن ونيف من الاستهداف والازمات) ولا زال الإستهداف قائما والازمات تتناسل وتتزايد دون ظهور ابسط البوادر لتوَقف الإستهداف من قبل الاستعمار الكلونيالي العسكري الاستيطاني القائم على التطهير العرقي والفصل العنصري في فلسطين.

ما إن خسرت الدولة العثمانية الحرب العالمية الأولى، واحتلال القوات البريطانية القدس وفلسطين في يوم ٦/١٢/١٩١٧م حتى بدأ الأستعمار البريطاني الغربي تنفيذ خططه الاستراتيحية بإحكام قبضته على فلسطين خاصة والشرق العربي عامة في سياق التوافقات الإستراتيجية الإستعمارية لإقتسام مناطق النفوذ وتجزئة البلاد العربية الى كيانات منفصلة عن بعضها البعض وصناعة هويات اقليمية يصعب اعادة تجميعها وصهرها في هويتها القومية الاساسية ،بل وضعها في حالت من التناقض والصراع مع تلك الهوية الاساسية الجامعة وهي الهوية العربية الاسلامية الصاهرة لكافة مكوناتها الاجتماعية والإنسانية الروحية والمادية..، ما اوجد أولى الأزمات وجذرها في الواقع والوجدان للإنسان العربي، وهي ازمة الهوية والإنتماء.. وتنازعها ما بين الإنتماء الوطني والقومي والديني.. وما نتج عن هذه الأزمة كان ازمة خطيرة تمثلت بحالة منَ التوتر الدائم وعدم الإستقرار لكافة الكيانات والدول التي رَسمت حدودها تلك الاتفاقات الاستعمارية السرية والمعلنة، والموقعة بين الدول صاحبة الهيمنة والسيطرة والنفوذ على تلك الكيانات العربية من قبل دول الإستعمار الغربي المباشر ثم غير المباشر والذي استمر بصورة وأخرى.. وكيفيات مختلفة للكيانات العربية الوليدة رغم اعلان استقلالها على فترات متلاحقة بعد الحرب العالمية الثانية وذلك لتحقيق غرضين وهدفين رئيسيين الأول: وهو تسهيل عملية امتصاص ونهب خيرات وثروات البلاد العربية.. وابقائها في دائرة التخلف الاقتصادي والتقني والمعرفي.

والهدف الثاني: يتمثل في بناء الكيان الصهيوني على ارض فلسطين وترسيخه وتدعيمه ومن ثم العمل على دمجة مع المحيط العربي المجزأ والمقسم والمفتت كمكون اساسي من مكونات نظام المنطقة الذي يجري ترسيخة اليوم تحت مسمى نظام الشرق الأوسط الجديد.

من هنا كانت فلسطين منذ بداية الحقبة الإستعمارية في دائرة الإستهداف المباشر من قوى الإستعمار لذاتها.. ولما تمثله اتجاه المنطقة العربية بشرقها وغربها، كي تتحقق الأهدف الاستراتيجية الكبرى لقوى الإستعمار الدولي الغربي في عموم المنطقة المسماة بالعالم العربي من الاطلسي غربا الى الخليج العربي شرقا.

وهكذا زرعت المستعمرة الإسرائيلية (الكيان الصهيوني) على ارض فلسطين ككيان استعماري وظيفي تعهدت وساهمت كافة الدول الغربية الإستعمارية من اوروبا الى الولايات المتحدة على صناعته وتوظيفه خدمة لمصالحها المختلفة واداة من ادوات صراعها للسيطرة على المنطقة العربية ونهب خيراتها.. وتم اشراك قوى اقليمية أخرى وغير عربية في المنطقة في تنفيذ هذه الإستراتجية منها ايران قبل الثورة وبعدها والتي منحت اراض عربية على الضفة الشرقية للخليج العربي تتجاوز مساحة فلسطين بعدة مرات (الاهواز او عرب استان) ثم تركيا العلمانية التي منحت لواء الاسكندرونة والذي ايضا تزيد مساحته عن مساحة فلسطين.

إن هذة الإستراتجيات الإستعمارية التي لا زال العالم العربي والمواطن العربي يئن تحت وطأتها ونتائجها كما الدول والكيانات العربية التي لم تستطيع بعد عقود طويلة من اعلان استقلالها ان تنجح في بناء الدولة الوطنية المستقلة وان تحقق التنمية والرفاه الإقتصادي لشعوبها والامن والإستقرار وانضاج مفهوم المواطنة وما يترتب عليه للمواطن من حقوق وواجبات. وهما الشرطين الاساسيين الواجب توفرهما في الدولة لتحقيق صفة الدولة الناجحة وتحقيق معنى الآية الكريمة (فاليعبدوا رَبَ هذا البيت الذي اطعمهم من جوعٍ وآمنهم من خوف).

الا اننا إذا حاولنا ان نقارب هذه المفاهيم والشروط على اغلب الدول والكيانات العربية نجدها غير متوفرة فيها او تفتقد لبعضها على الأقل، فنكون امام دول قد افتقدت اسباب النجاح ولازالت تعيش جملة من الازمات ادت الى وضعها في خانة الدول الفاشلة..!

لذا فإن هذه السياسات التي تعرضت لها الدول العربية والاستراتيجيات الاستعمارية التي استهدفت فلسطين الارض والشعب منذ قرن ونيف من الزمن جعل حياة فلسطين وشعبها مسلسل قرن من الازمات المتوالية والمتناسلة.

ولم يُسلم او يَستَسلِم الشعب الفلسطيني لهذة السياسات والإستراتيجيات الاستعمارية الغربية الصهيونية بل واجهها بمختلف الوسائل ولازال في حالة اشتباك يومي دامٍ وسياسي.. ويأخذ اشكال واساليب متعددة منذ بداياتها الأولى والى الآن والى ان تتحقق هزيمتها بالكامل.

إن هذا الصراع مهما حاولنا ان ندعي امكانية التوصل فيه الى حلول وسط.. تأتي التحولات والمتغيرات والمواقف لتكشف عن طبيعته العنصرية والمرتكزة الى سياسات التطهير العرقي والفصل العنصري.

ليصبح الصراع بين المستعمرة الإسرائيلية (الكيان الصهيوني) والشعب الفلسطيني.. صراعا وجوديا لا حدوديا. ونظرا لكون فلسطين جزءا لا يتحزء من نسيج العالم العربي وتمثل القلب منه.. في موقعها الجغرافي والروحي والمعنوي.. فهي بلا ادنى شك تؤثر فيه وتتأثر به الى حد يصعب الفصل بينهما مهما حاول البعض ادعاء ذلك.

فالازمات العربية المتدحرجة منذ بداية القرن العشرين والى اليوم في ظل غياب الوحدة والتنمية والأمن والاستقرار وبناء الدولة الوطنية الناجحة تعكس نفسها وبصورة آلية على فلسطين وقضيتها وشعبها ومستقبل قضيتها ومستقبل صراعها مع المشروع الاستعماري الغربي الصهيوني.

نخلص الى ان وضع فلسطين وقضيتها ومستقبلها هو مؤشر على حالة العالم العربي قديما وحديثا.. فعندما تتغلب الدول العربية على ازماتها ومشاكلها وتصبح على درجة عالية من الأمن والإستقرار والتطور والاستقلال تصبح فلسطين وعاصمتها القدس معافية من الازمات وحرة ومستقرة وجزء لا يتجزأ من عالم عربي حر ومستقل وخارج عن هيمنة ونفوذ اية قوى استعمارية كانت اقليمية او دولية شرقية او غربية.

لذا فلسطين وشعبها في الوطن او في الشتات لازالت ترزح وتئن تحت وطأة ازمات متوالية.. نتيجة طبيعية لإستمرار هذا العدوان الذي يستهدف الكل العربي في نهاية المطاف دون هوادة.. لذا جميع الشعوب العربية وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني يدفعون فاتورة هذا العدوان الاستعماري الغربي الصهيوني منذ قرن ونيف من الزمن..!

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



19 أيلول 2019   "القنبلة الديمغرافية"..! - بقلم: د. حسن أيوب


19 أيلول 2019   مرحلة جديدة لن تكون أفضل من سابقاتها..! - بقلم: جاك يوسف خزمو

19 أيلول 2019   حوار ممل مع "التنفيذية" و"الخارجية"..! - بقلم: معتصم حماده


19 أيلول 2019   لماذا التصويت لـ"المشتركة"؟ - بقلم: محمد السهلي

19 أيلول 2019   الفلسطينيون مع المشتركة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 أيلول 2019   ضم الضفة الغربية والإستراتيجية الفلسطينية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 أيلول 2019   التضليل في مصطلح (المشروع الإسلامي)..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


18 أيلول 2019   آفاق الإنتخابات الإسرائيلية..! - بقلم: عمر حلمي الغول





3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

30 اّب 2019   روائيون ولدوا بعد أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

29 اّب 2019   نحتاج لصحوة فكرية وثورة ثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 اّب 2019   الأرض تغلق الغيوم..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية