12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir



22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

17 اّب 2019

إسرائيل والديمقراطية نقيضان..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الف مرة كررت انا شخصيا في هذة الزاوية، وفي العديد من الأبحاث والمقابلات الإعلامية إنتفاء الديمقراطية في إسرائيل. لإن الديمقراطية لا تتجزأ، وإسرائيل ككيان سياسي نشأ على انقاض الديمقراطية، وعلى انقاض نكبة شعب آخر، الشعب العربي الفلسطيني عام 1948؛ كما أن إسرائيل الدولة قامت بإستعمار والسيطرة على باقي أراضي الدولة الفلسطينية؛ وإرتكبت 126 مجزرة ومذبحة ضد ابناء فلسطين العرب؛ ومارست التمييز العنصري، وإرتكبت كما كبيرا من جرائم الحرب ضدهم على مساحة فلسطين التاريخية وفي الشتات، وايضا ضد العرب عموما؛ إسرائيل على مدار سني وجودها كانت، ومازالت أداة تفجير للحروب، ومستنقعا آسنا للإرهاب؛ إسرائيل الإشكنازية الغربية البيضاء مارست التمييز ضد اليهود الصهاينة انفسهم من مختلف الأعراق والإثنيات والطوائف والمدارس اليهودية الأخرى وخاصة الشرقية والأفريقية؛ وبالتالي كل ما قيل عن الديمقراطية، والتداول السلمي للسلطة، وفتات الديمقراطية الرأسمالية الغربية، ليس شيئا، ولا يعني بحال من الأحوال أن دولة الإستعمار الإحلالي والإجلائي، وفرن المحرقة الجديد للشعب العربي الفلسطيني واليهود الشرقيين يمكن ان تكون دولة ديمقراطية. لإن الديمقراطية تنشأ وتنمو في مجتمع طبيعي، مجتمع حقيقي حامل لكل مباديء وقيم الديمقراطية، لا مجتمع مصنع ومعلب ومفبرك، وقائم على التزوير، والخداع، والتضليل، والكراهية، والحقد، والعنصرية، والجريمة والإرهاب المنظم، والحرب، واللصوصية ونهب وإستعمار شعب آخر.

وآخر عناوين إنتفاء الديمقراطية، هو منعها للنائبتين رشيدة طليب، وإلهان عمر الأميركيتين أول امس الخميس الموافق 15آب/ أغسطس الحالي (2019) من دخول إسرائيل، لإن لهن موقف داعم للحقوق الفلسطينية السياسية، وتدعمان حركة المقاطعة BDS، ثم تراجع وزير داخلية إسرائيل، أردان وسمح لعضو الكونغرس عن الحزب الديمقراطي، طليب بالدخول يوم الجمعة (امس) شرط ان لا تمارس اي نشاط سياسي ذات صلة بمقاطعة إسرائيل. وللأسف ان النائبة من أصل فلسطيني قبلت الشرط الإسرائيلي. وهذا خطأ كبير وقعت فيه، حيث كان عليها مواصلة تمسكها بحقها الديمقراطي في التعبير عن مواقفها، وايضا كان عليها، هي ان تشترط دخول زميلتها الصومالية العربية الأصل معها لفلسطين.

مع ذلك، فإن القرار الصادر عن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، ووزير داخليته، أردان يعكس خواء دولة إسرائيل الإستعمارية من اي معيار من معايير الديمقراطية، وإصرارها على تمزيق كل معلم من معالم وقيم الديمقراطية الحقة. لإنها تخشى الصوت الآخر، وترفض ان تسمع الرأي الآخر، وكونها غارقة في سراديب غيتوها الأسود، وبحكم عدم قدرتها على التعايش مع اي مظهر من مظاهر الديمقراطية الطليقة والمتحررة من النزعات الإرهابية، وتكميم الأفواه، والكراهية النابعة من العنصرية الصهيونية.

والإدعاء أن نتنياهو إستجاب لضغوط الرئيس دونالد ترامب، الذي حرض على عدم إدخال النائبتين الأميركيتين لإسرائيل، وهي سابقة خطيرة بالنسبة للسياسة الأميركية، لا يعدو أكثر من عذر اقبح من ذنب، لإن زعيم الليكود ليس بحاجة لنصائح الرئيس الأفنجليكاني العنصري، وكون المستنقع الذي تربى وترعرع به، هو مستنقع آسن وعنصري، ومعاد للديمقراطية، وكونه يمارس وينتج مع اركان حزبه وإئتلافه ابشع اشكال وقوانين العنصرية ضد الفلسطينيين العرب وضد اليهود الشرقيين عموما والفلاشا الأثيوبية خصوصا.

وحتى إذا سلم المرء بخضوع بيبي لمشيئة ساكن البيت الأبيض الحالي، فإنه يعكس قابليته للتماهي مع كل ممارسة لا ديمقراطية، ويميط اللثام عن فقر حال قيمي، وبذات الوقت، يكشف عن إستلاب القرار الإسرائيلي وخضوعه للإبتزاز الترامبوي الشعبوي، ويدلل على بقاء إسرائيل مجرد أداة إستعمالية وظيفية بيد الغرب الرأسمالي عموما والأميركي خصوصا. الأمر الذي يؤكد للمرة الألف ان إسرائيل نقيضة الديمقراطية، ومعادية لها، وما الحديث عن انها "واحة الديمقراطية في الشرق" إلآ نوعا من الإستهبال والإستغفلال، والتضليل للذات وللرأي العام العالمي. وهو ما ينطبق ايضا على الرئيس دونالد ترامب، لانه بتحريضه على عضوتي الكونغرس الأميركي ( عربيتي الأصل) انما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك، انه عنصري وقح، ومعاد للأميركيين من الإثنيات والأعراق الأخرى غير الأوربيين البيض العنصريين أمثاله، ويكشف عن المآل الذي يخطف الولايات المتحدة إليه، انه يجرها جرا من قرونها إلى الهاوية، وإلى الهزيمة والموت البطيء، ويقضي على الإمبراطورية الأميركية بسياساته الرعناء والهمجية.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



19 أيلول 2019   "القنبلة الديمغرافية"..! - بقلم: د. حسن أيوب


19 أيلول 2019   مرحلة جديدة لن تكون أفضل من سابقاتها..! - بقلم: جاك يوسف خزمو

19 أيلول 2019   حوار ممل مع "التنفيذية" و"الخارجية"..! - بقلم: معتصم حماده


19 أيلول 2019   لماذا التصويت لـ"المشتركة"؟ - بقلم: محمد السهلي

19 أيلول 2019   الفلسطينيون مع المشتركة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 أيلول 2019   ضم الضفة الغربية والإستراتيجية الفلسطينية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 أيلول 2019   التضليل في مصطلح (المشروع الإسلامي)..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


18 أيلول 2019   آفاق الإنتخابات الإسرائيلية..! - بقلم: عمر حلمي الغول





3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

30 اّب 2019   روائيون ولدوا بعد أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

29 اّب 2019   نحتاج لصحوة فكرية وثورة ثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 اّب 2019   الأرض تغلق الغيوم..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية