3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 اّب 2019

ما الذي يدفع اطفالنا للشهادة؟


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

حتى اللحظة لم يجر التأكد بان الطفل حمودة خضر الشيخ قد استشهد ام لا، في حين تم تأكيد استشهاد الطفل الثاني نسيم ابو رومي.. وبغض النظر عن ذلك فالسؤال الجوهري هو ما الذي يدفع اطفال بعمر الورود الى الإستشهاد وهم في بداية تفتحهم على الحياة..؟

عندما يتخذ طفل بهذا العمر قراره بالإستشهاد، فهذا يعني أنه ادرك بانه استمرار حياته بهذه النمطية وهذا الشكل، أصبحت بدون معنى، فهناك من ينغص عليه حياته ويمنع افاق تقدمه وتطوره وعيشه بحرية وكرامة.. أليس من يغتال احلام اطفالنا ويقتل فيهم روح الحياة، هو المسؤول عن جريمة قتلهم..؟ أليس من ينكل بهم ويقمعهم ويذله صباح مساء في عمليات تفتيش عارية مذلة ومهينة تمتهن كرامتهم على مرأى الناس، هو المسؤول عن ذلك..؟ أليس من يوظف شرطته وجيشه لحماية عربدة واستفزازات المستوطنين وتسهيل اقتحاماتهم للأقصى، هو المسؤول..؟ أليس من ينكر حق شعبنا في العيش في وطن حر، هو المسؤول عن هذه الجريمة..؟

إحتلال لا يأبه بحياة طفل او فتى او شيخ إذا ما كان فلسطيني، فالسلاح جاهز للتصفية، بغض النظر عما اذا كان المقابل طفل أو فتى او فتاة فلسطينيون يحملون سكين فواكة او مقص او مفك، لا يمكن له أن يقتل أو يهدد حياة من هم مدجيين بالسلاح والمتدثرين بسترات واقية لا يخترقها الرصاص الحي، فالقتل هو الرد الوحيد على ذلك، ليس محاولة الإعتقال أو حتى الإصابة في مكان غير قاتل، فالأمور والتعليمات المعطاة لهم، هي بالقتل وليس غير القتل.. الإحتلال بما يرتكبه من قمع وتنكيل بحق شعبنا الفلسطيني عامة والمقدسيون خاصة، يجعل الحجر لا الطفل يتحرك..

فحتى الحجر في القدس يجري "اغتياله" وترك ساكنيه في العراء.. اطفال "تغتال" أحلامهم.. ينضجون قبل ميعاد نضجهم "تطحنهم" الحياة.. يصحون كل يوم على ما ينغص عليهم حياتهم ويغلق كل السبل والطرق أمام مستقبلهم في حياة حرة كريمة.. نعم عندما يتحرك هؤلاء الأطفال لكي يستشهدوا.. فهذا يعني بأن المحتل أغلق كل الخيارات أمامهم.. وباتوا يشعرون بان هذا الإحتلال هو سبب كل البلاء والشرور في حياتهم.. وان حياتهم لم يعد لها قيمة او معنى.. طفل كان نطفة باحشاء امه، يولد ووالده في المعتقل، يكبر ويصبح شاباً وربما يتزوج وينجب ووالده خلف القضبان، لم يعش أي معنى من معاني الطفولة، او حنان الوالد، لم يحضنه والده ولم يتمكن أن يشتري له لعبة، او يرافقه الى الروضة او المدرسة في يوم افتتاح العام الدراسي، ماذا يتوقع منه الإحتلال، ان يستقبل من سجنوا والده وحرموه من حريته، أو ان يكون الى جانبه في طفولته، ان يستقبلهم بالورود والرياحين..؟

الأطفال والفتيان المقدسيين، في أغلب الأوقات يحسبون ألف حساب لدخول البلدة القديمة من القدس، كما حال اطفال البلدة القديمة في الخليل، فجيش الإحتلال وشرطته المتمركزة في ابراجها العسكرية على مداخل بوابات البلدة القديمة والمصوبة لسلاحها بشكل دائم في إنتظارهم، بالصلب على الجدران والتفتيش المذل والمهين، والنبش في كتبهم ودفاترهم، وفي كل خلية من خلايا اجسامهم، عدا عن الضرب والتنكيل، عمليات إهانة وإذلال وإمتهان للكرامة، متعمدة وفق منهجية إحتلالية مخططة وموجهة، لقتل أطفالنا نفسياً واغتيالهم معنوياً، ومن ثم يسألون لماذا يستشهد هؤلاء الأطفال..؟ من يشاهد كيف قام جنود الإحتلال بالضحك وتهنئة بعضهم البعض، بتفجير عمارة المواطن محمد ابو طير في واد الحمص بواسطة الديناميت، كأن ذلك لعبة "ببجي"، يدرك لماذا يستشهد أطفالنا.

أطفالنا ليسوا عشاق موت، ولا يتسابقون عليه، بل هم طلاب حياة، كباقي اطفال العالم، لهم احلام واهداف، ويحلمون ليل نهار بأنها ستتحقق، ولكن كيف ستتحقق، وهم محرمون من أبسط شروط الحياة الإنسانية، فهم محرمون من حرية التنقل، محرمون من الأمن والأمان، محرمون من حضن أبائهم من خلف قضبان سجون الإحتلال، محرمون من السفر، بل تجد أطفال بسبب سياسة الإحتلال بمنع شمل العائلات الفلسطينية، محرمون من العيش مع والديهم، تحت سقف واحد، ولعلني أذكركم بحالة الصحفي مصطفى الخاروف، ابن القدس، الذي يريد الإحتلال ابعاده وترحيله عن قدسه، لكي يبقي زوجته وطفلته بعيدتين عنه، او يضطرهما للهجرة للحاق به في البلد الذي يبعده إليه الإحتلال.

في حالة الإحباط واليأس وفقدان الثقة، البعض قد يحمل ما قاموا به الى الأهل، او القوى والتنظيمات الفلسطينية، وكأن هناك اهل يحرضون ابنائهم وأطفالهم على الموت، او ان التنظيمات تدفع بالأطفال نحو الموت، معفين الإحتلال من المسؤولية، وهذا ينم عن جهل وقلة وعي أو تشويه لحقائق الأمور، اسألوا اطفال العيسوية الذين وصل الأمر بالإحتلال الى حد استدعاء اطفال لا تزيد اعمارهم عن ست سنوات للتحقيق، بحجة وذريعة رشق دورياته بالحجارة، وكم طفل جرى ابعاده عن بيته، او حرم من استكمال تعليمه، او جرى اعتقاله وسجنه، بعد تعرضه للتعذيب والضرب والإهانات، وما يتركه ذلك من آثار نفسية واجتماعيه على حياته.

انا أجزم بأن من يعفون الإحتلال من مسؤولية قتل وتصفية أطفالنا بدم بارد، لم يسمعوا عن أسرى تركوا اطفالهم نطفاً في احشاء امهاتهم أو كانوا لا تتجاوز اعمارهم اصابع اليد الواحدة، كبروا وناضلوا وسجنوا والتقوا مع ابائهم في سجون الإحتلال.

نحن لا نغفل العوامل الأسرية والعائلية والخلافات التي تحصل فيها، والتي ربما تسهم في خلق عوامل ضاغطة على اطفالنا وتولد ليدهم احساس وشعور باليأس والإحباط، قد تدفع بهم للتفكير بخيارات غير سوية او صحيحة، ولكن كل شعبنا ضحية الإحتلال، فجذر وأساس البلاء الإحتلال، ومن ثم تصبح العوامل الأخرى، عوامل ثانوية يمكن التغلب عليها، في وطن ينعم بالحرية والأمن والأمان.

حين يستشهد اطفالنا، فاعلموا بان كل السبل والخيارات قد سدت امامهم، وان الحياة بالنسبة لهم، لم يعد لها قيمة او معنى، الإحتلال يقتل فينا كل شيء، ويغتال احلام وفرحة اطفالنا، ولذلك لسنا بحاجة الى جلد ذاتنا، فالمحتل يومياً يواصل جلدنا بكل الطرق.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


12 اّب 2020   لبنان إلى أين بعد انفجار المرفأ؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

12 اّب 2020   حنينُ العربي لعصر الاستعمار..! - بقلم: توفيق أبو شومر


11 اّب 2020   كيف وصلنا إلى هذه الحالة المزرية؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

11 اّب 2020   لبنان ما بعد الإنفجار وإنتهاء عهد الطوائف..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


11 اّب 2020   في يوم مولدك: أنت الجمال، اسماً وشكلاً ومضموناً..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

10 اّب 2020   الموقف من انفجار مرفأ بيروت..! - بقلم: محسن أبو رمضان

10 اّب 2020   ايها اللبنانيون.. سنبقى نحب بيروت..! - بقلم: فتحي كليب

10 اّب 2020   الخيارات الفلسطينية في ضوء تعثر المصالحة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

9 اّب 2020   الضم والحاجة للفعل المُبادر..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

9 اّب 2020   هل استنفذت حكومة د. اشتية مبررات وجودها؟ - بقلم: زياد أبو زياد

9 اّب 2020   بيروت اقتسام الجرح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

9 اّب 2020   في خيار الرهان على بايدن..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 اّب 2020   زهور من حدائق الروح..! - بقلم: شاكر فريد حسن


11 اّب 2020   جُرُح بيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن

11 اّب 2020   محمود درويش وأسطورة الشاعر الأوحد..! - بقلم: فراس حج محمد

11 اّب 2020   ميرا محمود مصالحة والكتابة بالحبر الأخضر..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية