17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 اّب 2019

قطاع غزة والجمود الانتخابي..!


بقلم: محسن أبو رمضان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أثارت قضية تعيين د. يحيى السراج رئيساً لبلدية غزة حالة من الجدل الواسع بين الاوساط السياسية والمجتمعية، علماً بأن د. السراج شخصية اعتبارية مشهود لها بالكفاءة المهنية، ولذلك فقد كان الانتقاد يرتكز على الأسلوب والطريقة التي جرى بها هذا التعيين وكأنه تم بطريقة انتخابية وذلك بناءً على لقاء "البيت المفتوح" الذي نظمته البلدية في مركز رشاد الشوا الثقافي والذي تم دعوة له ممثلين عن قطاعات اجتماعية مختلفة.

لقد جددت هذه القضية النقاش حول حالة قطاع غزة بما يتعلق بالانتخابات ليس فقط بالبلديات وكذلك بمجالس الطلبة والعديد من الهيئات التمثيلية الاخرى حيث لا تجري الانتخابات بها منذ احداث الانقسام عام 2007 وحتى الآن.

وإذا كان هناك توافق بين مكونات الحركة الوطنية وفق اتفاقات القاهرة بضرورة اجراء الانتخابات العامة لكل من الرئاسة والمجلس التشريعي والوطني، وإذا كان من المتعذر اجراء هذه الانتخابات بسبب استمرار حالة الانقسام والاحتقان والتراشق الاعلامي واجواء عدم الثقة بين الحزبين الكبيرين، فإنه بالضرورة ان يتم التوافق على اجراء الانتخابات ما دون المستوى  السياسي أي للبلديات ومجالس الطلبة والنقابات العمالية والمهنية والاطر التمثيلية الأخرى.

رغم ملاحظات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الانسان على التدخل الثقيل بالضفة الغربية من قبل السلطة بما يتعلق بالانتخابات التي تتم بالعديد من الهيئات، ورغم المخاطر الماثلة التي يتعرض لها المعارضون أو المنافسون في العملية الانتخابية إلا أن هذه الانتخابات تتم وذلك بالرغم من هذه الملاحظات وغيرها كما يتم الاقرار بنتائجها.

تجدر الاشارة إلى أن الاحزاب السياسية بما في ذلك حركة حماس وغيرها من الفصائل تجري انتخاباتها الداخلية بالقطاع إلا أن جماهير القطاعات بفئاته وشرائحه الاجتماعية المختلفة محرومة من هذا الحق المكفول قانونياً.

أقرت المجتمعات الحية بالانتخابات كوسيلة وحيدة للتداول السلمي للسلطة ولتجديد الشرعيات وتدوير النخب وتعزيز المشاركة واعطاء المجال للأجيال الصاعدة لتبوء المراكز القيادية وكوسيلة ايضاً للمسائلة والمحاسبة، علماً بأنه لم يتم اعتماد لاختيار الممثلين وسيلة اخرى سوى صندوق الاقتراع.

من المعروف أن الانتخابات مبنية على فكرة المواطنة المتساوية والمتكافئة فهي تعطي لجميع المواطنين الحق بالترشيح والتصويت بغض النظر عن الدين ، الجنس ، اللغة ، العرق ، الاصل الاجتماعي في تجاوز للآليات التي كانت تتم في بلدان اوروبا وبعض بلدان العالم ابان القرون الوسطى حيث كانت نخبة النبلاء تختار الملك أو الامير أو المسؤول عن مهمات أو قطاعات محددة بالمجتمع والدولة.

لقد اصبحت الانتخابات حق لكل مواطن في تقدم نوعي عن ما كان يحصل في اثنيا ابان الحضارة اليونانية التقدمية، حيث كان يحرم كل من النساء والعبيد ويتم اعتماد " الصفوة " لممارسة الحق الانتخابي.

وعليه فقد بات مطلوباً العمل الجاد باتجاه اجراء الانتخابات لكل الهيئات والبنى والمؤسسات التمثيلية الفلسطينية في قطاع غزة وذلك بغض النظر عن حالة الانقسام ومن اجل اخراجه من حالة الجمود الانتخابي.

هناك اجيال صاعدة لم تعرف ماهية الانتخابات ولم تشاهد صندوق الاقتراع ولم تتعرف على هذه الثقافة ،وبالتالي فهي حرمت من الحق بالمشاركة والتمثيل والاختيار الأمر الذي سيعمق حالة الاحباط بين اوساط هذه الاجيال، وسيؤدي إلى انكفائها عن المشاركة بالحياة السياسية والمجتمعية.

إن العمل على اجراء الانتخابات بالقطاع وتجاوز الحالة الراهنة سيشكل مصدراً للتفاعل الايجابي بين كافة الفاعليات السياسية والمجتمعية وسيعيد الحيوية في بنى المجتمع وذلك على طرق ضمان خدمات وحقوق افضل لكافة الفئات الاجتماعية وذلك عبر بنى مؤسسية ديمقراطية ورشيدة.
 

* كاتب وباحث فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - muhsen@acad.ps



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


1 تموز 2020   لماذا يعارض بايدن خطة الضم؟! - بقلم: د. أماني القرم


1 تموز 2020   عباس وسياسة حافة الهاوية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

1 تموز 2020   الساخرون من آبائهم..! - بقلم: توفيق أبو شومر

30 حزيران 2020   مواقف التشكيك لا تخدم سوى العدو ومشاريعه التصفوية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

30 حزيران 2020   ضم أو عدم ضم ... سلطة أو لا سلطة - بقلم: هاني المصري

30 حزيران 2020   أهمية هزيمة إنجل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

30 حزيران 2020   ثورة في التعليم..! - بقلم: ناجح شاهين

30 حزيران 2020   واقعنا الاجتماعي اليوم والتصدع الأخلاقي..! - بقلم: شاكر فريد حسن


30 حزيران 2020   مشروعان يهدّدان المنطقة العربية..! - بقلم: صبحي غندور

29 حزيران 2020   مؤشرات تأجيل الضم, وتداعياته على القضية الفلسطينية..! - بقلم: علاء الدين عزت أبو زيد


29 حزيران 2020   تسليم الأسلحة..! - بقلم: خالد معالي






20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



1 تموز 2020   الشاعرة نجاح كنعان داوّد في "ذبح الهديل"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

1 تموز 2020   لَيْلِي جُرْحٌ وَقَصِيدَة..! - بقلم: شاكر فريد حسن


29 حزيران 2020   شِدُّوا الهمة.. شدُّوا الحيل..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية