12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir



22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir


8 August 2019   Do zealot Jews have aspirations in Jordan? - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

25 تموز 2019

تطورات في الخارطة الحزبية الاسرائيلية..!


بقلم: د. سفيان أبو زايدة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تطورات حزبية وانتخابية قبل شهر ونصف من اجراء الانتخابات الاسرائيلية التي ستجرى للمرة الثانية خلال هذا العام بعد ان فشل نتنياهو في تشكيل حكومة.  تطورات قد تؤثر على نتائج الانتخابات وعلى قوة الاحزاب ومكانتها.


تطورات في معسكر اليمين الاسرائيلي..
لقد تخلى نفتالي بينت عن زعامة حزبه (اليمين الجديد) لصالح شريكته في قيادة الحزب آيلت شاكيد، اعترافا منه بأن شاكيد تتمتع بشعبيه في اوساط الاسرائيليين بشكل عام وفي اوساط اليمين بشكل خاص.

شاكيد يمنية متطرفة رغم انها غير متدينة وفقا لمعايير الاحزاب الدينية وهي لا تسكن في احدى مستوطنات الضفة الغربية بل تعيش في تل ابيب، وعلى الرغم من ذلك يطلقون عليها اسم: اميرة اليمين الاسرائيلي.

زعامة شاكيد لحزب "اليمن الجديد" الذي فشل في اجتياز نسبة الحسم في الانتخابات السابقه بفارق اصوات محدودة يهدف الى توحيد الاحزاب اليمينة المتطرفه في قائمة واحدة على ان تكون هي على رأس هذا التحالف.

هذا الامر ليس بالامر السهل وعليها ان تتجاوز الكثير من العقبات اهمها موافقة الاحزاب الاخرى على التحالف معها والقبول بقيادتها وترتيب اعضاء كل حزب في القائمة.

ولكن احدى العقبات في طريق تشكيل هذه القائمة هو العداء الشخصي (كيد النساء) بين سارة نتنياهو وأيلت شاكيد، حيث تبذل سارة هي ونتنياهو جهودا كبيرة لمنع شاكيد من الوقوف على رأس هذا التحالف لكي لا يضطر نتنياهو الجلوس مقابل شاكيد لتفاوضه على تشكيل الحكومة القادمة.

تطورات في معسكر اليسار..
هذا الصباح اعلن عن تشكيل تحالف جديد يضم ايهود باراك، رئيس الوزراء السابق وزعيم حزب العمل السابق، والذي يحمل راية اسقاط نتنياهو بأي ثمن باعتباره خطر على اسرائيل كدولة ديمقراطية، وحزب "ميرتس" اليساري وشكل تحالف مع "ميرتس" وستاف شافير التي انسحبت من قائمة حزب "العمل" وشكلت بانسحابها ضربه كبيرة لهذا الحزب.

بارك سيكون رقم عشرة في هذا التحالف، وهو موقع غير مضمون لكي يثبت ان هدفه ليس الوصول للسلطة او يكون عضو كنيست بل هدفه اسقاط نتنياهو. وكان شرطه ان يتزعم هو الحملة الانتخابية بعد ان تم تأمين جماعته في اماكن مضمونة.

باراك قبل ان يكون في تحالف مع زعيم "ميرتس" الذي خلفيته صحفية ولم يكن يوما رجل أمن او رجل دولة، والحديث هو عن نيتسان هيروفتس، وهو بالمناسبة مثلي ولا يخفي ذلك عن الجمهور. ووافق بارك على ان يكون في قائمة رقم اثنين فيها شافير التي هي من مواليد ١٩٨٥، وعندما انتخبت لاول مره كانت اصغر عضو كنيست ورصيدها انها قادت الحراك الشعبي عام ٢٠١١ ضد غلاء المعيشة وتوفير السكن للازواج الشابة. لذلك كان من المهم جلبها الى هذا التحالف لما تتمتع به من شعبية في اوساط الشباب.

انضمام ستاف شافير لتحالف باراك - ميرتس يشكل ضربة قوية لحزب "العمل" ولزعيمه القديم الجديد عمير بيرتس، وهو انتقام بارك العاجل بعد ان رفض عمير بيرتس التحالف مع باراك بعد انتخابة كزعيم لحزب "العمل".

 ليبرمان يبقى بيضة القبان..
بغض النظر عن التطورات التي تجري على يمين "الليكود" ويسار حزب "العمل"، حيث جميعها تحدث في اطار الكتلة الواحدة، بمعنى تحالف باراك مع "ميرتس" يأخذ من حصة حزب "العمل" او من حصة "ازرق ابيض"، وتحالف احزاب اليمين اذا نجح يأخذ من حصة "الليكود".

حتى الان الذي يبقى بيضة القبان في اي حكومة جديدة هو حزب ليبرمان "اسرائيل بيتنا" والذي تعطيه الاستطلاعات تسعة مقاعد، رغم ان نتنياهو يستهدفه شخصيا في عقر داره، وهو الجمهور الروسي.

لكن حملة نتنياهو وسط هذا الجمهور كانت له نتائج عكسية حيث خدم ليبرمان وزاد من نسبة التأييد له.

اذا ما حصل ليبرمان على تسعة مقاعد او حتى ستة مقاعد لن يستطيع اليمين تشكيل حكومه بدونه وكذلك اليسار. هو الذي سيقرر شكل الحكومة المقبلة وسيفرض الشروط التي يريدها. هو يقول انه يريد ان يفرض حكومة وحدة وطنية تكون على حساب هيمنة الاحزاب الدينية التي هي هدف لليبرمان ومصدر اساسي لشعبيته بين اوساط اليهود الروس الذين معظمهم علمانيين.

خلاصة القول يختلفون ويتفقون، ينسحبون من احزابهم وينضمون الى تحالفات شديدة. يفشلون في تشكيل حكومة يذهبون الى البرلمان الذي يقرر اجراء انتخابات جديدة. باختصار يعيشون حياة طبيعية في ظل وجود دولة مؤسسات وفصل بين السلطات، يغيب دور الفرد مهما عظم شأنه ويبقى دور المؤسسة.
يتآمرون وينتقدون ويكذبون على بعضهم البعض ولكن كل شيء بقدر ووفقا للقانون الذي هو الفيصل بينهم.

لذلك هم هناك "فوق فوق"، ونحن هناك "تحت تحت".

ملاحظة: رغم اهمية ما يحدث في الساحة الفلسطينية، وخاصة بعد هدم بيوت الفلسطينيين في وادي الحمص فضلت الكتابة عن الشآن الاسرائيلي لانني اشعر بالعجز عن التعبير عن قناعاتي بالشأن الفلسطيني..!

* وزير سابق وأسير محرر من قطاع غزة. - Dr.sufianz@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

15 أيلول 2019   "ليكود" بدون نتنياهو؟! - بقلم: محمد السهلي

15 أيلول 2019   أوسلو.. له ما له وعليه ما عليه ولكن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


15 أيلول 2019   المطلوب فلسطينياً بيوم الديمقراطية العالمي..! - بقلم: محسن أبو رمضان

14 أيلول 2019   ضم الأغوار يحظى بإجماع إسرائيلي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

14 أيلول 2019   عن تصريحات السفير العمادي..! - بقلم: د. حيدر عيد


14 أيلول 2019   "الانروا".. الشطب ام تجديد التفويض؟ - بقلم: د. هاني العقاد

14 أيلول 2019   الأزمة المالية في "السلطة".. حلقة مفرغة..! - بقلم: معتصم حماده

14 أيلول 2019   ما وراء إستقالة غرينبلات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

14 أيلول 2019   العثور على الذات ... اغتيال الدونية (19) - بقلم: عدنان الصباح

14 أيلول 2019   أوسلو بعد 26 عاما..! - بقلم: عمر حلمي الغول

14 أيلول 2019   حتى تظل تونس خضراء.. وتزدهر..! - بقلم: تحسين يقين

14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

13 أيلول 2019   في ذكرى اتفاق اوسلو المشؤوم..! - بقلم: راسم عبيدات



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

30 اّب 2019   روائيون ولدوا بعد أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

29 اّب 2019   نحتاج لصحوة فكرية وثورة ثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 اّب 2019   الأرض تغلق الغيوم..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية