12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir



28 January 2020   A recipe for endless oppression and injustice - By: Rev. Dr. Mae Elise Cannon
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 تموز 2019

فتنة "نتنياهو" والسفهاء..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الذي ينفخ في نار الفتنة ستحرقه بإذن الله، والذي يقلّب الجمرَ سيطاله حيث أن بالأمة من الأوباش والحمقى والعيّارين والسخفاء والأنذال والسفهاء مَن إذا تكلم كأنه تقيأ، وأذا أراد أن يفيدك ضرّك، وأذا عمِل أساء،وإذا نصح لم يرشُد، وإذا تلفّظ أساء الأدب بل يتعمد أن يسيء الأدب ليجعل من الشأن أو الحدث أو الموضوع الفردي لشخص ما أو أشخاص موبوئين أو ساقطين أو منحرفين وكأنه حدث عام أو يعكسه على أهل القرية أو العشيرة أو البلد.

ما الفتنة الا من مستصغر الشرر، وتحت الرماد وميضُ نار يوقدها "نتنياهو" منذ سنوات، عندما صرّح بتكرار مملّ ومخطّط ومقصود أنه والعرب على علاقة جيدة، أحيانا من تحت الطاولة وأحيانا من فوقها، ولن ينال مبتغاه بإذن الله وبهمّتنا.

فهذه أمتنا (ولا تجتمع أمتي على ضلالة) كما قال سيد الخلق، ونحن منها.

وهذه حضارتنا العربية الاسلامية-المسيحية الشرقية، ونحن الفلسطينيون قلبُها، ومهما احتوت على سفهاء بيننا وفيها فهم لا يمثلون الا زمرة السفهاء أو الأنذال فقط، ولا يُنسبون لبلد -أي بلد-أو لعشيرة أوجماعة محترمة.

دعني أقول ثانية لمن لم يفقَه القول: أن السفالة والنذالة والسقوط والسفاهة صفة إنسانية ذاتية أصيلة (فألهمها فجورها وتقواها)، ولا تلتصق بشعب أو قبيلة أو عائلة أو بلد مطلقا.

كان اعلان "نتنياهو" عن عشقه المزيّف للعرب -وهو العنصري ضد العرب والارهابي بامتياز- اعلان لبداية الفتنة وبداية إحداث الشرخ، لاسيما وأن ضِعاف العقول والسفهاء، ومعهم المتحاربين على جانبي جثة الأمة يتصارعون برماح الاتهامات المتبادلة، وكيف لا تكون القضية الفلسطينية أحد هذه الرميات؟

السفهاء والعيّارون أي الزعران من أوباش الأمة -وفي كل أمة- لابد أن يجدوا لهم متنفسّا عند الأعداء، فيعلنون غرامهم بأعدائهم أو مستعمريهم أو مستغلّيهم من طرف واحد، وهذا مرض معروف حيث الانبهار والسجود الى درجة الانسحاق بالآخر.

فليس غريبا أن تصيب بارودة "نتنياهو" عددا من هؤلاء الأوباش في الأمة أكانوا سياسيين متخلّفين لا يفقهون معنى الأمن القومي من أمن مخدع نومهم، أو كانوا نجوما مزيّفين "فيسبوكيين" في تجارة معروفة يتم فيها استدراج أشباه الرجال ليقبّلوا الأقدام والأقفية معلنين أن قبلتهم تل أبيب.

وما هؤلاء -قلّوا أو تكاثروا- الا غثاء كغثاء السيل سرعان ما يزِلّون ويزولون.

فتنة "نتنياهو" التي يعمل جاهدا لزرعها بين الأشقاء العرب، وبيننا وبين أمتنا بعربها وعجمها ومسلميها ومسيحييها فتنة مقدّر لها الفشل التام.

إن الحكماء فينا، وأن تاهوا أحيانا سيرجعون للحق، فنحن أمة الوسط ومجمل الجماهير صامدة قوية وأن سكَنَت فترة سرعان ما تنهض ملبيّة النداء،نداء الخالد ياسر عرفات الذي آمن فردد "على القدس رايحين شهداء بالملايين".

السفهاء موجودون في كل عصر وأوان، وستقابلون منهم على وسائل التواصل الاجتماعي الكثير،  أقابلوا "نتنياهو" وقبّلوا رجليه، أم قابلوا رئيس الكيان وركعوا تحت شعار الاحتلال،فهم موجودون.

يظلّ السفهاء قلّة أذلاء، ويظلّون نجومًا مزيفين وسفهاء أراذل لا يمثلون الا زمرة الأوباش الفلسطينيين أو العرب.

لطالما كرّر بجهد كبير المفكر الفلسطيني العربي العظيم خالد الحسن أن نصرنا على محتلّينا لن يتم الا بتكامل واجتماع أمر الأمة، فالمحتل والعقل الاستعماري لم ولا يستهدف فلسطين وحدها، بل مجمل الأمة، لذلك فإن (القاطرة الفلسطينية لا تسير الا في القطار العربي) كما قال.

فلا يظن أحد أي كان هذا الشخص أو الجهة أن انهيار أوركوع أو انسحاق شخص أوزمرة يمثل دولة، أو بلدا من بلادنا العربية، فيتساوق مع فتنة "نتنياهو" عامدا متعمّدا او جاهلا متجاهلًا.

إن العربي الفلسطيني الذي احتفل بفوز الجزائر بكأس افريقيا ببهجة، وسعِد بثورة الياسمين في تونس، واحتفل بتخطي السودان للفُرقة، هو ذاته الذي يسعَد بنجاحات مصر في التنمية الاقتصادية، وهو ذاته من أحب الشعب العربي الكويتي والبحريني والسعودي والاماراتي ويتشرف بالانجازات العربية الخليجية، وبإكسبو ٢٠٢٠ كما يتشرف بانجازات المغرب الكبير بعربه وبأمازيغه. 

الفلسطيني صاحب عشق لا يزول فمن أحبّ العراق بعربه وكورده، أحب الشام بشماله وجنوبه، ولا يتمنى لهذا البلد الا تجاوز المحنة.

وهو العربي الفلسطيني الذي ظلّ مع الأردني قلبا واحدا في بلدين، ما يمكن أن نقوله بمنطق الجسد الواحد مهما بدت الجروح أو القروح ظاهرة في هذا الجسد الذي يجب أن نعمل معا على معافاته، وليس على سكب الملح في الجرح.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 شباط 2020   إسرائيل ما بين فلسطين والفلسطينيين..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


16 شباط 2020   هذا الكعك من ذاك العجين..! - بقلم: د. أحمد محيسن

15 شباط 2020   قضية المثلث جزئية من مخطط تصفوي يؤيده غانتس..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

15 شباط 2020   أعذروهم فهم لا يعرفون.. ولا يودون معرفة الحقيقة..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

15 شباط 2020   مفهوم الدولتين هو المأزق والوهم..! - بقلم: فراس ياغي



15 شباط 2020   مجلس الامن.. تحالفات سفلية وهيمنة امريكية..! - بقلم: د. هاني العقاد

15 شباط 2020   خطاب الرئيس..! - بقلم: شاكر فريد حسن

15 شباط 2020   نشر القائمة إنتصار للعدالة..! - بقلم: عمر حلمي الغول




14 شباط 2020   لم يقل الرئيس ما كان واجباً أن يقوله..! - بقلم: د. أيوب عثمان


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



29 كانون ثاني 2020   فيئوا إليّ..! - بقلم: فراس حج محمد

27 كانون ثاني 2020   هل يمكن أن يكون الشعب فاسدا بناء على الروايات؟ - بقلم: فراس حج محمد

22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية