17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 تموز 2019

غرينبلات وما تعلمه في "محاكم الإفلاس"..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

واحدة من المواقف التي قد تزعج أي جهة أن تتعرض لها جهة ما، أو حتى شخص، أن يأتي شخص “جاهل” محدود القدرات، والقوة، والخبرة، ويعتقد أنّه يمتلك مهارة، وخبرة، وقدرات، وأفكارا، “تقلب الطاولة” وهذا الواقع ينطبق على الفريق الذي أحضره دونالد ترامب من عائلته وشركاته لإدارة الشأن الفلسطيني. وهؤلاء الأشخاص لولا العلاقات العائلية والوظيفية بدونالد ترامب لا يُتخيل أنّ لديهم أي فرصة بدور سياسي رسمي في منظومة الولايات المتحدة الأميركية.

هؤلاء جزء من ظاهرة كان الاعتقاد أنّها حكر على الدول المتخلفة والدكتاتورية، حيث يصبح ابن وصهر ومحامي وصديق السياسيين هم الفريق الخاص به. لقد أوضحت إدارة دونالد ترامب أنّ الشعبوية، والمحسوبية، والمحاباة، والتضحية بمصالح الوطن (الذي هو الولايات المتحدة في الحالة الأميركية)، لصالح حسابات سياسية ضيقة، فئوية، شخصية وعائلية وطائفية، أمر ليس حكراً على دول العالم الثالث.

مع تعذر سيطرته تماما على وزارة الخارجية الأميركية، التي رد موظفوها ومسؤولوها في بداية عهد ترامب برسائل احتجاج ومعارضة لسياساته، اضطر ترامب لتغيير الوزير الذي اختاره في البداية، وجاء بالوزير الحالي مايك بومبيو، الذي يعد أحد أهم مزاياه ومؤهلاته أنه لا يقول “لا” للرئيس، ولا يمانع سلب صلاحياته لصالح “محاسيب” الرئيس وعائلته، من أمثال كوشنير وغرينبلات.

حتى يدرك القارئ مستوى أداء جيسون غرينبلات، وسطحيته، يكفي متابعة تغريداته على “فيسبوك”، وبحثه عن قصص يوظفها بالطريقة التي تعلمها في ترافعه في قضايا الإفلاس (تخصصه الحقيقي). يكفي رؤية رد الصحفي الفلسطيني فتحي صباح عليه، في قصة علاج ابنه الأخير.

 ممثل الرئيس الأميركي لشؤون المفاوضات، لا يهتم كثيراً بتوضيح سبب انسحاب بلاده من اتفاقيات المناخ العالمية، أو الموقف من اتفاقيات التجارة الحرة مع دول اميركا الشمالية، أو سوى ذلك. بل بالتغريد على تويتر، حول ما يرد في وسائل التواصل الاجتماعي الفلسطيني، ومن هذا تعليقه وتوجيهه رسالة مباشرة لرئيس الوزراء الفلسطيني، يطرح قضية أثارها الصحفي فتحي صباح، من قطاع غزة، حول تأخر تغطية الحكومة الفلسطينية علاج ابنته في المستشفيات، بسبب الضائقة المالية المرتبطة بالمصادرة الإسرائيلية للأموال الفلسطينية، وكتب غرينبلات “السيد صبّاح فِكري معك. أصلي لشفاء ريما التام والسريع”.

صبّاح رد على غرينبلات، على تويتر، بالعربية، ربما لأن اهتمامه ألا يصدق أحد من القراء العرب، ما يقوله غرينبلات. وأخبره، أمورا، يمكن عرضها والتعليق عليها كما يلي:
1 – إسرائيل تنكر حق صبّاح وعائلته بالعودة باعتبارهما لاجئين. (إذا فقضية اللاجئين لا تحل بالتجاهل كما يتخيل غرينبلات أو بالتعويضات). 2 – تمنع إسرائيل 40 بالمائة من المرضى وأكثر من 50 بالمائة من مرافقيهم من الخروج من غزة، للعلاج في المستشفيات الفلسطينية في الضفة الغربية والإسرائيلية، ومن ذلك منع صباح نفسه من مرافقة ابنته التي قضت عاماً كاملا في مستشفى هداسا الإسرائيلي (طبعا مكوثها ليس مجانا). (إذا قضية الحدود والسيادة لا يمكن تجاهلها). 3 – أوضح صباح “ادارة الرئيس ترامب ارتكبت جريمة حينما منحت القدس عاصمة دولة فلسطين لإسرائيل وساندت الاستيطان غير الشرعي ومنعت الاموال عن السلطة الفلسطينية”.

في لقائه مع صحيفة الشرق الأوسط، يوم السبت 13 تموز (يوليو) 2019، يؤكد غرينبلات أنّ خطته للسلام لا تتضمن “حل الدولتين”، وتتضمن تغيير تعريف اللاجئين، “وترفض الحلول السابقة الأميركية لقضايا مثل المستوطنات واللاجئين والقدس”. وأنّه لا يجب استخدام كلمة مستوطنات بل “أحياء ومدن”. وبالتالي على الفلسطيني، مثل صباح، برأيه أن ينسى أن بيته مُصادر من قبل الإسرائيليين، وأنّه ممنوع من أرضه من قبل الإسرائيليين، ومن الوصول للمستشفى على يد الإسرائيليين، وأرضه صودرت لبناء مستوطنة، ويركز على انتقاد الحكومة الفلسطينية، لأنها ترفض خطط غرينبلات.

هناك قصص لا تنتهي وتصريحات تكشف سطحية ووهن خطاب وخطط غرينبلات وكوشنير، بالنسبة للفلسطيني العادي الذي يعرف يومياً أن الاحتلال هو العنوان الأول لمشكلاته.

حديث السياسيين، والإعلام، قد ينطلي على صحفي عربي يعيش بعيدا عن فلسطين، أو على شخص بعيد عن الاحتلال، أما من يعيش في مخيمات اللاجئين، ويعيش مصادرة أرضه، وعدم وجود سيادة فلسطينية تمنحه حرية الحركة، فسيدرك أنّ “صغائر” كوشنير وغرينبلات بلا معنى.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

6 تموز 2020   رؤية إستراتيجية لمستقبل "أونروا"..! - بقلم: علي هويدي


6 تموز 2020   جماجم الثوار تعمد الإستقلال..! - بقلم: عمر حلمي الغول

6 تموز 2020   شجب الضم غير رادع بدون جزاء..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

6 تموز 2020   أمن مصر وأمن الأمة العربية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

5 تموز 2020   العروبة ليست تهمة.. أنا عربي وأفتخر بعروبتي - بقلم: د. إبراهيم أبراش

5 تموز 2020   المستهترون وأصحاب نظرية المؤامرة - بقلم: حاتم عبد القادر

5 تموز 2020   في لقاء الحركتين الكبيرتين..! - بقلم: محسن أبو رمضان

5 تموز 2020   سقط القناع عن وجه زهافا غلئون المزيف..! - بقلم: زياد شليوط

5 تموز 2020   اين نحن من المعركة الفكرية لقضيتنا؟ - بقلم: داود كتاب

5 تموز 2020   الشهداء يعودون هذا الأسبوع..! - بقلم: راسم عبيدات



5 تموز 2020   عودة ينتصر للوحدة والسلام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

5 تموز 2020   العرب.. وذكرى الثورة الأميركية..! - بقلم: صبحي غندور







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





4 تموز 2020   بورتريه سوريالي للمشهد الحالي..! - بقلم: د. المتوكل طه

4 تموز 2020   مع رواية "دائرة وثلاث سيقان" لخالد علي - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية