21 January 2020   Killing Soleimani Undermines Global Order - By: Alon Ben-Meir




14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 تموز 2019

الإصلاح لقطاع العدالة..!


بقلم: آمال أبو خديجة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عملية إصلاح القضاء الفلسطيني أهم ما يجب التفكير به، بظروف يعاني المواطن فيه الكثير، فمجرد إطلاق كلمة إصلاح يدل أن شيئا ما دخل على هذا الكيان، فأخرجه من طبيعته التي يجب أن يسير عليها فأفسد تطبيقه وتحقيق أهدافه.

السلطة القضائية تعتبر أهم السلطات في بناء النظام السياسي للدولة، فهي تهدف لتحقيق العدالة والأمان، بتحقيق حقوق الأفراد والمؤسسات وحماية المجتمع، فالطبيعة الحقيقة لوجود سلطة قضائية هو الحماية والحقوق والعدالة، مما يدعو لتوفر كافة المقومات الضامنة إستمرارها لما وجدت لأجله، وأهم سمات السلطة القضائية تمتعها بالإستقلالية في أعمالها.

ومن المقومات المهمة لهذه السلطة الإنسان المسوؤل فيها، من أعلى درجات التقاضي لأدناه، كالقضاة والمحامين إدرايين وغيرهم، فالإختيار الصحيح لتولي مهمة في القضاء، يتوجب أن يتم بمعايير عالية جداً، لضمانة عدم الإنحراف بالإستغلال أو الإهمال أو الفساد وغيره.

فتعزيز عظم الأمانة لما يؤديه بأعمال القضاء على اختلافه، وإحياء الضمير الأخلاقي والديني والمراقبة الدائمة لأفعاله، تولد شخصية قضائية قادرة على تسحقيق قطاع القضاء لأهدافه، نحو العدالة والحقوق والأمان، فتوفير عقوبات مشددة على من يخالف أمانة القضاء، ستكون معزز قوي في تربية الضمير الأخلاقي.

شخص الكثيرين قطاع القضاء الفلسطيني بالكثير من العيوب التي أفسدته،  تدور بكافة أروقته، في ظل معاناة الشعب الفلسطيني من حالة إنقسام سياسي، وضياع لسلطة الرقابة التشريعية، مما يدعو لعمل فعلي تطبيقي لإخراجه مما أفسده، وإعادة استوائه على طبيعته الحقيقية.

على من يسعى للإصلاح والتصليح لقطاع القضاء الفلسطيني، إتخاذ خطوات عملية لتنظيفه وتخليصه مما أمرضه، ووضع الحماية والوقاية العملية الضامنه عدم إفساده، ليبقى قطاعا صالحاً  يتمتع بقوة الإستقلال والصلاح، وعلى كافة الجهات المسؤولة المساعدة لعملية إصلاحه، وتهيئة الظروف المناسبة لذلك.

وتوفير الوعي بأهمية إستقلال القضاء الفلسطيني، وسيره على الطبيعة الحقيقة لهدف وجوده، وعدم ادخال ما يفسد كيانه ويهدم بنيانه، وجعله تحت رقابة جمعية تحميه لصالح المجتمع وديمقراطية الدولة، والأفضل جعل التوعية بالتربية منذ الصغر.

الدولة كيان كلي كما الجسد الواحد، فمرض أحد أعضائه، لا بد أن يمرض الجسد كله فيصيبه بالضعف والهزال قد يصل به للموت، ولا يستطيع أن يحقق غايته وأهدافة، فعملية الإصلاح يجب أن تكون متكاملة لجميع سلطات الدولة وأنظمتها ومؤسساتها، فمن الصعب تطبيق إصلاح لقطاع واحد دون ما يتكامل مع غيره في كيانه، ولكن مهما كانت الظروف، فالإصلاح مطلوب مهما كان حجمه فالبدء بجزئه خير من تركه كله.

إن كانت الرؤية الكلية التغير والتطوير للوصول للحضارة العالمية، ومواكبة كل ما فيها لصالح الإنسان الفلسطيني، وتثبيت صموده وحقوقه ووجوده على أرضه، فلا بد من تطبيق كل ما يحقق عدالة حقوقه وأمانه.

* كاتبة فلسطينية- رام الله. - amalkhadegeh@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


28 كانون ثاني 2020   كيف نبطل "صفقة القرن"؟ - بقلم: خالد معالي

28 كانون ثاني 2020   الإضراب عن الطعام: بين الفردية والجماعية - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

28 كانون ثاني 2020   هناك فرق ما بين شيخ يقاوم وشيخ يساوم..! - بقلم: راسم عبيدات

28 كانون ثاني 2020   يوم أسود ... حانت لحظة الحقيقة - بقلم: هاني المصري

28 كانون ثاني 2020   أبعاد القرار الإسرائيلي بفتح الخطوط مع السعودية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 كانون ثاني 2020   خيارات الفلسطينيين في مواجهة "صفقة القرن" - بقلم: د. باسم عثمان

27 كانون ثاني 2020   "صفقة القرن".. المواجهة الجديدة..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

27 كانون ثاني 2020   هو واحد منا، ولنصفع نتنياهو وترامب..! - بقلم: بكر أبوبكر

27 كانون ثاني 2020   لا لـ"صفقة القرن"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 كانون ثاني 2020   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

27 كانون ثاني 2020   أمريكا والعولمة.. وثقافتنا..! - بقلم: د. المتوكل طه


26 كانون ثاني 2020   كيف يمكن أن نقول "نعم" و"لا" للرئيس ترامب في آن واحد؟ - بقلم: زياد أبو زياد

26 كانون ثاني 2020   الرئاسة والكونجرس وإستعادة التوازن السياسي..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


27 كانون ثاني 2020   هل يمكن أن يكون الشعب فاسدا بناء على الروايات؟ - بقلم: فراس حج محمد

22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية