12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir



22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

9 تموز 2019

منتخب الهواة الأميركي و"العرائس" الفلسطينية..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لتوضيح نوع الفريق الذي يقود السياسة الأميركية في الشرق الأوسط، وأنّه فريق هواة متواضع المستوى، يمكن الإطلالة على أمرين، أولهما النص العربي للوثيقة التي قُدّمت في البحرين، في “الورشة الاقتصادية” المرتبطة بالمبادرة الأميركية المجهولة لعملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية. والثاني، الشخص الذي يُصنّعه ويُضخمه الفريق الأميركي ليكون “شريكا” للمستوطنين في الحل الاقتصادي، المدعو أشرف الجعبري. على أن كون الفريق الأميركي فريق هواة متواضع المستوى، لا يلغي أن بيده إمكانيات الدولة العظمى، ما يجعله فريقاً خطراً.

بعد أن نشر البیت الأبیض رسمیا، وثیقة تخص التصور الاقتصادي للوضع الفلسطیني لتكون محور اجتماعات البحرین (يومي 25 و 26 تموز (يوليو) 2019). والتي سبق وكتبت عنها سابقا، نشرت الإدارة الأميركية ترجمات للوثيقة، بالعربية والعبرية، وجاء العنوان بالعربية، كلمة واحدة كبيرة هي “السلام”، ثم عنوان فرعي هو “من السلام إلى الازدهار”، وعنوان ثالث أصغر أيضاً، هو “رؤيا جديدة للشعب الفلسطيني”. ويتضح أولا الاختلاف بين النسخة الانجليزية والعربية، فقد أصبح العنوان بالعربي “السلام”، ولم يفطن مترجمو أو معدو هذه النسخة، أنّها تكشف الهدف الحقيقي من الخطة، وتثبت تهمة أنّ هدف هذا الفريق الأميركي، اختزال السلام ببعض المشاريع الاقتصادية، التي ينقصها الجدّية. وثانياً، يوجد خطأ في الترجمة على غلاف الخطة، فكلمة رؤيا، تعني المنام، أو الحُلُم، وليس الرؤية (vision)، التي تعني تصوراً ما. ولكن أيضاً هذا الخطأ، ربما يعكس “الأضغاث”، أي العناصر المفككة والخيالية في الخطة؛ التي تضمنت فقرات مفككة، وعناوين تختلف أحياناً عن المضمون، مع طباعة بحاجة لتنسيق. أجزم أن عددا لا بأس به من أساتذة الجامعات لن يقبل هذه الورقة من طالب ماجستير مبتدئ وسيطلب منه تنسيق الطباعة، وضبط اللغة، والعمل على الترابط بين الأفكار وتدقيق المعلومات.

إلى ذلك كتب ممثل الرئيس الأميركي جيسون غرينبلات، تغريدات على تويتر، يعبّر عن إعجابه بالانفتاح العقلي لشخص فلسطيني اسمه أشرف الجعبري، وظهر السفير الأميركي ديفيد فريدمان، معه، في مؤتمرات وندوات، يجلسان معا ويتصافحان، ودُعِيَ لإلقاء محاضرة في مؤتمر إسرائيلي وجرى تقديمه باعتباره، “الحاج أشرف الجعبري”، وتحدث تحت عنوان “يكفي لقيادة السلطة الفلسطينية الفاسدة، نريد العيش تحت السيادة الإسرائيلية”. وقال “لسنا ضد فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية ببساطة لأن الحكومة الإسرائيلية من يملك القرار لذلك، ولا أحد يستطيع منعها”، ودعا نتنياهو أن يكون قوياً (لأخذ هذا القرار) مثل مناحيم بيغن. وأنّه ليس بالضرورة منح الفلسطينيين حق التصويت في الكنيسيت، منذ البداية. وكان الجعبري المشارك الأبرز في ورشة البحرين. وهو عضو مؤسس في ما يسمى “غرفة صناعة وتجارة يهودا والسامرة”، أي غرفة خاصة بالمستوطنات أو بالضفة الغربية بالاسم الإسرائيلي المستخدم.

تعلق الصحفية ميريم بيرغر، في تقرير مطول في موقع BuzzFeed، مبني على زيارتها بيت الجعبري، أنّ بيته يعكس شخصا من الطبقة الوسطى المرتفعة، وأنّه “غالباً غير معروف بين الفلسطينيين”. وتقول إنّ مكان سكنه في الخليل “في جزء من المدينة حيث تسيطر إسرائيل على الأمن وحيث يجوب الجنود الإسرائيليون الشوارع لحماية حياة المستوطنين”. أثناء لقاء بيرغر بأشرف في بيته كان أحد حضور المقابلة، إسرائيلي يُسمى اسحق مغرافاتا، و”يصوّت عادة لحزب الليكود” الإسرائيلي الحاكم، و”يعمل مع الجعبري” وكان يتدخل في النقاش باستمرار، بهدف تحويل النقاش إلى الحديث عن “فساد السلطة”.

تبدو خطة هذا الفريق الأميركي المقدمة للبحرين بائسة الصياغة، والمحتوى، أشبه بقص ونسخ من خطط وأفكار ودراسات سابقة، وترجمتها بائسة، والأشخاص (الفلسطينيون) الذين يراهن عليهم، هذا الفريق، دون قاعدة شعبية، أشبه بعرائس يتم تحريكها. رغم هذا فإنّ قوة الولايات المتحدة وقدرة هذا الفريق على تسخير هذه القوة أمر غير سهل.

حتى الإدارات الأميركية السابقة التي كان لديها رغبة في التوصل لحل للصراع العربي الإسرائيلي فشلت في إقناع الإسرائيليين بشيء، فكيف بفريق أميركي أشبه بالتابع والموظف عند الحكومة الإسرائيلية، أو الشريك معها؟ هذا يعني أنّ فريق الهواة المُؤدلجين صهيونياً، والذين يغامرون بسمعة ومكانة الولايات المتحدة، كدولة عظمى، يمكن أن يسببوا أضراراً كبرى للفلسطينيين، حتى لو سببوا أضراراً بمكانة الولايات المتحدة، وصورتها في العالم.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



21 أيلول 2019   خلاصات أولية من معركة لم تحسم..! - بقلم: جواد بولس

21 أيلول 2019   العثور على الذات ... اغتيال الدونية (20) - بقلم: عدنان الصباح

21 أيلول 2019   الإنتخابات ونتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول





19 أيلول 2019   "القنبلة الديمغرافية"..! - بقلم: د. حسن أيوب


19 أيلول 2019   مرحلة جديدة لن تكون أفضل من سابقاتها..! - بقلم: جاك يوسف خزمو

19 أيلول 2019   حوار ممل مع "التنفيذية" و"الخارجية"..! - بقلم: معتصم حماده


19 أيلول 2019   لماذا التصويت لـ"المشتركة"؟ - بقلم: محمد السهلي



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

30 اّب 2019   روائيون ولدوا بعد أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

29 اّب 2019   نحتاج لصحوة فكرية وثورة ثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 اّب 2019   الأرض تغلق الغيوم..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية