18 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (1/2) - By: Alon Ben-Meir



12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir



28 January 2020   A recipe for endless oppression and injustice - By: Rev. Dr. Mae Elise Cannon














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 تموز 2019

انتفاضة العيسوية: الحمام يطير يعلن دولة في الريح بين رصاصتين


بقلم: عيسى قراقع
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

دائما من القدس ومن أعماق أسرارها ومفاجآتها وروحها الكونية تتفجر الانتفاضات والثورات، كأن القدس منذ ان احتلها الإسرائيليون ظلت على قلق متأهبة في الدفاع عن قدسيتها وعروبتها وأبوابها المفتوحة على السماء.

منذ تاريخ 27 حزيران الماضي والعيسوية تنتفض في وجه المحتلين والمستوطنين، لا تنام، لا يغمض لها جفن، صاحية بشبابها وحجارتها وأطفالها ونسائها، بأحيائها وشهدائها، مشتعلة ليل نهار، وكان هناك دم كثير، سقط الشهيد محمد عبيد، أعدموه أمام البيت، وكان هناك هجمة وحملات تنكيل واعتقالات واعتداءات، أصيب أكثر من مائة شاب، اعتقل أكثر من 40 اسير، سياسة عنف منظم وعقاب جماعي، مصادرة أراضي، هدم بيوت، اقتحامات يومية، لكن قرية العيسوية لم تركع ولم تخضع.

عجز جيش الاحتلال من السيطرة عليها، فالعيسوية منذ ان خلقها الله هي العين اليمنى للقدس لا تقبل التعايش مع الاحتلال، فهي القرية التي سكنت صرختها القدسية وردت على السيوف الغادرة، لا نامت أعين الجبناء، لا للحديقة التلمودية.

قرية العيسوية انتفضت بلحمها وعظمها، جاء الأنبياء والأولياء والشهداء وتحصنوا فوق جبل المشارف، الإسرائيليون يدركون أنهم لم يحتلوا العيسوية، لا زالت بالنسبة لهم منطقة معادية، وان العيسوية إذا تحرك جسدها ونبض قلبها  فان القدس تحطم حدود الهاوية.

قرية العيسوية انتفضت، رفضت كل الشروط المذلة واسترجعت جثمان الشهيد محمد عبيد، كان عرسا وزفافا ورسالة من القدس إلى الذين تآمروا في ورشة المنامة، ورسالة إلى صفقة القرن الأمريكية ومخططات تصفية حقوق الشعب الفلسطيني العادلة، هنا القدس، هنا العيسوية، الدم  فوق مصاطب القدس، المسيحيون والمسلمون في صلاة جماعية واحدة.

انتفضت العيسوية، تحركت عظام الأرض وما فيها، تحرك الزيتون والجبل والبحر والصلوات الخمس وآيات الرحمن، تحرك الشيخ والراهب والحجر والمقلاع والملائكة، ارتفعت العيسوية فوق جذوع الحكايات، خارج الوقت الإسرائيلي، أعادت ذاكرتها حبوب القمح إلى أراضيها التي صودرت، عاد الشهداء في حزيران إلى ارض الشهوات الكنعانية، ارض الكلمات الأولى، سقطت الخرافة الإسرائيلية عندما أشهرت العيسوية عظام الأجداد، الزيت المقدس من الصخور، طلة المسيح، إضراب سامر العيساوي عن الطعام طويلا طويلا وهو يهتف: في القدس ولدت  وفي القدس سوف أموت.

انتفضت العيسوية في وجه السفير الأمريكي الذي شارك في حفل افتتاح نفق يمر من عمق سلوان إلى البراق، انتفضت في وجه المتطرفين الذين يقتحمون الأقصى يوميا ويعتدون على العباد، انتفضت كل الخطوط الحمراء التي تتجاوز القدس العربية الإسلامية المسيحية هوية وتاريخا وعاصمة لدولتنا الفلسطينية، انتفضت العيسوية، الأطفال الرازحين في الاقامات المنزلية، الأطفال المعتقلين في زنازين المسكوبية، الأطفال المعدومين على الحواجز العسكرية، انتفض سمير أبو نعمة وعلاء البازيان وإسراء الجعابيص واسحق مراغة وعمر القاسم وفيصل الحسيني ومحمد أبو خضير، الطور وشعفاط وسلوان وصور باهر والمكبر والأغنيات والمرابطات وحيفا وعكا والجليل وطائرات الورق في غزة تنسف المشاريع الاستيطانية.

انتفضت العيسوية، انتفضت الآيات والعظام والمحاريث واللغة العربية، وأنا من سمع العيسوية تردد مع شاعرنا تميم البرغوثي:


في القدس رغم تتابع النكبات
ريح براءة في الجو، ريح طفولة
فترى الحمام يطير يعلن دولة في الريح
بين رصاصتين

* وزير شؤون الأسرى والمحررين- رام الله. - iqaraqe1@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

19 شباط 2020   لا تُشوِّهوا النضال الفلسطينيَ..! - بقلم: توفيق أبو شومر


19 شباط 2020   فلسطين ومهام المرحلة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 شباط 2020   الشعب الفلسطيني الحاضر الأبدي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 شباط 2020   المؤسسة السياسية والجيش ورضا الشعب..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


19 شباط 2020   مؤتمر ميونيخ للأمن 2020.. ما الذي يشغل الغرب؟! - بقلم: د. أماني القرم

18 شباط 2020   الفكر الصهيوني لا مكان فيه للسلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

18 شباط 2020   الضم.. في صندوق الاقتراع الصهيوني - بقلم: محمد أبو شريفة

18 شباط 2020   عقدة المحرقة تطاردها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

18 شباط 2020   لماذا تأجل الضم؟! - بقلم: شاكر فريد حسن




17 شباط 2020   بيني غانتس ليس بديلًا..! - بقلم: شاكر فريد حسن


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



29 كانون ثاني 2020   فيئوا إليّ..! - بقلم: فراس حج محمد

27 كانون ثاني 2020   هل يمكن أن يكون الشعب فاسدا بناء على الروايات؟ - بقلم: فراس حج محمد

22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية