12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir



22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

30 حزيران 2019

إسرائيل واليهود والتاريخ..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الحديث عن التاريخ يختلف من شخص لآخر، ومن سلطة وقوة لإخرى، والفرق شاسع بين المنتصر والمهزوم في صياغته، وقد يدوس المنتصر حقائق التاريخ، ويقلبها رأسا على عقب. ولكن المهزوم، والواقع تحت سيف الظلم والبطش وعنت القوى الطاغية، يبقى يدافع عن حقائق التاريخ، ويتمسك بها دون تحريف، أو تزوير، أو إبتذال، ولا يساوم على الحقائق، رغم انه قد يساوم في لحظة ما لحسابات سياسية، لكنه لا يسقط روايته وحقوقه وتاريخه. وبالتالي عندما نتحدث عن التاريخ، علينا التدقيق، وعدم الإسراف في إسقاطاتنا، وعدم الغلو، وفي ذات الوقت الإبتعاد عن التساوق، أو مجاراة العدو في روايته المزورة، والحرص على التعامل بمسؤولية عالية تجاه الذات والآخر، والأجيال الحاضر واللاحقة، وحماية المستقبل بآفاقه الواسعة.

علم التاريخ، علم عظيم، وهو ابو العلوم، مع الإدارك المسبق، ان من يمسك قرون التاريخ، هي تصيغه وفق اهوائها ومصالحها. لكن  الشعوب الحرة والأبية حتى وان كانت مهزومة في لحظة تاريخية ما، تكون بالمرصاد للطغاة، لصوص التاريخ، ومزوروه بمقدار ما تتشبث بحقوقها وتاريخها وروايتها وتراثها.

ما تقدم له عميق الصلة بما جاء على لسان معالي خالد بن احمد آل خليفة، وزير خارجية البحرين الشقيقة، اثناء مقابلته مع القناة 13 الإسرائيلية يوم الأربعاء الماضي، الموافق 26 حزيران / يونيو 2019، وإدعى ان دولة الإستعمار الإسرائيلية "جزءا من تاريخ المنطقة"، وأنه " يريد التعايش والتطبيع معها". ولن اتوقف امام الشق الثاني مما جاء على لسان الوزير البحريني. وساتوقف امام مغالطته الفادحة لحقائق التاريخ، وعدم التمييز بين وجود اليهود كأتباع لديانة سماوية وبين وجود دولة الإستعمار الإسرائيلية. وعلى ما يبدو ان السيد خالد نتيجة "الإنفعال العاطفي"، وإغتباطه بإجراء مقابلات مع إعلاميين إسرائيليين وقع في المحذور، فلم يميز بين البعدين اليهودي والصهيوني،  وشاء  ان يداهن الإسرائيليين والأميركيين على حساب التاريخ ليكسب رضاهم، وودهم، ويغطي على عقد ورشة المنامة الأميركية في بلده البحرين دون ان يكون للقيادة البحرينية رأي في ذلك.

ومع ذلك كان الأجدر على السيد وزير الخارجية، ان يبتعد عن تقويل التاريخ، والإعتداء عليه، وتلبيسه ثوبا لا اساس له في الواقع، إسرائيل الإستعمارية يا معالي خالد ليست جزءا من تاريخ المنطقة، بل هي طارئة، وجاءت بالأمس القريب مغتصبة للأرض الفلسطينية العربية تنفيذا للمشروع الغربي الرأسمالي وقرارات مؤتمر كامبل نبرمان 1905/ 1907، ولإتفاقية سايكس بيكو 1916، ووعد بلفور البريطاني المشؤوم 1917، ولضرب مصالح وحقوق العرب عموما، وحرمانهم من التطور الطبيعي والمشروع في ارض وطنهم الأم، الوطن العربي الكبير من المحيط إلى الخليج،. وشاء الغرب وضع جسم غريب، وطارىء ليقسم ظهر العرب ومشروعهم القومي، لإن الغرب مازال مسكونا بهواجس هزيمته في الحروب الصليبية، ولم يخلع ثوب الصليبية الدينية، والتي تتمثل الآن بابشع صورها بالرئيس ترامب وإدارته الأفنجليكانية (البروتستانية)، رغم كل ما شهده عصر النهضة من تطور عاصف في الحقبة الرأسمالية حتى الآن، غير ان قادة الغرب المتعاقبين، مازالوا يرتعبون من فكرة نهوض العرب وتطور مشروعهم القومي النهضوي، فكان لا بد من إيجاد إسرائيل لتمزيق الوطن العربي، وضرب إرادة ابنائه، وهذا ما حصل بإقامة إسرائيل الكولونيالية على حساب الشعب العربي الفلسطيني ونكبته وروايته وحقوقه التاريخية في العام 1948، ووفقا لقرار التقسيم الدولي 181 الصادر في تشرين ثاني / نوفمبر 1947.

إذا معالي خالد بن احمد آل خليفة ليست إسرائيل جزءا من تاريخ المنطقة، ولا لها علاقة بالمنطقة، وقامت على اساس رواية مزورة وكاذبة، وهي لا تمثل حقا اتباع الديانة اليهودية، بل هي مغتصبة ومتقمصة ايضا لهويتهم الدينية. ولا يعني قبولنا بالسلام، والإستعداد للتعايش، والتطبيع معها بعد إستقلال وسيادة دولة فلسطين على اراضيها، وعاصمتها القدس الشرقية، وضمان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين على اساس القرار الدولي 194، لا يعني ذلك ان اسرائيل باتت جزءا من التاريخ، بل ان لحظة وجودها، لحظة سوداء، ولحظة هزيمة وعار تلاحق العرب من جيل إلى جيل. فالقبول معاليك بالتسوية السياسية إرتباطا بالتطورات في الوطن العربي والإقليم والعالم، وإنسجاما مع قرارات الشرعية الدولية ومرجعيات عملية السلام شيء، والتعدي على التاريخ، وتمرير مقولات خطرة ومرفوضة جملة وتفصيلا شيء آخر.

اخي الوزير خالد ما جاء على لسانك مرفوض، وعليك سحبه، وتصويب موقفك، وحتى موضوع التطبيع إن كنت معنيا بمبادرة السلام العربية، وملتزما كما ذكرت أكثر من مرة بحقوق اشقاءك في فلسطين، عليك ان تتوقف عنه، وتقطع الطريق على المزيد من التشظي في الموقف البحريني والعربي الرسمي، وتلتزم بمبادرة السلام العربية. فهل تفعل؟

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


19 أيلول 2019   "القنبلة الديمغرافية"..! - بقلم: د. حسن أيوب


19 أيلول 2019   مرحلة جديدة لن تكون أفضل من سابقاتها..! - بقلم: جاك يوسف خزمو

19 أيلول 2019   حوار ممل مع "التنفيذية" و"الخارجية"..! - بقلم: معتصم حماده


19 أيلول 2019   لماذا التصويت لـ"المشتركة"؟ - بقلم: محمد السهلي

19 أيلول 2019   الفلسطينيون مع المشتركة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 أيلول 2019   ضم الضفة الغربية والإستراتيجية الفلسطينية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 أيلول 2019   التضليل في مصطلح (المشروع الإسلامي)..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


18 أيلول 2019   آفاق الإنتخابات الإسرائيلية..! - بقلم: عمر حلمي الغول






3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

30 اّب 2019   روائيون ولدوا بعد أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

29 اّب 2019   نحتاج لصحوة فكرية وثورة ثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 اّب 2019   الأرض تغلق الغيوم..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية