20 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (Part 2) - By: Alon Ben-Meir



18 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (1/2) - By: Alon Ben-Meir



12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

29 حزيران 2019

ملء الكروش وإفراغ العقول..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

حتى لو افترضنا أن فلسطين ليست مقدسة من الناحية الدينية، رغم الإشارة الصريحة لها في القرآن الكريم وفي أحاديث سيد الخلق كأرض رباط وجهاد، وحتى لو افترضنا أن المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ليست له المكانة الدينية العظيمة-التي أشارت لها النصوص الاسلامية بوضوح- كما يدعي البعض.

وحتى لو ألغينا التاريخ الذي ارتبط بالقدس من عصر السيد المسيح عليه السلام، أو على الأقل من عصر عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ومن تلاه تبقى القدس وتبقى فلسطين جزء لا يتجزا من أرض أمة لسان العرب، وتبقى أرضا محتلة ومستعمرة وجب التعامل معها بصيغة الجزء الذي تم اقتطاعه قسرا من الكل.

نرى هذه الأيام أن الانحدار التربوي الثقافي الفكري قد وصل لدى عدد من أشباه العربان الى التحلل من المنطلقات الأساسية والى التبرؤ من الرواية التاريخية الحقيقية والانتقال بكل جرأة، بل بقلة حياء من محاكمة الأمور من زاوية الحق المشروع المرتبط بالقانون والسياسة والنضال والمقررات الدولية والدين الى نمط التفكير الاستهلاكي الوضيع.

العقل الاستهلاكي المنبطح والمنبهر بالآخر هو عقل مستقبِل كالوعاء الذي يستقبل الغث والسمين دون قدرة على التمييز، فهو في طبيعته المستقبلة المنسحقة هذه يدل على تفاهة التافهين وتتفيههم لأنفسهم من جهة وتتفيهم للقضايا ذاتها حتى القضايا الكبيرة مثل قضايا الأمة كلها، حيث تُحتل فلسطين وأراض من سوريا ولبنان، وجزر من الإمارات وأراض من المغرب.

عندما يتحول العقل من التفكير بالقضايا ومصالح الناس ومنطق الاستخلاف والعبادة والوعي الى التفكير الحيواني الدوني المرتبط بملء الكروش فقط، وإشباع ما بين الرجلين والنوم في العسل تسقط من روح الشخص القيم والأخلاق كما تسقط المباديء والأهداف الجماعية.

حين إسقاط الفكر والعقيدة والقيم  فإن منطق الإشباع الحيواني الذاتي يصبح هو الحاكم على ما سواه، ويصبح الجهل والغباء علما مرفوعا فوق الرؤوس المزينة بالعلم الصهيوني والامريكي.

لقد أسهمت وسائل التواصل الاجتماعي إسهاما مباشرا في تقريب الحضارات، وما كان لذلك من أهمية عظمى لمن يعقلون، إلا أن هذه الميزة تتحول بكل ثقلها الى تراكم جهالة عند العربان الجاهلين الذي يسيئون استخدامها فيستسلمون.

بدلا من أن تكون هذه الوسائل الاتصالية كاشفة للفروقات بين الثقافات، ومرحابة مع المختلف باعتبارها منصة تقارب لا تلغي ثقافتنا وحضارتنا وتميزنا وروايتنا، فإنها تتحول عند الجهلة لمعول هدم للقيم والمباديء نتيجة الأسلوب والطريقة الغبية التي يتم التعامل فيها مع هذه الوسائل.

يظهر الانبهار بالآخر والانسحاق تحت قدميه، وتحت ضغط دعائيته جليا حين تصبح الأفكار بين مشتتة ومنفعلة، وبين منقادة طواعية للأقوى وبشكل مطرد تتجه نحو التبعية كمن يقبل احتلاله واستعمارة بل وينظّر له. أو كما يقول الكاتب خالد زيادة في كتابه: المسلمون والحداثة الاوربية حين يشير الى (الانسحاق امام قوة الآخر) و(التماهي مع صورة المستعمِر الغالب).

وهذا ما كان من بعض جهلة الأمة أيام الاستعمار المباشر، واليوم أمام الاستعمار الثقافي والسياسي والاقتصادي والدعائي الطاغي، إذ يُسقط هؤلاء المنسحقين نفسيا ووعيا فلسطين من سِفر الاسلام، ومن سفر المسيحية، ومن سفر حضارة الأمة التي ما قامت ولا استمرت الا بفلسطين ورجالاتها ونسائها.

فلسطين هي واسطة العقد التي احتلتها الدول الاستعمارية وزرعت فيها الاحتلال الصهيوني فقط لتنتج أمثال هؤلاء الخصيان الجهلة الذين لا يفرقون بين مفهوم الحق والمبادئ والمصالح فيبيعون أنفسهم للشيطان مقابل نظراتهم النهمة للشقراوات..!

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 شباط 2020   العدوان على غزة والانتخابات الاسرائيلية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

25 شباط 2020   الاشتباك مع دعاة "الاشتباك"..! - بقلم: هاني المصري

25 شباط 2020   حكاية جرافة اقشعرت منها الابدان..! - بقلم: خالد معالي

25 شباط 2020   الوسطية المتهمة في النضال..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 شباط 2020   بضاعة بلير الفاسدة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 شباط 2020   مخاطر التطرف والغلو..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 شباط 2020   جريمة وحشية بامتياز..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 شباط 2020   الدمار الأخلاقي لإستمرار الإحتلال..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

24 شباط 2020   جولة رابعة، أو..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 شباط 2020   هل نكتفي بدور الشهود على تنفيذ الجريمة؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 شباط 2020   في مأزق الكاتب والنصّ..! - بقلم: فراس حج محمد


23 شباط 2020   هزيمة الوهم..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

23 شباط 2020   التعايش في أمة المهاجرين الأمريكية.. إلى أين؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب

23 شباط 2020   ماهي متطلبات المواجهة وشروطها (2/2) - بقلم: معتصم حماده


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


24 شباط 2020   في مأزق الكاتب والنصّ..! - بقلم: فراس حج محمد

23 شباط 2020   في رحاب شاعر المليون..! - بقلم: تحسين يقين


20 شباط 2020   "تحت سطح البحر"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 شباط 2020   مساهمة طريفة.. ويدي (إيدي) على خدي..! - بقلم: بكر أبوبكر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية