18 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (1/2) - By: Alon Ben-Meir



12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir



28 January 2020   A recipe for endless oppression and injustice - By: Rev. Dr. Mae Elise Cannon














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

28 حزيران 2019

ورشة البحرين الحفل التطبيعي الأكبر..!


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لم يخف الصحافيون الإسرائيليون الذين غطوا وقائع ورشة البحرين الاقتصادية الأسبوع الماضي سعادتهم والفرحة الغامرة لتواجدهم هناك، والاستقبال الحار الذي لاقوه من المسؤولين البحرينيين، وتسهيل مهامهم بدون أي عوائق وبث تقاريرهم بصورة حية ومباشرة، وتحت إجراءات أمنية مشددة لحمايتهم. في الوقت ذاته عبر بعضهم، من أن التوقعّات من الورشة الاقتصادية مُنخفِضة جداً، كما ذكر الصحافي بارك رافيد الذي أجرى المقابلة التلفزيونية مع وزير الخارجية البحريني، وكذلك رفض شعبي وخوف من الحديث بشكل علني ورفض لوجود الصحافيين الإسرائيليين.

وكان الصحافيون الاسرائيليون هم نجوم ورشة البحرين الذين نشروا صورهم وهم يتجولون في السوق الكبير في المنامة والسهر وشرب البيرة اللبنانية حسب وصفهم.

وقد وصفت مراسلة صحيفة "هآرتس" نوعا لانداو ورشة البحرين بالقول: ما هي إلا حفلة التطبيع العلني الأكبر الذي شوهد في السنوات الأخيرة، بين مندوبين من دول عربية وإسرائيل، وأن الانشغال الرسمي بالاقتصاد الفلسطيني كان واجهة غطت على الموضوع المركزي غير الرسمي، وهو عقد الصفقات من وراء الكواليس، والتطبيع بين دول عربية وإسرائيل.

وأضافت يبدو أن التطبيع بين البحرين ودول عربية أخرى وبين إسرائيل هو أهم بكثير من موضوع المؤتمر نفسه، والذي يفترض أن يكون الفلسطينيين. فالموضوع الحقيقي للمؤتمر، غير الرسمي، هو المال، والكثير من المال، فرجال الأعمال والشركات الاستشارية جاؤوا إلى هنا لعقد صفقات من وراء الكواليس بدرجة أكبر بكثير من الدفع بالسلام.

وقالت لانداو أن هذه الخطة المتخمة تقترح الربط بين الضفة الغربية وقطاع غزة عن طريق إسرائيل، رغم سياسة فرق تسد التي يتبعها نتنياهو، وعمليا، تبدو هذه الخطة كأنها مشروع لإعمار دولة، ولكن دون أن تذكر بأي شكل إذا كانت ستقوم أصلاً، وأن المؤتمر شمل، في اليوم الثاني له، مباحثات على شكل مجموعات (بانلز)، بشكل مواز للقاءات جانبية كثيرة بين ممثلي دول عربية ورجال أعمال إسرائيليين.

وعلى هامش الورشة أجرى وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، مقابلة للقناة التلفزيونية "13" الإسرائيلية، وعبر خلال اللقاء عن قناعته بأن إسرائيل جزء أساسي وشرعي من منطقة الشرق الأوسط. وجاءت المقابلة في سياق حفلة التطبيع وأن ورشة البحرين هي استمرار لقاءات التطبيع التي يقوم بها بعض قادة الخليج..!

ووفقا لموفدا هيئة البث الرسمية الإسرائيلية "كان"، غيلي كوهين وموءاف فاردي، بأنه بصورة استثنائية، دعا المستشار الإعلامي لملك البحرين الصحافيين الإسرائيليين إلى مأدبة عشاء، مساء اليوم الأول للورشة، واعتبرا أن حضور الإسرائيليين إلى الورشة، رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية بين الدولتين، يشكل تقدما، وإن كان صغيرا، في العلاقات بين الدولتين.

ونشر موفدا شبكة "كان"، غيلي كوهين وموءاف فاردي، تقريرا مصورا من المنامة وتحدثا مع تجار في السوق الكبير، وان أحد التجار قال: أن فلسطين إسلامية، ولا حق لغير المسلمين فيها، وعلى الرغم من التطبيع الرسمي.. من الواضح أن المواطنين البحرينيين يشعرون بالخجل بانعقاد الورشة وبالخوف من الحديث بحرية، ومن تجوال الصحافيين الإسرائيليين بينهم.

ووفقا للمراسلان الإسرائيليان اللذان ذكرا بعد جولتهما في السوق، أن موقف البحرينيين مختلف كلياً عن موقف النظام تجاه اسرائيل والصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وإن المواطنين البحرينيين لا يشعرون بانعقاد الورشة، وأن النظام البحريني يتعامل بيد من حديد مع أي انتقادات يوجهها المواطنين ضده.

ونقلت مراسلة "هآرتس" لانداو عن مسؤول بحريني قوله: "إن العلاقات مع إسرائيل تتحسن بالفعل"، وبدا أن هذا المسؤول شعر بحرج من انعقاد الورشة، وقال إن استضافة الورشة معقد أيضا، خاصة مقابل الفلسطينيين، والضغوط الأميركية كانت بين الأسباب المركزية لعقدها.

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


19 شباط 2020   لا تُشوِّهوا النضال الفلسطينيَ..! - بقلم: توفيق أبو شومر


19 شباط 2020   فلسطين ومهام المرحلة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 شباط 2020   الشعب الفلسطيني الحاضر الأبدي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 شباط 2020   المؤسسة السياسية والجيش ورضا الشعب..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


19 شباط 2020   مؤتمر ميونيخ للأمن 2020.. ما الذي يشغل الغرب؟! - بقلم: د. أماني القرم

18 شباط 2020   الفكر الصهيوني لا مكان فيه للسلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

18 شباط 2020   الضم.. في صندوق الاقتراع الصهيوني - بقلم: محمد أبو شريفة

18 شباط 2020   عقدة المحرقة تطاردها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

18 شباط 2020   لماذا تأجل الضم؟! - بقلم: شاكر فريد حسن





31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



29 كانون ثاني 2020   فيئوا إليّ..! - بقلم: فراس حج محمد

27 كانون ثاني 2020   هل يمكن أن يكون الشعب فاسدا بناء على الروايات؟ - بقلم: فراس حج محمد

22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية