12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir



22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

17 نيسان 2019

رسالة إلى د. محمد اشتية..!


بقلم: د. أحمد الشقاقي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تعاقبت سبع حكومات فلسطينية في ظل واقع الانقسام الداخلي، وكانت هذه الحكومات بالمجمل معرّضة للعديد من الاختبارات المتعلقة بقضايا وطنية وسياسية واقتصادية وعجزت عن التقدم في هذه الملفات رغم أن بعضها صاحبها بعض الأجواء الايجابية المتعلقة بتفاهمات للمصالحة الفلسطينية..!

وأمام الواقع السياسي الذي أصبح جزءاً من الحالة السياسية الفلسطينية فإنني أضع كأكاديمي شاب وكاتب فلسطيني يعيش غزة وتعيشه فلسطين، هذه الرسالة إلى الدكتور اشتية متوجهاً له بكلمات صادقة بعيداً عن التجادل السياسي أو المفارقات بين عالم المثاليات والواقع، وأنا أقرأ عن نجاح الرجل إداريا، واعلم وطنيته وانتمائه، واثق بقدراته.

الأخ د. محمد اشتية..
تكاد تبلغ القلوب الحناجر ويزداد الألم والوجع في تفاصيل قضيتنا الوطنية وباختلاف عناوين الضياع التي أصابت همومنا : الضفة المحتلة وتآكلها بفعل شبح الاستيطان وتعرضها للتهديد المباشر بقرارات للضم، بالإضافة إلى عمليات الأسرلة والتهويد للقدس والأقصى، وكذلك الحصار والمعاناة في قطاع غزة فإن هناك جملة من الإجراءات التي يمكن أن تضع حكومتكم على المسار الذي ينتظره كل فلسطيني:

أولاً: تحقيق المصالحة الفلسطينية استحقاق وطني ضروري لا يحتمل التأجيل والتلكؤ، لذلك فإن هذه الحكومة متهمة بكونها جزء من هذا التجاذب خاصة وأنها تمثل برنامج الرئيس، والمطلوب أن تدرك حكومتكم أن سبب الافتراق الداخلي المعلن للحكومة السابقة هو الخلاف على قضية تمكينها في القطاع وأجد أنه المهم أن يكون لديكم قرار وطني جرئ ومسئول لتجاوز هذه العقبة حتى تتمكن الحكومة من توفير الأجواء المهيأة للانتخابات التشريعية والرئاسية الشاملة.

ثانياً: انطلاقاً من كونكم جزءاً مباشراً في قيادة أحد أكبر قوى التحرر الوطني الفلسطيني (فتح) فإن تصحيح الواقع الداخلي لحركة فتح وتحقيق المصالحة الفتحاوية الداخلية مطلب لا يخص فتح وحدها، خاصة وأن سلامة هذا التنظيم الوطني سيمكنها من ممارسة دورها كرافعة للقضية الوطنية في مواجهة الأخطار الإسرائيلية والمخططات الأمريكية.

ثالثا: إن شعبنا الفلسطيني يدفع فاتورة كبيرة في سياق نضاله المستمر للاحتلال وهو مستعد لمواصلة التضحية حتى آخر رمق، لكن الشارع وهو ينظر إلى إعلانكم بخصوص الإجراءات التقشفية للحكومة بايجابية، يحتاج إلى أن تؤكدون على ذلك من خلال مواصلة دعم صمودهم واتخاذ قرارات سريعة تنص على رفع الإجراءات المفروضة على قطاع غزة وإعادة الرواتب المقطوعة لأسر الشهداء والجرحى المقطوعة وغيرهم، ومعاملة كافة الموظفين وفق ذات الإجراءات المتبعة بالمحافظات الشمالية، وكذلك إعادة صرف مساعدات الشئون الاجتماعية والتي تصرف للأسر الفقيرة والتي تعرض بعضها كذلك للقطع.

رابعاً: بالتأسيس على موقعكم وكذلك مسئوليتكم المباشرة على وزارة الداخلية فإن ملف الاعتقال السياسي وملاحقة شباب وكوادر الفصائل الفلسطينية لأسباب نضالية من قبل بعض الأجهزة الأمنية مسألة معيبة تتطلب من شخصية وطنية بحجمكم أن تعملوا على وقفها بشكل كامل ومتابعة تنفيذ ذلك بشكل حقيقي.

خامساً: صدرت مجموعة من القرارات عن المجالس الوطنية والمنبثقة عن منظمة التحرير الفلسطينية أهمها قرار وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، وهو قرار يحظى بتأييد قطاعات كبيرة جداً من الشارع الفلسطيني وينتظر الرأي العام تنفيذا كاملاً لهذه القرارات بشكل حقيقي.

الأخ د. اشتية..
أنقل لكم هموم طلابي من داخل قاعات المحاضرات بغزة وهم يصطدمون بجدر الإحباط والفشل واهتراء القيم الوطنية وارتفاع معاني المصالح الذاتية والشخصية على حساب استثمار هذه الكوادر الشابة في معركتنا الوطنية المستمرة.

إن جملة ما نتعرض له كفلسطينيين يجعلنا في ذات الفريق المواجه للاحتلال، لذلك أكتب لكم وكلي ثقة بأن هذه المطالب يمكن أن تصل إليكم وتقرأون بين نصوصها حرصاً وطنياً يلامس توجهاتكم ومواقفكم علّنا نتجاوز المحن بعيداً عن الأصوات التي تعتاش على واقع الانقسام وتقبل الاستباحة للمبادئ والقيم الوطنية.

* الكاتب يقيم في قطاع غزة. - gazapress1001@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



17 أيلول 2019   المسلسل الصهيوني لتدمير الأقصى وتهويد القدس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

17 أيلول 2019   قراءة اولية في الإنتخابات التونسية - بقلم: عمر حلمي الغول



16 أيلول 2019   أهمية الصوت الفلسطيني..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 أيلول 2019   مـيـرا..! - بقلم: عيسى قراقع

16 أيلول 2019   الانتخابات الإسرائيلية: حسم القضايا الكبرى..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 أيلول 2019   هل تتكرر مذبحة صبرا وشاتيلا؟ - بقلم: أحمد الحاج علي

16 أيلول 2019   حماس وإيران: علاقة غير طبيعية..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

15 أيلول 2019   "ليكود" بدون نتنياهو؟! - بقلم: محمد السهلي

15 أيلول 2019   أوسلو.. له ما له وعليه ما عليه ولكن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


15 أيلول 2019   26 عامًا على اتفاق اوسلو..! - بقلم: شاكر فريد حسن



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

30 اّب 2019   روائيون ولدوا بعد أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

29 اّب 2019   نحتاج لصحوة فكرية وثورة ثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 اّب 2019   الأرض تغلق الغيوم..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية