18 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (1/2) - By: Alon Ben-Meir



12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir



28 January 2020   A recipe for endless oppression and injustice - By: Rev. Dr. Mae Elise Cannon















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 اّذار 2019

غزّة.. الأشباح وراء الباب..!


بقلم: د. المتوكل طه
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الفلسطينيون على موعدٍ بعيدٍ مع الخلاص، لكنهم على موعد قريب مع حقائق وأخبار ستذهلهم..! وسيضربون كفاً بكفّ، ويأسفون على ما كان من ضلالات مقذعة وترتيبات مُريبة. والفلسطينيون، وبالتحديد في قطاع غزة، على موعد قريب مع ما أورثه الدمُ من ثارات بين الأشقاء، ما يستدعي خطّة مختلفة لاستيعاب وتجاوز هذه اللزوجة الغولية، التي تدور كالأشباح في كل طريق، ووراء كل جدار وباب.

والفلسطينيون، بعد قليل، ربّما، سيخلعون ثوبهم القديم، لأن المطلوب شطب المقاومة والثوابت والمقولات "القديمة" والروح التي حملتهم إلى المواجهة والتأكيد على الذات، فماذا هم فاعلون؟ لقد كان لدى الثورة الكفاح المسلح والعلاقة الحميمة مع حركات التحرر، كما كان لديها المال الوفير والحرية .في الحراك، إلى حدّ بعيد..! والآن وبعد أن أصبحت تحت المجهر الاحتلالي، الذي يسعى إلى تفريغها من محتواها، والضغط عليها ومحاصرتها وتجويعها، ماذا بقي لديها غير أن تتوحّد على أساس الحدّ الأدنى لمواصلة كفاحها حتى الخلاص والتحرر، وكذلك الديمقراطية والتعددية والسلم الاجتماعي والعدالة؟

***

المُقاوم لا يقمع شعبه، لأنه ذخيرة المُقاوِم ومصدر حصانته، وبيته، وشرنقته التي تحميه، بل إن المُقاوِم يقاتل من أجل الشعب فكيف يقمعه..! بمعنى أن مَن يقمع شعبه هو الديكتاتور المأجور لجهة مصالحه وغايات أسياده، في كل زمان ومكان. وكل مَن يرفع ذراعه ليلطم مواطناً لا يمكن أن يكون وطنيّاً أو صادقاً أو مؤمناً.

***

تأجيج التحريض يعمّق التشققات بين أبناء الشعب الواحد، ويجعل اللغة النهائية التي تشيطن الآخر وتُؤلّه الذات، تسيطر على المشهد، وتقضي على أي إمكانية للحوار، مثلما تعفي الاحتلال من المسؤولية وتجعله عدوّاً ثانوياً..!

***

تكميم الأفواه وتكسير العظام سلوك احتلالي فاشيّ، ومَن يمارسه منّا هو المهزوم المأزوم الذي يقلّد قاتله، ويهين رموزه، ويلوّث الدّينَ وسجايا شعبنا وتقاليده الحميدة.

***

لا يحقّ لأحد أن يفرض وَعْيَه على الآخرين، لأن أحداً لا يمتلك الحقيقة المطلقة، مثلما أن أحداً لا يجوز له أن يدّعي أن "حقيقته" مُقدّسة.

***

هل ننتظر "نسخة" جديدة من التنسيق الأمني وتفاوض آخر، ما بين  الخاطِف والقاصِف؟

***

علينا أن نؤمن بحكمة "كامليوت" وهي: إننا لن نتحرّر إلاّ بخدمة بعضنا البعض.

***

إن المسؤولية مرتبطة بالوعي أكثر من ارتباطها بالشجاعة، ما يعني أن ندرك أن مَنْ يعطيك رغيفاً سيأخذ مفتاح غرفة نومك، وأن المقولة الدينية تسبق المقولة الوطنية، خاصة إذا تعارضت الأخيرة مع خبز الناس وحليب أولادهم، فالناس حلفاء أيامهم أو مصالحهم أو حاجاتهم البسيطة. والسياسة اغتصاب طوعي أو عنيف. وقد يحدث أمرٌ يكون كالقطرة التي تطفح الكأس، أو القشة التي تقصم ظهر البعير، ما يعني أن ثمة تراكمات، غير مرئية، تختمر وتكبر، وتنتظر تلك القطرة حتى تفيض، بمعنى أن ما حدث لم يكن ابن لحظته، أو أن ما سيحدث لن يقع "فجأة"! وعلينا أن نخاف على كل شيء يخصّنا، ونفعل المستحيل حتى نحفظه ونصونه، هذا إذا أردنا أن تكون أرضنا، أو ما تبقى منها، أرضَ العدالة وأملَ الأجيال. فالذي لا يخشى شيئاً لا يحبّ شيئاً، ونحن نخشى على حُلمنا وأرضنا ودمنا وأهلنا وثوابتنا وحقوقنا وأطفالنا الذين لم يولدوا بعد.

***

قال علماء الاجتماع السياسي: إن الفساد السياسي هو نتاج الفساد الأخلاقي، لهذا فإن دور الدولة ينحصر في الدفاع عن الفضيلة..! والفضيلة هنا هي مواثيق حقوق البشر.  ونحن لسنا دولة ولا ما يشبه ذلك..! إننا أميبا ليس لها شكل، وليس لها لون أو طعم أو رائحة، باستثناء رائحة التعويم ولون الفوضى ومذاق الفساد، بل هم يريدوننا هكذا.. شكلاً هلامياً مائعاً طـُفيلياً مُستـَلـَباً هشـّاً مُستباحاً صورياً إعتذاريّاً ، حتى نـُعطي للمعادلة الإقليمية شرعيتها، باعتبارنا الضحية التي ينبغي أن توقـّع على صكّ إلغاء وجودها أو نفي اعتبارها الضحيـّة، حتى يظل الأموات والقاتلون قادرين على تجديد وجوههم وشحذ أسلحتهم، فيواصلوا شرب دم الصغار مع النفط، ومصادرة المستقبل، ونواصل تكرار: بأننا سلطة أو دولة..! برلمانها المنحلّ في السجن، وقيادتها تنتقل بأمر التصاريح وحواجز التفتيش، وموازنتها من المانحين أصحاب الشروط الواضحة، وعاصمتها تفقد ملامحها الأصلية وهي مغلقة أمام أبنائها، وأرضها راحت نهباً للمستوطنات والطرق الالتفافية وسور الفصل العنصري، وثرواتها بيد الاحتلال، ومعابرها بيد الجنود القتلة، وطرقاتها بيد ستمئة حاجز، وفصائلها مُنحلّة أو متناحرة.. والباقي تعرفونه أكثر منّي..!

نحن، إذاً، مصطلح جديد لكيانٍ تكمن عبقريته في اجتراح "شكل دولة" أو "صورة سلطة" لم يعرفها التاريخ، ولن يعرفها حتى تقوم الساعة، عدا أنها منقسمة بشكل تراجيدي يدعو للرثاء..! فغزّة حلبة مصارعة مُحاصرة يتفانى المصارعون - الأخوة الأعداء - داخلها، والاحتلال يُصفّق ويشدّد الإغلاق .. والضفّة مُستباحة إلى حدّ الانتهاك الكامل..! ونتقاتل..! والغريب العجيب أننا نتقاتل على لا شيء..! بل نتقاتل فنغسل أيدي الاحتلال من دمنا، ونحقق للاحتلال مقاصده.. ونتقاتل على مَن يسبق الآخر إلى المقصلة. أليست هذه عبقرية أخرى؟!

***

حين نفذ النبيذ في قانا، مدّ سيدنا المسيح، عليه السلام، يده فجعل الماء خمراً قانياً. وحين غضب "بيرس" قصف قانا حتى تكون كل المياه أكثر حُمرْة من نبيذ عيسى - عليه السلام. وعندما رأى "آولمرت" ما فعل سلفه، طلب من ربّ الجنود أن يجترح مشهداً أكثر اتساعاً ودمويّة وهولاً وإعجازاً، فقصف قانا، فصار كل شيء دامياً متوهّجاً . ولمّا عاد "باراك" تجاوز مَنْ سبقوه، فجعل غزة بحيرة حمراء، يخوض فيها الأنبياء الصغار الذين لم ينفطموا بعد.. وسَكِرَ الجنودُ من خمرة الدم.. وكذلك فعل"نتنياهو".. وما زال. ولما غضبت المليشياتُ من المحتجّين في غزّة، الذين صرخوا: (بدنا نعيش) تلوّن وجه فلسطين، إذ هرّ الدمع دماً من عينيها، ولطمت فانتعف الدم من خدّيها، وحاولت أن تهرب من الهراوات.. فتحطّمت العصيّ والمواسير على رأسها ورجليها.. ونزّت شرايينها حتى وصلت البحر، وكاد أن يغطّي الخريطة.. كلها..!

***

لتسقط الهراوة..
المجد للقلم والحرية. 
والحياة للناس.

* كاتب وشاعر فلسطيني، يشغل منصب وكيل وزارة الإعلام الفلسطينية- رام الله. - mutawakel_taha@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 شباط 2020   الفكر الصهيوني لا مكان فيه للسلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

18 شباط 2020   الضم.. في صندوق الاقتراع الصهيوني - بقلم: محمد أبو شريفة

18 شباط 2020   عقدة المحرقة تطاردها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

18 شباط 2020   لماذا تأجل الضم؟! - بقلم: شاكر فريد حسن




17 شباط 2020   بيني غانتس ليس بديلًا..! - بقلم: شاكر فريد حسن


17 شباط 2020   ماذا سَيَجنيِ المطبعون؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

17 شباط 2020   بين التطبيع والمقاومة شعرة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 شباط 2020   إسرائيل ما بين فلسطين والفلسطينيين..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


16 شباط 2020   هذا الكعك من ذاك العجين..! - بقلم: د. أحمد محيسن

15 شباط 2020   قضية المثلث جزئية من مخطط تصفوي يؤيده غانتس..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



29 كانون ثاني 2020   فيئوا إليّ..! - بقلم: فراس حج محمد

27 كانون ثاني 2020   هل يمكن أن يكون الشعب فاسدا بناء على الروايات؟ - بقلم: فراس حج محمد

22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية