14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

19 اّذار 2019

عاطف أبو سيف والبُغاة..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عاطف أبو سيف المولود في مخيم اللاجئين بجباليا في قطاع غزة، هو ابن مدينة يافا التي أطلق الصهاينة الرصاص على ظهرها، واعتلوا تلّتها حين تحالف الاستعمار الغربي المريض ببغضه مع الصهيونية العنصرية الارهابية، فأنشأوا بعيدا عنهم، ككفارة عن مذابحهم وحقدهم اللامحدود على يهود أوربا لقرون، أنشأوا "غيتو" أهدوه لهم في فلسطين.

عاطف ومدينة صلاح خلف..
من هذه المدينة الشامخة مدينة يافا التي احتوتها تل أبيب لاحقا فأقيمت على جثث 20 قرية فلسطينية كان منها قرية الشيخ مونّس، التي محيت كغيرها ولتنتفخ تل أبيب، من هذه المدينة كانت الشرارة لثورة وأدب عاطف.

من هذه المدينة التي أنتجت أحد أكبر ابطال العالم العربي وفلسطين صلاح خلف "أبوإياد" ضمير الثورة وصوتها الصادح انطلقت عائلة عاطف لتعيد مع كل المجاهدين تركيب معادلة النصر من خلال وضع فلسطين ويافا في صدر قلوبهم وبيوتهم، كما في روايته الجميلة "زمن درويش اليافاوي".

(وأظن أنني كنت في طفولتي بمقدرة هؤلاء على سرد القصص والحكايات عن طفولتهم على شواطئ البحر في يافا وفي حقول القمح وبيارات البرتقال، ثم تختفي البسمة لتُسح الدموع على الخدود وهم يروون هول الكارثة والفاجعة وهم يسيرون خارج بيوتهم بحثاً عن مأمن.) كما يقول عاطف عن شعبه الأبيّ.

نشأ عاطف بين أبناء يافا وعائلة أبو سيف التي ضمت المناضل العسكري والسياسي، وكان منهم كما هو شأن شعبنا العربي الفلسطيني المزارع والتاجر والامير والفقير، وكان منهم المثقف والروائي، وهنا لا يمكن الا أن نضع عاطف في قلب الثقافة وفي مسطح قمر الرواية في فلسطين.

إنه عاطف أبو سيف الذي قال: أنا الذي (بدلاً من أن أولد في (يافا) المدينة الأجمل، ولدت في مخيم للاجئين.وبدلاً من العيش والعالم يقف خلف الموجة التي تضرب عتبة بيتنا هناك، عشت في مخيم محاصر مغلق المنافذ، والناس هناك إلى جانب حنينهم الأبدي لموطن صباهم وأحلامهم، وإلى جانب نضالهم التحرري، هم أيضاً بشر يحبون ويكرهون ويغارون، وفيهم من يبحث عن حلمه وخلاصه، وعليه فإن العالم والحلم الفلسطيني مليئان بالحياة والتفاصيل)

عاطف أبو سيف الذي تداولت جسده الطاهر عصيّ الفتنة في غزة، وهراوات شرذمة الارهابيين الحاقدين أتباع عبدالله بن أبيّ بن سلول، أولئك الذين خانوا الله والرسول فكانوا باللسان والسيف ضده، وكادوا يقتلونه ورجاله وما أفلحوا بالامس، ولن يفلحوا اليوم، هو عاطف المحب للحياة بتفاصيلها التي ترعب الظلاميين.

عاطف وأبناء جيله في غزة انتفضوا على مقرر الخنوع والخضوع الذي سقته عصابات الارهاب الصهيونية للفلسطينيين ظانة أنهم سيخنعون، وهو وابناء جيله الذين كسروا سوط الاحتلال في غزة وفي الضفة وكل فلسطين، وليس هذا الفصيل الكاذب او ذاك مبتلع الفتنة ومصدرها.

عاطف والراسبي..
عاطف أبو سيف الذي تعرض لتكسير عظامه الرقيقة الممتلئة بحب وطنه، وهو يحتضن ترابها لم يكن شاذا فيما تعرض له، فلقد تعرض لمثله مئات بل والآلاف عبر السنين من المحتجين من أبناء غزة الأشاوس، في سياقات سابقة، وفي حملة (بدنا نعيش) صارخين مع طرفة بن العبد ضد ظلم ذوي القربي (وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على المرء من وقع الحسام المهند) من أجل معيشتهم البائسة في ظل مليشيات أدمنت امتهان كرامة الناس، وفي ظل حكومة انقلبت على الدين والمجتمع والوطن ومازالت مصرّة على غيّها.

في غزة اليوم لا تكاد تعرف نفسك أأنت في حرب بين علي ومعاوية رضي الله عنهما، أم أنت في غزة بين مدعي الحق الأكمل والنور الأجلّ ضد الكفار؟ أم أنت في ساحة مسلخ بشري حيث طالت عصي وهراوات البغاة الخوارج كل رجل أوطفل أو امرأة بلا تمييز؟ ينتهكون حرمة البيوت والنساء بلا وازع ولا نخوة، وهل كان عمر بن الخطاب ليعتلي سور الفحش فيُثاب أم كان له من علي بن أبي طالب اللوم والتقريع.

الفتنة الكبرى في تاريخ الأمة، ومثيلتها اليوم في غزة، أي الصغرى، هل لها أن تميّز بين الكبير والصغير؟ وهل كان من المأمول بالوحوش البشرية التي علّقت ضميرها في حِبال الريح وباعت نفسها للشيطان أن ترعوي؟

الطغاة البغاة الظلمة الذين اعتذر عنهم خالد مشعل وحيدا طريدا شريدا هي تلك الفئة التي قتلت في انقلاب عام 2007 اكثر من 700 مواطن، فهل كان من المنتظر منها أقل من ذلك؟ وهي تصرخ مبحوحة بصوت الرحمن، والله منهم ومن هراواتهم ومن رصاصاتهم وارهابهم بريء؟

الطغاة البغاة على شعوبهم، في أي مكان، يركبون قطار الدين كاذبين، ويركبون قطار المقاومة كاذبين،ويركبون قطار الاصلاح كاذبين حين يلتفون حول عنق شعبهم كالأفعى الرقطاء، وحين يحمون الحدود فلا تنطلق رصاصة واحدة ضد العدو البعيد، وتبدأ حفلة أحفاد الحروري الانقلابي عبدالله بن وهب الراسبي البائسة فيكسرون الأرجل على الملأ، كانهم يقيمون حدود الله -حاشا لله، وهم يعلنون بالحقيقة خروجهم عن قيم الدين السمح ومعتقداته، وعن العرف، بل وينزعون جلد الانسانية عن أجسادهم المتخمة بالضغائن والاحقاد وأوهام القداسة زمرا، كما يدخلون النار زُمرا.

هو ورواية غزة..
في قصة د. عاطف أبو سيف نكتشف سبب تكسير رأسه وعظامه من قبل البُغاة، ففي قصته "حياة معلقة" يقول عاطف أبو سيف: (ثمة نهارات سعيدة تحدث فجأة، وثمة أوقات لا تشعر فيها بالزمن ولا بوقع دقات الساعة. هذه كانت من اللحظات القليلة التي أدرك فيها سليم بأنها ستكون ذات أثر في حياته. لن تكون مجرد لحظة عابرة. فيما كان يسير في شارع الجلاء من عند مفرق السرايا باتجاه الشمال، كان سليم يقول لنفسه إن يافا تتحدث عن نفسها وهي تشير إلى الواقع والخيال، تبدو فتاة طموحة ولكنها تخاف من طموحها، وكثيرًا ما حاولت تبرير ذلك خلال حديثها عن أن الطموح أمر ضروري، ولكنها في جملة تالية ستتحدث عن قسوة الواقع، وإذا كان لكل إنسان طموح ما، وإذا كان كل إنسان بالضرورة يعيش في واقع ما، فإن مدى نجاح المرء في تحقيق طموحه منوط بمستوى علاقته بالواقع).

في قصة عاطف أبو سيف كما رواياته الأخرى يتعملق حب الوطن مربوطا بغزة الحياة والواقع لا غزة الموت، وهو الوجه الآخر غير المعروف لهذه المدينة الجميلة، ولهذا القطاع المنكوب من اعدائه، ومن البغاة في صلبه الذين يأبون الا تجريد الروح من الأجساد ونهب الحياة من عيون الاطفال.

للبطولة في رواية «أحلام معلقة» للأديب الصديق ألاخ عاطف أبو سيف معان مختلفة عما نردده كفلسطينيين كشعارات في المسيرات (عن الهتافات الشهيرة «نموت وتحيا فلسطين»، وكأنّ لسان حاله يقول «نعيش وتحيا فلسطين»، أو«يجب أن نعيش لتحيا فلسطين»)، ألهذا يقوم الطغاة البُغاة بمحاولة إسكات صوت الحق والحياة والأمل؟ أم لأنهم الى ما سبق قد أدمنوا الظلام وأقبية الموت وادعاءات الصواب المطلق.

يقول عاطف أبو سيف: (قلت في روايتي "حصرم الجنة" إن كل أصدقائي يحلمون باللحظة التي ستخفق فيها أجنحتهم فوق بحر غزة، يعبرون إلى العالم المشتهى المرغوب، فالبحر -الذي هو رئة غزة الوحيدة- ليس سوى لوحة جميلة معلقة على جدار الزنزانة المسماة غزة، فأنت تجلس على البحر تستمتع بمنظره كما تستمتع بلوحة جميلة، تعرف أنك لا تستطيع أن تعبرها إلى الفضاء الخارجي.)

 إن لم يكن الاعتداء الوحشي والآثم على عاطف أبو سيف قد جاء في "أحلام معلقة" فإنه حتما قد جاء في "حصرم الجنة"..! ولربما في "الحاجة كريستينا"..!

في لقاء له مع "الجزيرة" يقول د. عاطف أبو سيف: (غزة مدينة حيوية ونشطة، وبها حركة أدبية لا تلقى الكثير من الاهتمام من النقاد خصوصا في الشعر. وفيها أنشطة واسعة وشبان وشابات يدفعون من مصروفهم اليومي من أجل إقامة فعاليات أدبية، وبعضم طلبة جامعة يصرفون قوت يومهم من أجل أن يلقوا أشعارهم ويسردوا قصصهم في تجمعات وندوات.

غزة لا تنتج المعجنات الساخنة من الأخبار الدسمة والعاجلة وصور القتل والدمار والموت، بل إنها أيضا مدينة فيها العاشق والمجتهد، كما فيها السمسار وتاجر الأنفاق والحاقد والكاره ومحب الخير وصبي المقهى وإلى ذلك.)

وهؤلاء السماسرة وتجار الأنفاق والكارهين هم حتما الذين انهالوا على عظامه تكسيرا، فلقد هالهم وأزعجهم هذا الأديب والمثقف حين رأوه ينضم لركب الحياة لا لأقبية الموت، لركب المستقبل لا الماضي الحقود، لركب الاحلام لا الاوهام والخيالات المريضة والاحقاد المسمومة.

لا اعتقد أن البُغاة الطغاة او الوحوش البشرية التي انهالت على جسد عاطف بالضرب قد قرأت حرفا واحدا من رواياته، ولِمَ تفعل ذلك ورأسها قد امتلأ بالسواد الذين لا يستطيع معه أن يتشرب ولو كوبا من الحليب الأبيض؟

الوحوش الآدمية التي تحدت نفسها وأوامر مشغليها من وراء الزجاج، قد انهالت على جسد غزة المنهك سنوات طوال بقسوة الظلم والهراوة والإتاوات والضرائب وقسوة الكذب باسم الدين والكذب باسم المقاومة، الا من رحم ربي واعتصم من الفتنة بجبل.

هم ما كان ليقرأوا سطرا واحدا من أي من كتبه، وهل فعل ذلك من حاول اغتيال نجيب محفوظ حين برر قتله برواية (اولاد حارتنا) التي لم يقرأ فيها سطرا واحدا..!

يقول عاطف أبو سيف: (نجد في غزة البطل والمناضل الشرس الذي ما زال يؤمن بأن فلسطين ممكنة. وفيها أيضا فتاة تحلم بأن تصبح ملكة جمال الكون، وفتى يحلم باللعب في برشلونة وآخر يظن أنه أوسم من براد بت وغير ذلك. وفيها أيضا أدب رفيع يكتب مثلما تكتب الآداب الجميلة. هذه غزة بعيدا عن الصورة النمطية فهي التي تعج بالحياة وممكنها.)

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 كانون ثاني 2020   إسرائيل المعادية للسامية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 كانون ثاني 2020   مدرسة ترامب لإلغاء الحماية المجانية..! - بقلم: راسم عبيدات

21 كانون ثاني 2020   دعوات الضم.. ليست مجرد دعاية انتخابية..! - بقلم: هاني المصري

21 كانون ثاني 2020   هل بات مجلس النواب الأمريكي يمثل شبكة أمان لنظام إيران؟ - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

21 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

20 كانون ثاني 2020   الثورة الفلسطينية كانت وما زالت على صواب..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

20 كانون ثاني 2020   لنسقط مشروع "بينت"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 كانون ثاني 2020   المحميات الطبيعية.. عودة للخيار الاردني..! - بقلم: خالد معالي

19 كانون ثاني 2020   تساؤلات في إغتيال قاسم سليماني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 كانون ثاني 2020   محددات السلام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 كانون ثاني 2020   هل تتعرض اسراىيل لهجوم نووي؟ - بقلم: د. هاني العقاد

19 كانون ثاني 2020   متى يمكن أن تتوقف الكراهيةُ للعدو؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 كانون ثاني 2020   أميركا ـ إيران.. هل انتهى التصعيد الأخير؟ - بقلم: فؤاد محجوب

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين

16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية