18 July 2019   The Iraqi love fest with Palestine - By: Daoud Kuttab



11 July 2019   Jordan, Palestine moving closer - By: Daoud Kuttab


4 July 2019   Palestinians in bad need for a unifying strategy - By: Daoud Kuttab



26 June 2019   Surrender? No way - By: Daoud Kuttab


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 اّذار 2019

يوم المرأة العالمي..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تحل غدا الجمعة الموافق الثامن من آذار/ مارس الذكرى السنوية لليوم العالمي للمرأة، وهو يوم تحتفل فيه البشرية بالمرأة، وتوليها أهمية إستثنائية لتكريمها، وتسليط الضوء على همومها وقضاياها وحقوقها المسلوبة إجتماعيا ووطنيا وفوميا وديمقراطيا. وإذا جاز التحديد أكثر لطبيعة العلاقة الجدلية بين المرأة وشهر مارس، يمكننا الجزم، أن هذا الشهر يمكن إعتباره إجمالا شهر المرأة بإمتياز. ففيه عيد ويوم المرأة العالمي، وفيه يوم وعيد الأم، وفيه عيد الربيع، وهو لصيق الصلة بعيد الأم الموافق 21 من الشهر، وفيه فلسطينيا يوم الأرض الموافق الـ 30 من ذات الشهر، والأرض والأم توأمان لا يمكن ان ينفصلا عن بعضهما البعض.

ولهذا نجد ان شهر آذار/ مارس مختلف، ومتميز عن باقي شهور السنة في العلاقة مع المرأة الفلسطينية، حتى أن باعة الورد في بلادنا، تعتبر الشهر الحالي، هو موسم المواسم بالنسبة لهم، بحكم العلاقة المتبادلة بين الورود والمرأة، وحتى العلاقة بين الأسر، والرجل والمرأة،  وبين الأبناء والأمهات، وبين الأخوة والأخوات تزداد العلاقات حميمية وقوة، ليس نتيجة تبادل الهدايا، والتهاني من قبل الجنس الخشن للجنس اللطيف، وتعاظم أهمية صلة الرحم، وانما لما تبعثة هذة اللفتات من تعميق أواصر المحبة، والألفة والتقدير، وإنعكاس ذلك على الروابط الإجتماعية داخل نطاق العائلات، وعلى المستوى الإجتماعي العام، وإرتباطا بذلك على مستوى بني الإنسان عموما.

في آذار/ مارس تتجلى عظمة وأهمية المرأة على مستوى العالم عموما، وفي فلسطين خصوصا، وتبرز ملفاتها وحقوقها بأجلى صورها، فبدءا من المطالبة بضرورة التنفيذ لقوانين الأسرة، وحماية حقوق المرأة، وزيادة ثقلها ووزنها في قيادة المؤسسات والهيئات السياسية والإجتماعية والإقتصادية والنقابية، وصولا إلى المساواة الكاملة بين المرأة والرجل في الحقوق والواجبات، وعلى كل الصعد والمستويات. لا سيما وأن المرأة شريك أساسي أولا في العملية الإجتماعية، وتجديد وتطوير المجتمع، لا بل انها في هذة العملية تحتل مكانة عظيمة ومضاعفة، وتعتبر هي العامل والحاضنة الأساسية للأسرة النواة الأولى للمجتمع؛ ثانيا هي شريك في الإنتاج وسوق العمل، رغم الغبن في المكانة والأجور؛ ثالثا هي الشريك الأساسي في النضال الوطني التحرري، ولا تقل مشاركتها عن الرجل بشيء، إن لم تكن أكثر منه، لإنها رغم كل التعقيدات الإجتماعية، تجدها تقف في الخندق الأمامي. ولا تتوانى عن القيام بمهامها في كل الميادين، وتواجه الجلاد داخل زنازين وباستيلات دولة الإستعمار الإسرائيلية، وايضا داخل معتقلات الإنقلابيين؛ رابعا تتضاعف عليها الأحمال والصعوبات السياسية والقانونية والإجتماعية في ظل سيطرة فرع جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين على محافظات الجنوب، حيث تنتهك ابسط حقوقها، وينتفي دور النظام الأساسي كليا أو جزئيا وفق معايير الإنقلابيون الحمساويون، ويجري إستغلال المرأة بطريقة بشعة، ولا يراعى شيء من حقوقها.

في الثامن من آذار، مارس تملي الضرورة قرع الجرس أمام القيادة السياسية والإجتماعية والإقتصادية والثقافية للتوقف للحظة مع الذات، ومع المرأة، ومساءلة القوانين والنظم والممارسات الذكورية جميعها، وجهات الإختصاص كل في موقعه لمراجعة كل التفاصيل، التي تتعلق بالمرأة ومكانتها، ودورها، وضمان حقوقها، والعمل على الإرتقاء نوعيا، وليس شكليا في النصوص القانونية، وخاصة قوانين العمل، ومساواتها بالرجل، والحضانة الإجتماعية، وإزالة كل غبن يتعلق بالجنس الإجتماعي، وضمان مكانتها في قيادة الهيئات والمؤسسات الوظيفية المختلفة ودون إستثناء. والعمل على رفع الظلم الإجتماعي والسياسي والقانوني عنها.

للمرأة في الثامن من آذار، مارس كل التحية والتقدير، ولتقدم لها كل الباقات، ولتنحني لها كل القامات والهامات وفاءا لدورها ومكانتها، وعرفانا لخدماتها الجليلة في النهوض بالمجتمع والنضال الوطني التحرري، ولتخضع كل القوانين للمراجعة، وإعادة صياغتها بما يصون حقوقها ومصالحها في مختلف الميادين والحقول. وكل عام والمرأة في العالم عموما، والمرأة الفلسطينية العربية خصوصا بخير.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 تموز 2019   الحل الإقليمي.. مشروع تصفية بمسمى مضلِل..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


22 تموز 2019   وادي الحمص.. والوقت المنتظر..! - بقلم: آمال أبو خديجة

22 تموز 2019   الدور المصري والقطري والمصالحة الفلسطينية إلى أين؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

22 تموز 2019   من الطبيعي أن تكون مُضطَهداً..! - بقلم: باسل مصطفى

22 تموز 2019   لا تخشوا النقد..! - بقلم: عمر حلمي الغول


21 تموز 2019   قصف سياسي تحت سقف التهدئة..! - بقلم: محمد السهلي

21 تموز 2019   الإبتزاز وأجندة إسرائيلية السبب..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تموز 2019   خرافة التوطين الفلسطيني في لبنان..! - بقلم: معتصم حمادة

20 تموز 2019   حكومتان فلسطينيتان بلا ماء..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

20 تموز 2019   خطة تفكيك الصراع وتمرير الصفقة..! - بقلم: د. هاني العقاد

20 تموز 2019   غرينبلات يملأ الفراغ..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تموز 2019   العثور على الذات ... اغتيال الدونية (12) - بقلم: عدنان الصباح







3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



17 تموز 2019   أبحثُ في رثاء الصمت..! - بقلم: حسن العاصي

8 تموز 2019   ذكرى العائد إلى عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 تموز 2019   معركة الدَّامُورْ ونُون البندورة..! - بقلم: راضي د. شحادة



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية