17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 اّذار 2019

كُتّاب وموسيقيون وفلاسفة فقراء..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

انشغل جزء من الرأي العام الأردني هذا الأسبوع بالتناقض بين أنباء حفل لتكريم ما أسمته صحيفة عربية “نجمات عربيات مثيرات للنقاش”، واستحضرت قصص فنانين جادين لهم حضور تاريخي في الأردن، عانوا المرض والعوَز.

قبل نحو عشرين عاماً جلستُ في عمّان مع ناشر للكتب، حاول إهدائي كتاباً دينياً من عدة مجلدات، وقال ليقنعني بقبوله إنّ شخصا من دولة عربية منحه مبلغا ضخما مقابل طباعة الكتاب وتوزيعه مجاناً للناس (وهو من التراث القديم).

قبل أسابيع كتبتُ عن كارل ماركس، الذي غيرت أفكاره العالم والتاريخ، وكان يعاني الفقر لدرجة أنّه رهنَ ملابسه في لندن، وأن مما أنقذه صديقه الثري، إنجلز. وربما يمكن تذكر أيضاً حالات مثل الموسيقار النمساوي الشهير، موزارت (1769 – 1791)، الذي اشتهر بما سمي “رسائل التسوّل”، فهذا الموسيقي الذي ما تزال موسيقاه تتصدر ما يسمعه، ويعزفه، البشر حتى الآن، كان يرسل لأصدقائه رسائل يطلب منحه أو إدانته مبالغ قليلة. وبحسب هذه الرسائل (الموجود نسخ منها في متحفه) يتضح أنّه ليسافر من مكان لآخر احتاج لمساعدة، وأنّ عائلته تركت بيتها بسبب نقص المال 11 مرة على الأقل. لكن أبحاثا حديثة، كشفت أنّ صورته الرومانسية كعبقري فقير ليست دقيقة. والواقع أنّ بيته في فينا الذي تحول الى متحف يثبت هذا، فهو يحوي سبع غرف، وفيها ممتلكات مثل طاولة بلياردو، والتكهنات تتراوح بين بذخه الشديد في حياته، أو أنّه كان مقامرا.

هناك قصص أخرى موثقة. فربما يكون تشارلز ديكنز (1812 – 1870) أهم روائي أوروبي وبريطاني، وقد صدر نهاية العام 2017، فيلم سينمائي بعنوان “الرجل الذي اخترع عيد الميلاد (الكريسماس)”، يوثّق كيف كان ديكنز مولع بتوثيق حياة الفقراء، وبمساعدتهم أيضاً، ويتطوع في ملاجئ الأيتام، وكان مولعا بالعائلة الكبيرة، فأنجب عشرة أولاد وبنات، وكان أيضاً يريد شقة فاخرة كبيرة. وبعد أن نجحت روايته “أوليفر تويست” وحققت له دخلا جيدا أنفق كل شيء، وفشلت ثلاثة كتب لاحقة له، فأصبحت العائلة في ضائقة كبيرة، ويرفض الناشرون منحه أي أموال على كتبه سلفاً، قبل بيعها، بل يطالبونه بدفع تكاليف النشر. وهكذا يجد نفسه يريد أن يكتب قصة عن الفقراء في عيد الميلاد، متذكرا حياته عندما سجن والده بسبب الديون، وعمل وهو طفل، في مصنع، حيث أهين بشدة من زملائه ورؤسائه. وأخيرا يستدين من مُرابٍ ليجد مالا لطباعة الرواية، وللدفع لرسّام ليرسم لوحات فيها، وتصدر الرواية قبل عيد الميلاد وفيها دعوة للاحتفال ومساعدة الفقراء ليحتفلوا بالعيد، وتنجح نجاحاً باهراً مالياً وأدبيا، وتليها أعمال ناجحة مثل “قصة مدينتين”.

فلم آخر صدر العام 2018، بعنوان “هل يمكن أن تسامحني يوماً؟”، يتناول حياة لي إزرائيل (1939 – 2014)، الكاتبة الأميركية، التي كانت أيضاً معروفة وناجحة، لكن لا تحقق دخلاً مالياً، ويُظهِر الفيلم كيف تشمئز من حصول كُتّاب منافقين سياسياً، وشخصيات فنية، على ثروات فيما هي جائعة ومعرضة للطرد من منزلها لأنها لا تدفع الإيجار، وتدمن الكحول، قبل أن تبيع رسالة اعتذار جاءتها يوماً من كاتبة أخرى معروفة ماتت. ثم تتجه لتزوير رسائل من كتاب ميتين تدّعي أنها أرسلت لأشخاص عديدين. وإحدى اللاتي اشترين الرسائل كانت تتساءل بكم ستباع رسائل إزرائيل نفسها بعد وفاتها. وطبعاً الرسائل حتى لو كانت مزورة عكست قدراتها ومعارفها الموسوعية في الأدب والأدباء، وبراعتها في الكتابة، وكان كل ما تريده الحصول على تكاليف العلاج، والطعام، والسكن، وأخيرا اكتشفت وحوكمت.

إذا كان الناشر سالف الذكر الذي يأخذ عشرات آلاف الدنانير لترويج إيديولوجية مذهبية محددة، استفاد من شخص له أجندة، أو رسالة، سياسية وفكرية، فإنّ كُتّابا ومثقفين ينخرطون في أجندات سياسية وإعلامية حققوا ثراء. ولكن أيضاً هناك من استطاع الموازنة بين الفن والإبداع والحياة الكريمة، فالفن والنشر يمكن أن يكون صناعة وإبداعا في آن. فمثلا أغلب إبداعات عمر خيرت هي موسيقا تصويريه لأفلام ومسلسلات، وكان محمد عبدالوهاب معروفاً بمدى حذره في إدارة حياته المالية، بينما هجر آخرون الكتابة أو الفن وفتحوا مطاعم أو مصالح تجارية.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



10 تموز 2020   عنصرية نجم القميئة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

9 تموز 2020   عندما يختنق ماء النهر يتدفق الفيضان..! - بقلم: عيسى قراقع

9 تموز 2020   الدول العربية وأولوية مواجهة التحديات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

9 تموز 2020   "الكورونا" والحكومة والمواطن..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 تموز 2020   حول لقاء الرجوب – العاروري ... إلى أين؟ - بقلم: د. ممدوح العكر

8 تموز 2020   حظر نشر صور إسرائيل من الفضاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

8 تموز 2020   ميادين المصالحة الحقيقية..! - بقلم: بكر أبوبكر

8 تموز 2020   إجتماعان تقليديان..! - بقلم: عمر حلمي الغول


7 تموز 2020   المقاومة الشعبية الفلسطينية..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

7 تموز 2020   ما بعد مؤتمر الرجوب – العاروري؟ - بقلم: هاني المصري

7 تموز 2020   الدبلوماسية العربية والتحرك المنتظر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




9 تموز 2020   في عيد "الأسوار"..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 تموز 2020   غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية