13 June 2019   Hot summer in Palestine - By: Daoud Kuttab

12 June 2019   Insidious Discrimination Against The Roma Is Europe’s Shame - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra





24 May 2019   Contradictory moves to rescue Palestinian economy - By: Daoud Kuttab

23 May 2019   Trump Must Never Listen To The Warmonger Bolton - By: Alon Ben-Meir

23 May 2019   Palestine needs freedom, not prosperity - By: Daoud Kuttab




9 May 2019   Why ceasefires fail - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 شباط 2019

أقفال وسلاسل باب الرحمة.. هل ستقود الى هبة جديدة؟!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

منذ ما يسمى بـ"خراب الهيكل" في أواخر تموز من العام الماضي ومن ثم رأس السنة العبرية وعيد العرش اليهودي وما يسمى بأعياد الأنوار والغفران ونزول التوراة من مسلسل غير منتهي من تلك الأعياد.. كان الصراع يحتدم على هوية المكان للقسم الشرقي من المسجد الأقصى، باب الرحمة المغلق منذ عام 2003، بحجة وجود لجنة التراث والعلوم المتماهية مع حركة "حماس" على حد زعمهم، وعملية الإغلاق تجدد بشكل تلقائي، وفي عام 2017، كان هناك قرار محكمة اسرائيلية بإستمرار عملية الإغلاق بشكل دائم..! صراع أراد الإحتلال منه فرض التقسيم المكاني بالسيطرة على باب الرحمة ومقبرة باب الرحمة التي استولى على قسم منها وحوله الى مسارات تلمودية وحدائق توراتية، والإقتحامات التي تكثفت في العام الماضي والتي وصلت الى أكثر من 30 ألف عملية اقتحام بمشاركة وزراء واعضاء كنيست وقادة امنين وقادة شرطة والإبعادات عن الأقصى والبلدة القديمة والتي وصلت الى أكثر من 176 عملية إبعاد.. كانت تؤشر الى ان الإحتلال يمهد لفرض وقائع جديدة تغيير الوضع القانوني والتاريخي للمسجد الأقصى بفرض التقسيم المكاني فيه..!

والمسجد الأقصى والتقسيم المكاني له، دخلا في المزاد الإنتخابي للأحزاب الصهيونية وصراعها على الحكم، والصراع يحتدم بين أقطاب اليمين الصهيوني بشقيه الديني والعلماني من أجل كسب اكبر قدر ممكن من أصوات اليهود المتدينين، ولذلك شهدنا "تسونامي" من الإقتحامات غير المسبوقة للأقصى، وبما يشمل إدخال أحد أفراد الشرطة لزجاجة خمور الى قلب المسجد الأقصى، وبما يمس بشعور المسلمين ومعتقدهم الديني، وكذلك قيام المتطرف من "الليكود" وعضو الكنيست عنه يهودا جليك، باداء لطقوس زواجه في ساحات المسجد الأقصى.. ومن ثم تكثفت الحفريات للأنفاق أسفل المسجد الأقصى من اجل ربط تلك الأنفاق مع الأنفاق الموجودة في بلدة سلوان، ومن الواضح بأن الإحتلال يخطط لإقامة مدينة يهودية أسفل المسجد الأقصى، سيعمل على إفتتاحها بعد إستكمال تلك الحفريات والأنفاق، تحت شعار 3000 ألآلاف عام من الوجود اليهودي في المدينة المقدسة.

معركة هوية باب الرحمة أخذت منحنى وتطور جديد، هذا التطور ترجم من خلال قيام الإحتلال بعد صلاة مجلس الأوقاف الجديد المكون من خليط من شخصيات محسوبة على الأردن والسلطة الفلسطينية بالصلاة في منطقة باب الرحمة، الأمر الذي اعتبرته حكومة الإحتلال خطا احمر وردت عليه بوضع قفل وسلسلة حديدية على باب الرحمة من الخارج، واعقب ذلك سلسلة من الإتصالات السياسية شاركت فيها الحكومة الأردنية وأطراف أخرى بما في ذلك السلطة الفلسطينية، وكذلك جرى تحرك ميداني وتعبئة ميدانية ودعوات وطنية ودينية وشبابية من اجل الإلتفاف حول قضية الأقصى والتعدي عليه، ووقف عملية فرض التقسيم المكاني، حيث قام مجموعة من الشبان المقدسيين بكسر القفل وإزالة السلسلة الحديدية اللتان وضعهما الإحتلال، ومن ثم تراجع الإحتلال خطوة الى الوراء، خوفاً من فقدان السيطرة على الأوضاع، وبالتالي تدحرج الوضع الى حالة شبيهة، لما كانت عليه الأوضاع في معركة البوابات الألكترونية.

ويبدو ان هذه التراجع لعب الدور الميداني عاملاً حاسماً فيه، وكذلك هي الإتصالات السياسية لعبت دوراً في ذلك القرار، ولكن يبدو ان التراجع هاجسه الأساس، هو ما سيتبع ذلك من تطورات من شأنها، ان تلحق الضرر بالتحالف وعملية التطبيع العلنية والمشرعنة التي جرى بناءها ما بين ما يسمى بـ"الناتو" العربي – الأمريكي ودولة الإحتلال في مؤتمر وارسو، والتي كشفت عن الحجم الهائل والواسع من العلاقات التطبيعية ما بين دولة الإحتلال، ودول النظام الرسمي العربي المنهارة، فأي تطور في قضية الأقصى وفرض اسرائيل للتقسيم المكاني، قد يخلخل أسس تلك العلاقات التطبيعية أو ينسفها، حيث ان ذلك سيضع تلك الأنظمة المنهارة في مأزق جدي مع الجماهير العربية. وهذا سيفشل "صفقة القرن" المشاركة فيها مع امريكا واسرائيل، لخلق حل إقليمي يتجاوز أصحاب القضية الأساسية الفلسطينيين، وبما يشطب ويصفي قضيتهم.

الأمور تصاعدت بشكل غير مسبوق، حيث تشكلت حالة شعبية ضاغطة على مجلس الأوقاف، بضرورة إستعادة منطقة باب الرحمة، بإعتباره جزء من المسجد الأقصى، ويجب ان يستغل من قبل الأوقاف الإسلامية، كمبني يستخدم لأغراض دينية، تعليمية، أبحاث ودراسات وغيرها، وبأنه يجب أن لا يكتفى بإزالة القفل والسلسلة الحديدية التي وضعتها شرطة الإحتلال، وإستبدالها بقفل من قبل الأوقاف الإسلامية، ولذلك شهدنا  الثلاثاء قيام  شبان ومصلين  بأعمار متفاوتة بالصلاة في منطقة باب الرحمة صلاتي المغرب والعشاء، الأمر الذي شعر الإحتلال بانه قد يفشل مشروعه بالكامل للتقسيم المكاني، ولذلك عمدت قوات وشرطة ومخابرات الإحتلال الى إقتحام المسجد الأقصى، والإعتداء بشكل وحشي على المصلين والشبان المصلين، حيث جرى اعتقال حوالي عشرين منهم، ناهيك عن الكثير من الإصابات، والتي استدعت نقل اثنين منهم للمشافي بسبب شدة الإصابات.

التطورات الحاصلة في المسجد الأقصى تؤشر الى أن الإحتلال مع إقتراب موعد الإنتخابات الإسرائيلية ماض في مشاريعه ومخططاته بحق الأقصى والقدس، وعمليات التراجع طابعها تكتيكي وليس إستراتيجي، تمليه طبيعة علاقات التطبيعية مع دول النظام الرسمي العربي، ولكن لن يتخلى عن مشروع التقسيم المكاني، حيث جرى جس نبض العديد من الشخصيات المقدسية، حول ماذا سيكون الوضع عليه، لو جرت عملية التقسيم المكاني للأقصى، وكانت الردود قاطعة بان أي عبث بقضية الأقصى ستشعل المنطقة، وأي قائد فلسطيني او عربي او اسلامي يتماهى مع المخطط الإسرائيلي حتماً سيسقط سقوطاً مروعا امام الشعب والجماهير.

معركة باب الرحمة ومقبرة باب الرحمة، هل ستمهد لقيام هبة شعبية شاملة، كما حصل في معركة البوابات الألكترونية في تموز/2017، ام ان عوامل القوة التي كانت متوفرة في معركة البوابات لم تعد قائمة؟ ام ان الطاقة الكامنة في الجماهير وقوة تأثير العامل الديني ستدفع نحو هبة جديدة اوسع وأشمل؟ وخاصة بان الإحتلال يعتمد نهج وخط وسياسة التصعيد والحلول الأمنية مع المقدسيين خاصة والفلسطينيين عامة، من  لا يخضع بالقوة، يخضع بالمزيد منها؟ أسئلة ستجيب عليها طبيعة المواجهة والتطورات القادمة، حيث  الحرب على المقدسيين تبلغ ذروتها، في كل المجالات والميادين، ولربما تندفع الأمور نحو الإنفجار الشامل..!

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 حزيران 2019   ثلاثة عشر عاما على "الانقلاب" والحصار..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 حزيران 2019   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

16 حزيران 2019   الفشل الذريع ينتظر ورشة البحرين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 حزيران 2019   السودان إلى أين..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

15 حزيران 2019   الأسرى والانقسام الفلسطيني..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

15 حزيران 2019   المخطط الأمريكي، والرؤوس اليابسة..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 حزيران 2019   أخطاء منظمة التحرير لا تبرر خطيئة الانقسام - بقلم: د. إبراهيم أبراش


15 حزيران 2019   إسقاط الإنقلاب شرط الوحدة..! - بقلم: عمر حلمي الغول


15 حزيران 2019   .. وتغيرت قواعد اللعبة (2) - بقلم: معتصم حمادة

15 حزيران 2019   معالي الوزير..! - بقلم: محمد عبدالحميد

14 حزيران 2019   فريق "الباء" يريد جر واشنطن لحرب مع طهران..! - بقلم: راسم عبيدات

14 حزيران 2019   نميمة البلد: الفساد و"صفقة القرن"..! - بقلم: جهاد حرب








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





10 أيار 2019   الشقي.. وزير إعلام الحرب..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

9 أيار 2019   ترجلت "بهية" عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية