13 June 2019   Hot summer in Palestine - By: Daoud Kuttab

12 June 2019   Insidious Discrimination Against The Roma Is Europe’s Shame - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra





24 May 2019   Contradictory moves to rescue Palestinian economy - By: Daoud Kuttab

23 May 2019   Trump Must Never Listen To The Warmonger Bolton - By: Alon Ben-Meir

23 May 2019   Palestine needs freedom, not prosperity - By: Daoud Kuttab




9 May 2019   Why ceasefires fail - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 شباط 2019

بعدما فشل حوار موسكو..!


بقلم: د. هاني العقاد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مثل لقاء موسكو للفصائل الفلسطينية فرصة نادرة الحدوث في مرحلة بالغة التعقيد في الحالة الداخلية الفلسطينية ليخرجوا من النفق الاسود الذي يطبق عليهم رويدا رويدا للحد من الخسائر على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والانسانية والاقتصادية. اشرفت وزارة الخارجية الروسية على ذلك ورعى السيد سيرغي لافروف اللقاء واطلع على برنامج الحوار وتفاصيله لكن للاسف جاء هذا اللقاء بمزيد من خيبات الأمل لأبناء الشعب الفلسطيني وعقد المشهد.

كان متوقعا ان لا يأتي لقاء موسكو بنتائج ايجابية على صعيد ملف المصالحة الفلسطينية وكان متوقعا ألا يحرك حتي بعض الرياح التي تدفع بقارب المصالحة الى الشاطئ. كان متوقعا ان يفشل الفلسطينيون تماما في التغلب على مشكلاتهم الداخلية التي اعاقت وحدتهم وازمت حياة شعبهم الى درجة الانهيار التام.. لكن لم يكن متوقعا ان يفشل الفلسطينيون في التوصل لبيان تجمع عليه كل الفصائل الفلسطينية باختلاف ايدلوجياتها يبقي جزء من وطنيتهم صالحة للتداول ويجمع الفلسطينين على رفض ما يستهدف قضيتهم ويعجل بتصفيتها وتصفية اهم قضاياها الكبرى كالقدس واللاجئين، وبالتالي يفشلوا في ومواجهة البركان العاتي الذي بدأت حممه تنصب باتجاه وطنهم وقضيتهم وعلى مراي ومسمع منهم دون ان يبادروا برد فعل وطني مسؤول.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وضع يده على مواطن الخلل في العلاقة الفلسطينية الفلسطينية وعبر عن ذلك بصراحة للفلسطينيين هناك، وقال لهم كلاما في حقيقته موجع، لكن لتجلد ضمائرهم لم يؤثر ذلك فيهم بأي شكل من الاشكال..! فقال "الانقسام الفلسطيني يمثل ذريعة للترويج لصفقة القرن الامريكية"، كما واوضح لافروف للفلسطينيين ان اتفاق القاهرة 2017 هو اساس التوصل للمصالحتهم. وطلب من الفلسطينيين توحيد صفوفهم وتمثيل انفسهم بشكل جيد في اي مفاوضات قادمة مع اسرائيل ومن دون توحيد الصفوف فان الاطراف الخارجية ستحاول تعميق الانقسام وافشال المحاولات.. وطالب الفلسطينيين بوجوب ازالة المصالح الفصائلية الضيقة والتوافق بشأن اعلان موسكو الذي سيكون خطوة لتعزيز الطريق نحو انهاء الانقسام.

بالرغم من الوضوح الكبير في كلام السيد لافرورف وما يحملة من رسائل بالغة الدقة الا ان الفلسطينيين هناك لم يفهموا ما تحدث به السيد لافروف ولم يأخذوا بنصائحه وتمترسوا على مصالح فصائلهم واحزابهم الضيقة ولم يخرجوا بأي نتائج ايجابية تساهم في كسر حالة الجمود بين الاطراف المتصارعة على الحكم والانقسام على الارض.

يقول البعض ان حوار موسكوا فتح الطريق امام حوارات اخرى في القاهرة في القريب، وانا اقول ان لقاء موسكوا اغلق الطريق تماما امام اي محاولات مصرية للقاءات تناقش اوراق اتفاق جديدة، وحدد فقط امكانية لضغط مصر باتجاه تنفيذ الاتفاقات السابقة والبدء بتشكيل حكومة وحدة وطنية تعد لانتخابات عامة وتتمكن من العمل في غزة كما بالضفة.

لكن نتائج حوار موسكو برهنت على وجود مسافات ودول وقوى وخطط تسوية تحول بين الفلسطينيين ووحدتهم او حتي اصطفافهم وراء ممثل سياسي شرعي واحد..! امام كل هذا لا اعتقد ان تعيد القاهرة ملف المصالحة لجامعة الدول العربية وستبقى تحاول فكفة تعقيداته بحوارات تحقق الحد الادني من العلاقة المصرية الحمساوية من طرف، وعلاقة مصرية رسمية مع القيادة الفلسطينية من طرف آخر. واعتقد ان ملف المصلحة سيبقى بيد المخابرات المصرية وكذلك ملف التهدئة في قطاع غزة، لان هناك ارتباطا وثيقا بين الملفين، فلا تنازل عن ملف وابقاء الآخر بيد مصر، فاما ان تنفض مصر يدها من الشأن الفلسطيني تماما، وهذا مستحيل، أو ان تبقى تحاول الضرب على رؤوس الفلسطينيين الناشفة حتي تلين يوما من الايام ويقبل الفلسطينيون بتطبيق ما اتفقوا عليه في القاهرة، وهذا اقرب التوقعات.

فشل حوار موسكو بات يعني ان الفلسطينيين ذاهبون كل في اتجاه.. "حماس" ومجموعة الفصائل التي تدور في فلكها في اتجاه سلطة بديلة، و"فتح" وفصائل منظمة التحرير التي بقيت على عهدها والتزامها بميثاق المنظمة في اتجاه آخر. واعتقد ان الرئيس ابو مازن بات امام اجراء حتمي لتشكيل حكومة فصائلية من فصائل منظمة التحرير، و"حماس" باتت تسير في طريقها لاعادة عمل اللجنة الادارية التي قامت بحلها بناء على اتفاق القاهرة 2017 ووصول حكومة الوفاق الوطني لتولي مهامها في غزة.

فشل التوقيع على اعلان وطني تشرف عليه موسكو ليس اقل خطرا من وجود حكومتين وكيانين فلسطينين ودلالاته خطيرة وتفسر ذهاب كل من "حماس" و"فتح" كل في اتجاه، اهم تفسيراته ان هناك اطرافا غريبة عن الجنس الفلسطيني تدفع باتجاه فشل اي محاولات لجسر الفجوات الوطنية وخروجهم متفقين على أسس تحمي قضيتهم وتحافظ على حقوقهم الوطنية من الاندثار والتفكك، بل وتدفع باتجاه بقاء هذا الانقسام ليتسني لهم مساعدة الامريكان في تمرير صفقتهم المشؤومة..! هذا يعني ان البعض يفضل افساح الطريق للمشروع الامريكي على البقاء في الخيمة الوطنية يناضل ويقاوم هذا المشروع ويفضل عدم التعرض لمعركة يقول فيها اسياده انه سيجوع ان ظهر في صفوف المتصدين لمشروع امريكا "صفقة القرن"..!

فشل التوقيع على اعلان موسكو الهام لا يعني ان هذه الفصائل تبحث عن ذاتها ومصالحها التي تعتبرها فوق مصالح العباد والبلاد فقط، بل انها متورطة في مشاريع اخرى غير المشروع الوطني، وأخذ غزة الى مربع خارج الشرعية الفلسطينية والحكم الفلسطيني الواحد وبقائها خارج اطار اي وحدة جغرافية او سياسية مع الضفة والقدس. ولعل رفض بعض الفصائل التوقيع على مثل هذا الاعلان تشريع الانقسام امام موسكو وتكبير للجبهة المقابلة لمنظمة التحرير لتصبح البديل مع مزيد من حرق الوقت المفيد فقط لامريكا واسرائيل واضعاف تصدي منظمة التحرير للخطة الامريكية المزمع الاعلان عنها بعد اسابيع من الانتخابات الاسرائيلية.

* كاتب فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - dr.hani_analysisi@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 حزيران 2019   لا تطعنوا فلسطين في الظهر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 حزيران 2019   في القدس.. الحرب تشتد وطأتها..! - بقلم: راسم عبيدات

17 حزيران 2019   فلسطين: معركة الاحتلال ومعركة المصالحة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 حزيران 2019   الأبعاد الاستراتيجية لمؤتمر البحرين..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

17 حزيران 2019   الإنقسام والأسرى واليقظة الواجبة..! - بقلم: آمال أبو خديجة

17 حزيران 2019   قائمة مشتركة واحدة وليس أكثر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 حزيران 2019   من سيغرق في بحر غزة..؟! - بقلم: خالد معالي

16 حزيران 2019   ثلاثة عشر عاما على "الانقلاب" والحصار..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 حزيران 2019   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

16 حزيران 2019   الفشل الذريع ينتظر ورشة البحرين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 حزيران 2019   السودان إلى أين..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

15 حزيران 2019   الأسرى والانقسام الفلسطيني..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

15 حزيران 2019   المخطط الأمريكي، والرؤوس اليابسة..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 حزيران 2019   أخطاء منظمة التحرير لا تبرر خطيئة الانقسام - بقلم: د. إبراهيم أبراش








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





10 أيار 2019   الشقي.. وزير إعلام الحرب..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

9 أيار 2019   ترجلت "بهية" عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية